بنزيمة مُحطم الأرقام ينقذ ريال مدريد من فخ إلتشي

السبت، 13 مارس 2021 - 19:19

كتب : زكي السعيد

ريال مدريد - إلتشي

فاز ريال مدريد على ضيفه إلتشي بهدفين مقابل هدف واحد في ملعب ألفريدو دي ستيفانو، بالجولة 27 من الدوري الإسباني.

إلتشي تقدّم في الشوط الثاني بواسطة داني كالفو، لكن كريم بنزيمة قلب المباراة وخطف الانتصار في وقتٍ متأخر بهدفين ثمينين.

ليرفع ريال مدريد رصيده إلى 57 نقطة ويتقدّم مؤقتا إلى المركز الثاني بفارق نقطة عن برشلونة الثالث الذي لم يخض مباراته هذه الجولة بعد.

ويبتعد ريال مدريد عن المتصدر أتليتكو مدريد بفارق 5 نقاط مؤقتا في انتظار نتيجة مباراة الروخيبلانكوس أمام خيتافي.

فيما تجمّد رصيد إلتشي عند 24 نقطة في المركز 17 وبات مهددا بالعودة إلى مراكز الهبوط مرة أخرى.

ريال مدريد تجنب التعادل للمباراة الثالثة على التوالي بعد أن تحققت تلك النتيجة أمام ريال سوسيداد وأتليتكو مدريد في الجولتين السابقتين.

كما تجنب مدريد تكرار نتيجة الدور الأول أمام إلتشي نفسه الذي فرض التعادل وقتها على كتيبة زين الدين زيدان بهدف لكل طرف.

وأكمل ريال مدريد 8 مباريات متتالية دون هزيمة، قبل أيام على مواجهة أتالانتا في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا مساء الثلاثاء بعد الفوز ذهابا 1-0 في بيرجامو.

وتواصل السجل التاريخي السيئ لـ إلتشي في ملعب ريال مدريد إذ لم يفز عليه مطلقا في 24 زيارة.

الزيارات الـ 23 السابقة لـ إلتشي كانت لـ سانتياجو برنابيو، أمّا هذه المواجهة فهي الأولى ضد ريال مدريد في ألفريدو دي ستيفانو الذي يعد الملعب رقم 54 الذي يلعب عليه إلتشي في الدوري الإسباني الممتاز تاريخيًا.

رغم ذلك، فقد سبق لـ إلتشي الفوز على ملعب ألفريدو دي ستيفانو مرتين في مواجهتين أمام ريال مدريد كاستيا بالقسم الثاني، آخرهما عام 2012، ووقتها كان مدرب إلتشي هو فران إسكريبا أيضا.

المدرب العائد لتدريب إلتشي مؤخرا خسر أمام ريال مدريد للمرة التاسعة في مسيرته في مقابل تعادل دون أي انتصار على العملاق العاصمي.

عودة راموس وتغيير الخطة

النبأ الأهم قبل ساعة من انطلاق المباراة، كان عودة القائد سيرخيو راموس لتشكيل ريال مدريد الأساسي بعد إصابة أبعدته عن الملاعب لمدة شهرين.

مع عودة راموس وإبقاء الثنائي لوكا مودريتش وتوني كروس على مقاعد البدلاء، غيّر زين الدين زيدان من طريقة لعبه واعتمد على 3-5-2 كرسم خططي للفريق العاصمي.

كما شارك كريم بنزيمة في المباراة رقم 543 بمسيرته مع ريال مدريد ليقفز إلى المركز 11 على اللائحة ويتخطى خوسيه ماريا جوتي.

في المقابل واصل فران إسكريبا المدير الفني لـ إلتشي الاعتماد على طريقة 4-4-2 بحضور الثنائي الأرجنتيني لوكاس بوييه وجيدو كاريّو في خط الهجوم.

شوط هادئ

سيطّر ريال مدريد على الشوط الأول بالكامل لكن دون تشكيل خطورة شرسة على مرمى الضيوف القادمين من إقليم فالنسيا.

الفرصة الواضحة الأولى جاءت في الدقيقة 34 من هجمة مرتدة قادها فيدي فالفيردي الذي مرر إلى فينيسيوس جونيور، والأخير تجاوز المدافع وأرسل عرضية نحو بنزيمة الذي أهدر بتسديدة يسارية غير دقيقة.

في الدقيقة 36 اضطر إسكريبا إلى إجراء تغييره الأول بإقحام الظهير سيفوينتيس بدلا من أنطونيو باراجان المصاب.

بعدها مباشرةً تحصّل بنزيمة على بطاقة صفراء –هي الوحيدة في الحصة الأولى- بسبب تدخل بالمرفق في حق داني كالفو.

فيما انتهى الشوط على فرصة أخرى خطيرة أهدرها فينيسيوس الذي فشل في الوصول للكرة مباشرةً أمام المرمى.

شوط الإثارة

الشوط الثاني كان أكثر إثارة، لأنه ببساطة عرف اهتزاز الشباك.

ريال مدريد حاول الضغط والتقدم في النتيجة مع العودة من غرفة خلع الملابس، لكن بنزيمة أهدر في الدقيقة 49 بعد استلام وتسديدة دون أن تلمس الكرة الأرض، لتمر كرته بجانب المرمى.

اللقطة الجدلية الأهم كانت في الدقيقة 54 عندما طالب راموس بركلة جزاء بعد احتكام مع إيفان ماركوني داخل منطقة الجزاء، لكن الحكم خورخي فيجيروا فاسكيز أمر باستمرار اللعب.

ليتواصل سجل ريال مدريد خاليا من الحصول على ركلات جزاء منذ زيارته لـ كامب نو في 24 أكتوبر الماضي، فيما أُحتسِب عليه 7 ركلات في نفس الفترة.

إلتشي كاد أن يتقدم في الدقيقة 59 بتهديد خطير أول بواسطة كاريّو، لكن تيبو كورتوا تصدى بأعجوبة من الوضع راقدا.

هذا التهديد لم يكن إلا تمهيدا لهدف التقدم الذي سُجل بالفعل برأسية المدافع كالفو في الدقيقة 61 بعد ركلة ركنية نفذها تيتي مورينتي.

مباشرةً بعد تلقي الهدف دفع زيدان بأسلحته الفتاكة، فأقحم الثلاثي لوكا مودريتش وتوني كروس ورودريجو، بدلا من راموس وفالفيردي وإيسكو.

التعادل لم يتأخر كثيرا، فسجله بنزيمة بالدقيقة 73 برأسية مميزة بعد عرضية من مودريتش.

ليرفع بنزيمة رصيده إلى 14 هدفا في الدوري الإسباني هذا الموسم، منها 4 أهداف رأسية.

كما انفرد بنزيمة بالمركز 13 على لائحة الهدافين التاريخيين للدوري الإسباني برصيد 183 هدفا متخطيا خوان أرزا، ليصير دافيد فيا ضحيته المقبلة، إذ يمتلك الجواخي 184 هدفا.

زيدان واصل الدفع بأوراقه الهجومية وأقحم إدين هازارد العائد من الإصابة بدلا من فينيسيوس في الدقيقة 74.

وريال مدريد واصل هجومه، فأطلق كاسيميرو قذيفة صاروخية من على حدود منطقة الجزاء بالدقيقة 78، لكنها انحرفت ومرت بجوار القائم بقليل.

كاسيميرو واصل التهديد ولكن برأسية هذه المرة بعد عرضية ناتشو في الدقيقة 83، لكنها مرت أعلى العارضة بقليل.

الإعصار الملكي تواصل بتسديدة جديدة من ناتشو هذه المرة لكن إدجار باديّا حارس إلتشي تصدى على مرتين.

وأخيرا تمكّن بنزيمة من تسجيل هدف الانتصار بعد تمريرة رائعة بالصدر من رودريجيو أتبعها الفرنسي بتسديدة باليسار اصطدمت بالقائم وسكنت شباك إلتشي في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

ليعادل بنزيمة فيّا في المركز 12 على لائحة الهدافين التاريخيين للدوري الإسباني، ويرفع رصيده إلى 15 هدفا هذا الموسم، ويواصل قيادة ريال مدريد خلال العاصفة.

التعليقات
قد ينال إعجابك