ماذا ينتظر برشلونة - كلاسيكو حاسم.. ولقب غير مقبول خسارته

الثلاثاء، 23 مارس 2021 - 15:00

كتب : FilGoal

ليونيل ميسي - أنطوان جريزمان - برشلونة

خلال أسبوع واحد، قد يتحدد موسم برشلونة، هل يتوج وينافس على الدوري حتى الرمق الأخير؟ أم يسقط أمام الغريم التقليدي ويخرج خاليا الوفاض للموسم الثاني تواليا؟

هل يستأنف مبارياته بالقوة التي أنهى بها اللقاءات قبل التوقف الدولي الحالي؟ أم يخيب آمال جمهوره في الكلاسيكو ونهائي الكأس؟

ثأر وتتويج

لو كان ليونيل ميسي أيقونة برشلونة في راحة، بعد تأجيل تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم التي كان مقررا إجراؤها في مارس الجاري، فالعديد من زملائه لبوا نداء أوطانهم مع انطلاق تصفيات أوروبا المؤهلة لمونديال قطر 2022.

وأكثر ما يخشاه رونالد كومان مدرب فريق بلاوجرانا هو تعرض أحد أعمدته الأساسية لإصابة أو إجهاد قبل العودة للفريق مع نهاية الشهر الجاري.

فبعيدا عن مواجهة بلد الوليد في 5 إبريل المقبل في الجولة 29 من الدوري الإسباني، والتي قد تبدو في متناول رفاق ميسي، سيلعب برشلونة مباراتين حاسمتين في 10 و17 إبريل.

الأولى في ملعب ألفريدو دي ستيفانو ضد الغريم التقليدي ريال مدريد، والتي لا بديل عن الفوز بها للثأر من خسارة كلاسيكو الدور الأول من الدوري على ملعب كامب نو، ولمواصلة الضغط على أتليتكو مدريد المتصدر.

وبعد أسبوع بالضبط، سيلعب الفريق نهائي كأس ملك إسبانيا ضد أتلتيك بلباو، وبالنسبة لفريق مثل برشلونة اعتاد التتويج في كل موسم منذ 2009 إلى 2019، فلا يوجد أي مبرر لخسارة اللقب.

المدير والقائد

الفوز بالكلاسيكو والتتويج بكأس ملك إسبانيا لن يرضي جمهور بلاوجرانا في الوقت الراهن فقط، بل سيعكس قدرة الفريق على المنافسة في أعلى مستوى مستقبلا، وهو ما يعزز ثقة الإدارة في كومان، والتي صرح الرئيس خوان لابورتا أنها موجودة بالفعل.

والأهم من ذلك، قد يقتنع الساحر ميسي (33 عاما) أن مستقبل الفريق بخير، وهو ما قد يجعل قائد الأرجنتين يقرر الاستمرار في قلعة كامب نو.

مع تبقي 10 جولات على النهاية، ازداد صراع الدوري الإسباني شراسة ليس فقط بعد تقلص الفارق بين أتليتكو المتصدر وبرشلونة الوصيف إلى 4 نقاط، ولكن لأن الناديين ودعا دوري أبطال أوروبا من الدور ثمن النهائي، فلم يعد لهما إلا الدوري ليتقاتلا عليه حتى النهاية.

وداع برشلونة المبكر لدوري الأبطال جعل الفريق مطالبا بالتتويج بلقب الدوري، وهو أمر في الإمكان مع تبقي 10 مباريات للنادي منها الكلاسيكو، ومنها مواجهة حاسمة ضد أتليتكو في مايو المقبل.

أولى خطوات برشلونة لتزيين موسمه بتتويج أو اثنين هي حسم الكلاسيكو في مدريد، وهو أمر حتمي رغم صعوبته، ليحافظ النادي على أمله في التتويج بالبطولة للمرة الـ27 في تاريخه.

مسيرة رائعة

قبل التوقف الدولي كان قطار برشلونة منطلقا دون هوادة مكتسحا كل منافسيه المحليين، 17 انتصارا من 18 مباراة في بطولة محلية.

خلال العام الحالي لم يعطله سوى قادش في الدوري، بالتعادل 1-1، وأقصاه باريس سان جيرمان من دوري الأبطال.

يأمل كومان ألا تقل السرعة الشديدة المنطلق بها الفريق في 2021.

التالي

5 إبريل - بلد الوليد في الدوري، لقاء لابد من اقتناص نقاطه الثلاث

10 إبريل - الكلاسيكو في مدريد، لقاء حاسم في المنافسة على الدوري

17 إبريل - أتليتكو بلباو في نهائي كأس ملك إسبانيا، لقب غير مقبول خسارته

بعد ذلك سيتبقى لبرشلونة 8 لقاءات في الدوري، نصفها أمام أندية في النصف الأعلى من ترتيب البطولة، هي أتليتكو مدريد وليفانتي وفياريال وغرناطة.

كلاسيكو مرتقب جدا في العاشر من إبريل، فريال مدريد ليس بعيدا، فقط على بعد نقطتين من برشلونة في ترتيب البطولة الإسبانية.

صراع ملتهب مشوق في لا ليجا.

التعليقات
قد ينال إعجابك