حمادة صدقي يكشف كواليس عدم إتمام تعاقده مع الهلال السوداني: شيء غير طبيعي حدث

الإثنين، 15 مارس 2021 - 11:40

كتب : FilGoal

حمادة صدقي - الهلال السوداني

كشف حمادة صدقي مدرب الإنتاج الحربي السابق عن كواليس رحيله عن الفريق وعدم إتمام تعاقده مع الهلال السوداني، مشيرا إلى أن هناك شيئا غير طبيعي حدث خاصة وأن الأمر كان يتوقف على توقيعه ورئيس النادي السوداني.

وصرح صدقي عبر برنامج "أوضة اللبس" قائلا: "رئيس النادي قال إنني أخطأت في حق نفسي، في حياتي لم أفعل ذلك، ملتزم بعقد مع أي ناد عملت به، عملت لفترة طويلة وعلاقتي طيبة بإدارات الأندية جيدة".

وواصل "ربما مرة أو اثنين طيلة 20 عاما، لكن لدي خبرة، بأنني حينما أرحل يكون لدي الأسباب الواضحة والصريحة وأتحدث فيها مع الإدارة".

وتابع "توليت تدريب الإنتاج الحربي في ظروف صعبة جدا، وأول مباراتين أصبت بفيروس كورونا".

وأردف "بدايتي الحقيقية مع الفريق كانت مباراتي الجونة وأسوان، ثم خسرنا مباراتين على التوالي، لكن الأداء كان يتسيد الموقف، كنت أرى أن الفريق يسير بتطور".

واسترسل "رحل عن الإنتاج 6 لاعبين أساسيين ولم يعوضهم، عامر عامر وأحمد شديد قناوي والبدري ومحمد عادل وموسى دياوارا ومحمد رجب. لم يتم استبدالهم بشكل جيد".

وأردف "هؤلاء اللاعبون كانوا متواجدين وأنت تعاني فما بالك حينما رحلوا؟".

واستكمل "قمت بتصعيد عدد من اللاعبين سيكون لهم شأن، منهم محور دفاعي جيد جدا اسمه اللمبي سيكون له مستقبل جيد".

وأضاف "بعد مباراة المقاصة اجتمعت إدارة النادي مع أحمد كشري، عقدت جلسة مع رئيس النادي قلت له لا تضعنا تحت ضغط هذا لن يجدي نفعا، هذا أسلوب ليس جيدا، من الممكن أن نجلس معا ويتولى كشري المهمة".

وأوضح "عرفت عن طريق كشري أنهم اجتمعوا معه وتفاصيل الجلسة وقال لهم إن هذا لن يجدي نفعا لأنني موجود".

وتابع "في الموسم الماضي أخبروني أن مختار سيتقدم باستقالته، طالما سيستقيل هنا يمكنني تولي المهمة لا مشكلة".

وتولى صدقي تدريب الإنتاج الحربي في شهر يناير الماضي قبل أن يرحل خلال شهر مارس الجاري، وتولى إدارته في 8 مباريات فاز مرة وتعادل مرتين وخسر 5.

وتطرق صدقي للحديث حول كواليس عدم إتمام تعاقده مع الهلال قائلا: "لذا لم أخطئ في حق نفسي، النادي اجتمع مع كشري قبل مباراة إنبي، والموضوع كان قد انتهى بالنسبة لي".

وواصل "كان ذلك قبل أن يأتي الهلال السوداني وتلك قصة أخرى".

وأكمل "كانت تلك أول مرة في حياتي أوقع عقدا بدون شرط جزائي، قلت إن النادي به استقرار لكن لا يوجد مثل هذا الكلام".

واسترسل "بعد ما حدث مع الإنتاج، ذهبت إلى المنزل وهاتفني شخص، مدير العلاقات العامة في نادي الهلال، توقعت أن يكون لحل المشكلة بيني وبينه، لأن هناك قضية في الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لأنه اشتكى لأنني تركت الفريق بسبب الأهلي وما حدث، لكنني رحلت بسبب تطبيق بنود العقد، كما أنني فوجئت بوجود مدير عام في الملعب، وضم لاعبين دون إذني".

وأضاف "تحدث معي من رقم سوداني وقال لي إنه في مصر، اجتمعنا وفوجئت أنه أراد عودتي، قلت له لن يجدي نفعا لأن الجماهير منقسمة بشأني، وهناك من يصدق القصة التي قيلت، وهناك مجموعة مقتنعة بي".

وتابع "اللاعبون تحدثوا بشكل جيد حولك وطريقتك الفنية ونحن كإدارة نرى ذلك".

وشرح "قلت له لابد أن تمهد للجماهير ولدي مشكلة في الإنتاج الحربي، طلبت وقتا للتفكير، تحدثت مع خالد مهدي قال لي بالتوفيق وسأبلغ رئيس النادي".

واسترسل "اتفقنا على بنود التعاقد واختلفنا بعض الشيء في أتعاب المحامي لأنني لم أقاضيه بل العكس".

وواصل "أقنعني بأن هناك تغيير في فكر الإدارة وقال لي إن الجماهير لا تدير النادي لكننا مقتنعين بما نقوم به، وسنوضح لهم ما القضية بيننا وبينك".

وأكمل "بعد الاستقبال كنا سنتجه لمنزل رئيس النادي لكي نستعد للتوقيع، وتم استخراج تأشيرة السفر للجزائر".

وتابع "اجتمعنا ثم خرج الأمين العام وقال إننا سنذهب إلى الفندق لأن هناك قاعة كبيرة في الفندق، وانتظرنا أكثر من ساعتين أو ثلاثة عقب المباراة ولم يأت أحد".

واستكمل "من منزل رئيس النادي إلى الفندق، شعرت بالطبع أن هناك شيئا مريبا، خضعت للمسحة ولدي التأشيرة والعقد، الأمر كان يتوقف على توقيعي أنا ورئيس النادي.

وأردف "بدأوا جميعا في الرحيل عن الفندق بعد أكثر من مكالمة لكل منهم، ثم قال عضو مجلس الإدارة المتواجد معي إن هناك أمرا ليس طبيعيا يحدث، يبدو أن الأمر تغير، قلت إنني أشعر بأن هناك شيئا ليس طبيعيا يحدث، الأمر انتهى بالنسبة لي".

واستدرك "كانت غلطة كبيرة جدا مني، كان من المفترض أن نوقع العقود في مصر، لكنك قلت لي أنك أقلت زوران وتصرفت بحسن نية، ووجدت استقبالا جيدا لكن هناك شيء ما تغير".

وأضاف "قلت إن هذا نصيب، وبالنسبة لي آخذ الأمور ببساطة، وأعلم أن الأمر بإرادة الله".

وأتم "بعد رحيلي اتجهت للفندق، جاء بعض من أعضاء مجلس الإدارة ممن لم يسافروا من أجل مواجهة شباب بلوزداد، واستمروا معي حتى سفري لمصر".

وكان لصدقي تجربة قصيرة مع الهلال السوداني في وقت سابق، حينما تولى المهمة في ديسمبر 2019 حتى يناير 2020 وقاد الفريق في مباراتين بدوري أبطال إفريقيا ضد النجم الساحلي فاز مرة وخسر مرة.

التعليقات
قد ينال إعجابك