برونو فيرنانديش.. "مارادونا نوفارا"

الخميس، 18 مارس 2021 - 19:14

كتب : إسلام أحمد

برونو فيرنانديش - نوفارا - 2012

في 27 أغسطس 2012 انضم شاب يُدعى برونو فيرنانديش يبلغ 17 عاما إلى صفوف فريق نوفارا الإيطالي للشباب.

بعد أقل من عام وصفته الصحافة المحلية بـ "مارادونا نوفارا".

اليوم يعود برونو إلى إيطاليا –لأول مرة منذ 2017- وهو أحد أبرز نجوم العالم رفقة مانشستر يونايتد لمواجهة ميلان في إياب دور الـ 16 من الدوري الأوروبي.

رحلة برونو ليصبح نجم خط وسط مانشستر يونايتد والبرتغال بدأت من إيطاليا، قبل أن يعود من جديد اليوم لنفس البلد التي شهدت أولى خطوات التألق.

موسم واحد فقط في الدرجة الثانية الإيطالية قبل أن يلعب لأودينيزي ثم سامبدوريا والعودة للبرتغال مرة أخرى صوب سبورتينج لشبونة.

40 ألف يورو

خافيير ريبالتا كشاف نادي نوفارا في 2012 وجد جوهرة في صفوف فريق بوافيشتا البرتغالي يُدعى "برونو فيرنانديش" وبمساعدة من ميجيل بينيو وكيل اللاعب –حتى الآن- ساهم في انضمام البرتغالي اليافع إلى صفوف نوفارا.

ريبالتا رحل قبل أن يتم الانتقال وأصبح مسؤولا عن طاقم كشافة يوفنتوس الإيطالي قبل إتمام التعاقد، لكن الصفقة تمت في النهاية بفضل دور بينيو.

ماورو بورجيتي مدير الكرة السابق قال outlookindia: "الموسم السابق 2011-12 كان النادي في الدرجة الأولى وهبط إلى الدرجة الثانية، لذلك اتخذنا قرارا باستثمار بعض الأموال في بعض المواهب الأجنبية".

وواصل "كان برونو فرنانديش في هذه القائمة وبسبب مهاراته الفنية وقيمته قررنا مشاهدة اللاعب عن قرب، سافرت في رحلة إلى البرتغال لمشاهدة مباراة بوافيشتا تحت 19 عاما. لقد أذهلني بالخصائص التي يظهرها الآن، على الرغم من أنه لم يتألق كثيرا في تلك المباراة. لكنني تمكنت من رؤية مهاراته و شخصيته والتي كانت على رأس إبداعاته".

وأوضح: "كان وضع برونو غريبا، لم يكن يلعب في أحد الأندية البرتغالية الكبرى التي تتمتع برؤية رائعة ويمكنها أن تجعل المواهب الشابة تنمو في البلاد. كان برونو يلعب في نادي بوافيشتا تحت 19 عاما، وهو ناد هبط في الدرجة الثالثة في ذلك الوقت".

كريستيانو جياريتا المدير الرياضي حينها لنادي نوفارا: "في نادينا الصغير، في الدرجة الثانية 40 ألف يورو ليس مبلغا تافها".

وأضاف "لديك دائما مخاوف بشأن الرجال الذين يهاجمون الشباب الذين ينضمون لأندية في بلاد أخرى. إنهم لا يتحملون ولا يعرفون اللغة، لكنه كان تحديا أردنا مواجهته".

بداية برونو لم تكن سهلة إذ كان عليه التكيف مع الأجواء سريعا خاصة اللغة.

الفريق بالكامل مكوّن من لاعبين إيطالييين، وكذلك لم يتقاض راتبه في أول 8 أشهر بسبب مشكلة تتعلق بالأوراق، إذ عاش على 50 يورو ترسلها والدته له أسبوعيا ليتدبر حالة، وقضى أيامه في مقر تدريبات النادي.

برونو نفسه قال وهو يتحدث عن وقته في دوري الدرجة الثانية الإيطالية: "كنت وحيدا في السابعة عشرة من عمري في بلد جديد. لم أكن أتحدث اللغة، ولم أكن أعرف أي شخص، كان الأمر صعبا. لقد كان صعبا ووحيدا بشكل لا يصدق. كانت هناك أوقات أردت فيها التوقف، تماما".

ذكي للغاية

وتابع بورجيتي: "برونو رجل ذكي للغاية لذا استقر في نوفارا على الفور، في أسبوع واحد، 10 أيام، بدأ التواصل مع المجموعة باللغة الإيطالية، وهذا مثال على ذكائه".

"وقد ساعده هذا كثيرا بقدر كونه الأجنبي الوحيد، البرتغالي الوحيد، في فريق إيطالي بالكامل. ساعده هذا في الانخراط بشكل أسرع، فقد أجُبر أساسا على التحدث باللغة الإيطالية. استقر بسرعة وهذا ساعده كثيرا".

لم يبدأ برونو مع الفريق الأول لـ نوفارا مباشرة، بل لعب رفقة فريق تحت 19 عاما في 6 مباريات سجل 3 أهداف ومع شهر ديسمبر بدأ الدخول في قائمة الفريق الأول ليصبح لاعبا أساسيا.

تحت قيادة جياكومو جاتوزو مدرب فريق الشباب حينها، لم يبدأ برونو أساسيا، فقال له البرتغالي: "أنا هنا للعب وأصبح لاعب كرة قدم. إذا لم أستطع اللعب، أفضل العودة إلى البرتغال".

في أول مباراة له مع فريق تحت 19 سجل في شباك ليفورنو.

ومع إقالة المدير الفني للفريق الأول، أصبح جاتوزو مدربا مؤقتا واصطحب معه برونو، ومن ذلك الحين صار لاعبا أساسيا.

يواصل بورجيتي "في الواقع، بقي ستة أشهر فقط في تشكيل نوفارا تحت 19 سنة. ثم لعب الجزء الثاني من الموسم مع الفريق الأول، وسجل وأخذ الفريق إلى المرحلة الفاصلة للتأهل".

"برونو لم يتبع جاتوزو مرة أخرى في تحت 19 سنة وفي الأشهر الستة التالية سجل أربعة أهداف في دوري الدرجة الثانية".

دانييل بوزيجولي قائد نوفارا تحدث عن برونو لـ firsttimefinish: "لقد كان خجولا وشابا، لذا لم يكن قائدا في غرفة تغيير الملابس. لكن في الملعب كان حازما، ولم يكن خائفا من طلب الكرة. كان دائما يتحكم في الموقف من الناحية العاطفية والفنية، مما جعله قائدا على أرض الملعب".

"سأتذكر دائما راحة البال قبل المباراة. كنا فريقا معدله العمري من 25 إلى 28 عاما، جميعهم لاعبون ذوو خبرة. ومع ذلك كان يستعد بهدوء ويطمئننا".

فيما قال زميله الأرجنتيني بابلو جونزاليس: "حالما جاء إلى الميدان، أخذ الكرة، ومن 40 ياردة، سددها وضرب العارضة".

"لقد فوجئنا بعض الشيء لأننا لم نفهم كيف يمكن أن يلعب في مثل هذه المباراة المهمة بالنسبة لنا لأننا كنا نكافح، لكنه أظهر شخصيته".

سجل فرنانديش أربعة أهداف في 23 مباراة ليحتل نوفارا المركز الخامس في موسم 2012-13 بالدوري قبل أن يخسر أمام إمبولي في التصفيات التمهيدية

الصحف المحلية وصفت برونو بـ "مارادونا نوفارا".

وعن وصفه بأسطورة الأرجنتين قال جونزاليس مثل مارادونا: "المقارنة مُبالغ فيها بعض الشيء لكنه يستحقها".

"برونو كان لديه شيء مختلف، والذي أوصله إلى ما هو عليه الآن".

فيما قال بورجيتي: "بالنسبة لنا، كان بالتأكيد يستحق مثل مارادونا".

حصل برونو على اهتمام متزايد من الفرق الكبيرة مثل يوفنتوس وميلان.

في الصيف التالي انتقل جياريتا لتولى منصب المدير الرياضي في أودينيزي واصطحب معه برونو فيرنانديش إلى ممثل مدينة أوديني، وأصبح ثالث أغلى لاعب يبيعه الفريق مقابل 2.5 مليون يورو.

في أودينيزي قال عنه أنطونيو دي ناتالي أسطور النادي: "إنه يزعجني، لأنه صغير جدا ولديه قدرة أكبر من أي منا، لديه قدمان رائعتان".

التعليقات
قد ينال إعجابك