حوار - أليجري يتحدث عن: رفض تدريب ريال مدريد والفارق بين ميسي ورونالدو

الإثنين، 22 مارس 2021 - 12:13

كتب : FilGoal

مؤتمر أليجري

أجرى ماسيمليانو أليجري مدرب يوفنتوس السابق حوارا مطولا لأول مرة منذ عامين، إذ لم يتحدث المدرب بهذا الشكل لوقت طويل حتى أنه أدرك ذلك.

المدرب الإيطالي بدأ حديثه قائلا: "لم أتحدث منذ عامين، أتمنى ألا أتحدث بالكثير من التراهات".

ما الذي قاله أليجري بعد عامين؟ كيف كانت طريقة رحيله عن يوفنتوس؟ من الأفضل بين ميسي ورونالدو؟ كيف اختلف كريستيان إريكسن مع إنتر مثلما حدث مع باولو ديبالا في يوفنتوس؟ ورفض تدريب ريال مدريد.

FilGoal.com ينقل لكم الحوار الذي أجراه المدرب الإيطالي مع شبكة "سكاي إيطاليا".

البداية من الحديث حول التدريب في إيطاليا وطريقته:

"لا أعلم أي شيء بعد، لم أشاهد العديد من المباريات وأنا أعمل، لكن بعد عام من عدم مشاهدة المباريات بدأت في العودة لذلك".

"بعدما سمعت كل التعليقات حول الإقصاء من البطولات الأوروبية نحن بحاجة للتعامل مع ذلك الأمر، اعتاد الناس على رؤيتي كترياق لمن يحبون كرة القدم، لكن هناك حاجة لموازنة كل شيء".

"سمعت كل الانتقادات حول الدفاع، لكننا بحاجة للتعلم من ذلك أيضا".

"ما أفكر به هو أننا بحاجة لإعادة اللاعبين لكي يكونوا محور اللعبة، المدرب ينظم الفريق لكن حينها نشكو من أننا نواجه فرقا في أوروبا يمررون الكرة بسرعة 100 كيلو متر في الساعة، هنا نحن بحاجة لأن نسأل أنفسنا بعض الأسئلة".

"الأمر يحزنني، لكن في إيطاليا يبدو الأمر كما لو كان اللاعبون أدوات لإثبات أن المدرب جيد، أو أننا نضعهم في قالب لخلق قيمة، والأمر لا يجب أن يكون بهذه الطريقة".

"يوفنتوس لم يكن محظوظا ضد بورتو في المباراتين، وتقريبا استحق التأهل، لكن هذا أكثر من مجرد نقاش، من الممتع رؤية لاعبين موهوبين ويجب أن نشجع وجود ذلك في أكاديمياتنا".

"أرييجو ساكي وأنا تناقشنا حول العديد من الأشياء، اتفقنا على أنها رياضة جماعية، لكن في تلك الرياضة أنت بحاجة لـ10 لاعبين جيدين في التمرير لبعضهم البعض سريعا، وإلا ستدخل في مشاكل".

أليجري درب يوفنوس في الفترة من 2014-2019 وتوج مع الفريق بـ5 بطولات دوري إيطالي و4 بطولات كأس وبطولتي كأس إيطاليا، كما وصل نهائي دوري الأبطال مرتين وخسرهما.

نهاية رحلة يوفنتوس

"كما يعرف الجميع وصلنا إلى نهاية طبيعية للأشياء في يوفنتوس، في إيطاليا نسعى لرؤية الأشياء السلبية رغم أننا يجب أن نركز على الإيجابيات، على سبيل المثال، اليوم بينيفينتو وبيبو إنزاجي يستحقان الثناء على الفوز ضد يوفنتوس، والأمر ليس غلطة يوفنتوس لأنه خسر".

"وصلنا لنهاية طبيعية، كان هناك اختلاف في الآراء والرئيس اتخذ قراره ولازالت علاقتي جيدة مع أندريا أنييلي".

"كانت هناك كيمياء رائعة بيننا لمدة 5 أعوام، العديد من العناصر تميزنا بها، قمنا بخطوات رائعة في سوق الانتقالات".

"التسلسل الهرمي الإداري في يوفنتوس، الرئيس وفابيو باراتيتيش وبافيل نيدفيد قرروا أن يجروا بعض التعديلات، في نهاية الموسم الأخير كانت نهاية العلاقة بيني وبين يوفنتوس".

"لازلت مغرما بيوفنتوس وعلى مستوى احترافي أكون شغوفا بالأندية التي أعمل بها، قمت بنفس الأمر مع ميلان وكالياري قبله".

هل كنت محبطا حيال نهاية مهمتك؟

"لا أحد يكون سعيدا حيال خسارة وظيفته".

خبرات المدرب:

"كيف يمكنك أن تشرح كيفية أن يصبح المرء مدربا؟ هناك نوعان، الشخص الذي يقوم بوظيفته حتى يوم السبت لكن يوم الأحد لديه دور مختلف، يتعامل مع أشياء غير متوقعة والمجهول وسلسلة مختلفة من المهارات".

"التحدث مع اللاعبين فرديا والعقاب أو عدم العقاب، إنه شيء لا يمكنك أن تعلمه، لا يوجد كتب تقول لك أنه يجب أن تستبدل لاعبا لتشرك آخر، الأمر داخل وخارج الملعب، هناك أشياء لا تتعلمها في دورة تدريبية".

"يجب أن يكون هناك احتراما، تحترم النجوم ويحترمونك، إنها موارد بشرية تلك موهبة أخرى".

رفضت تدريب ريال مدريد:

"حينما تواصل معي ريال مدريد منذ 3 سنوات، كنت قد وعدت يوفنتوس أنني سأستمر، ذلك هو العرض الوحيد الذي رفضته".

بعد قرار أليجري بالاستمرار مع يوفنتوس، استمر حتى نهاية الموسم ذاته ثم أقيل في نهايته وتولي ماوريسيو ساري المهمة ولم يدرب أي فريق منذ ذلك الحين.

ولكن هل تعود لتدريب يوفنتوس؟

"من المستحيل أن أخبرك إن كنت سأعود إلى يوفنتوس أم لا، بجانب أن أندريا بيرلو يقود الفريق الآن وفي وجهة نظري يؤدي جيدا جدا".

"لا أعلم ما الذي يفتقر إليه يوفنتوس، إنه في نهائي الكأس وفاز بالسوبر ويقاتل على المراكز الـ4 الأولى، دوري الأبطال هي ورقة يانصيب، قد تنقلب في لحظة مثل عملة معدنية".

هل يمتلك إنتر ما يكفي من قوة للفوز والمنافسة أوروبيا؟ والفارق الذي حدث لإريكسن

"مما رأيته من إنتر من الخارج خاصة بعد امتلاك فرصة العمل لأسبوع كامل بعد توديع دوري الأبطال، الفريق الحالي بإماكنه المنافسة للوصول إلى ربع نهائي دوري الأبطال".

"في بعض الأحيان يقول الناس إنك غيرت لاعبين فقط، لكن تلك 20% من تشكيلك الذي بدأت به، إنهم بحاجة لإيجاد أنفسهم ومعرفة التحركات، إنتر الآن أكثر اتحادا ويمكنك أن ترى الفارق".

"بوجود إريكسن، إنتر لديه شيء مشابه لما كان لدي في ديبالا، حينما وصل من باليرمو، أخبرته أنه لا يمكنه اللعب كمهاجم في يوفنتوس".

"في باليرمو كان مهاجما لكن على بعد 50 متر من المرمى، أنت بحاجة لدور أعمق، لأنه بدون ذلك سيسقط توازن الفريق".

"إريكسن وصل من الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث لا يوجد العديد من التكتيكات المختلفة، لا يقومون بالضغط عليك سريعا، لديك مساحة للتحرك خلالها، يمكنه أن يكون صانع ألعاب هجومي هناك، في إيطاليا، إن حركته 10 أمتار للخلف، يمكنه أن يحرك الكرة أينما أراد".

الفارق بين ميسي ورونالدو

"رونالدو أيضا إنسان يمكنه أن يرتكب أخطاء، قليلون يمكنهم زعزعة المدافع والركض تجاه المرمى مثله".

"قوة كريستيانو هو أن عقله مبرمج على الفوز، فاز بـ5 كرات ذهبية ودوري الأبطال وألقاب عديدة، رغم ذلك يمنح نفسه حافزا جديدا كل يوم".

"الأمر طبيعي أن من يلعبون بجانبه يجب أن يفهموا أن المساحة التي يتركها يجب أن يملأها لاعب آخر".

"ماندزوكيتش المسكين كان يلعب مع رونالدو، ركض في ذلك العام أكثر مما فعل طيلة مسيرته، أحب ماندزوكيتش إنه لاعب رائع".

"ميسي ورونالدو لاعبان مختلفان تماما، سأقول إن أحدهما عظيم والآخر أفضل".

رونالدو لعب موسمه الأول والوحيد تحت إمرة أليجري في 2018-2019 بعد انتقاله من ريال مدريد في ذلك الصيف، وفي ذلك اليوم شارك في 43 مباراة بكل المسابقات سجل خلالها 28 هدفا وصنع 11 آخرين.

التعليقات
قد ينال إعجابك