برشلونة وحلم تكرار ريمونتادا 2017.. بين الحاجة لأداء تاريخي وعلاج مشاكل الدفاع

الأربعاء، 10 مارس 2021 - 16:53

كتب : إسلام أحمد

برشلونة - باريس سان جيرمان

بين "لا شيء مستحيل" و"هدفنا الأساسي هو التأهل"، يدخل برشلونة مواجهة باريس سان جيرمان في إياب دور الـ 16 من دوري أبطال أوروبا وعينه على ريمونتادا جديدة قد تتحقق رغم الخسارة 4-1 على كامب نو.

برشلونة منذ 2017 يعاني من توابع لعنة "ريمونتادا باريس" الشهيرة والتي قادت الفريق حينها للفوز 6-1 بعد الخسارة ذهابا 4-0.

منذ ذلك الحين برشلونة خرج بسيناريوهات مشابهة بالخسارة أمام روما وليفربول، قبل السقوط الحر أمام بايرن ميونيخ بالنتيجة التاريخية 8-2.

تفاؤل مدعوم بنتائج الفريق الأخيرة بتخطي عقبة إشبيلية في نصف نهائي كأس ملك إسبانيا وكذلك لحظات الهدوء التي ينعم بها النادي بعد انتخاب خوان لابورتا رئيسا جديدا.

مواجهة يدخلها برشلونة بغياب اثنين من قلبي دفاعي، رونالد أراوخو وجيرارد بيكيه، فيما يدخل باريس سان جيرمان منقوصا من خدمات نيمار ومويس كين وخوان برنات.

ورغم أن التاريخ لا يُنصف برشلونة في التفوق على حساب باريس سان جيرمان تلك المرة بالأرقام، إلا أن فرص ريمونتادا جديدة لبرشلونة قد تبدو قائمة على أرض الواقع. (طالع التفاصيل)

ثلاثي في الخط الخلفي

قد يواصل كومان الاعتماد على ثلاثي في الخط الخلفي، بعد نجاح التجربة في المباريات الثلاثة الأخيرة.

إجمالا، في 5 مباريات لعب بها برشلونة بثلاثي في الخط الخلفي لم يخسر الفريق أي مباراة، فاز في 4 وتعادل في واحدة واستقبل هدفا واحدا فقط في المباريات الـ 5.

في مواجهتي برشلونة أمام إشبيلية الأسبوع الماضي في الدوري والتي انتهت بفوز برشلونة 2-0 ثم في كأس الملك وانتهت بريمونتادا 3-0 وخطف بطاقة التأهل للنهائي على حساب الفريق الأندلسي.

20 تسديدة تلقاها مرمى مارك أندريه تير شتيجين في مواجهتي إشبيلية ولقاء أوساسونا من بينها 8 بين القائمين والعارضة، دون أن يستقبل أهدافا.

27 تسديدة أمام باريس سان جيرمان وقادش وإلتشي (المباريات الـ 3 التي تسبقها) هددت مرمى برشلونة وسكنت شباكه 5 أهداف في المباريات الثلاثة في ظل وجود رباعي في الخط الخلفي.

لكن غياب أرواخو وبيكيه قد يجعل كومان يفكر في طريقة اللعب بثلاثية دفاعية في ظل وجود كليمون لونجليه وصامويل أومتيتي وأوسكار مينجويزا.

وبالتأكيد ستكون مهمة أحد الثلاثي هي إغلاق كافة المنافذ والفرص أمام كيليان مبابي الذي استغل كل الفرص المتاحة ذهابا وسجل هاتريك.

كومان قال سابقا لـ صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية عقب مباراة بلد الوليد والتي انتهت بالفوز 3-0 في ديسمبر الماضي: "الهدف كان اللعب بثلاثة لاعبي الوسط. لقد قمنا بتغيير الشكل للحصول على مزيد من الأمان في الخلف في الدفاع والاستفادة من جودة الظهيرين".

"ولكي نكون قادرين على البناء دون مشاكل مع ثلاثة ضد 2 مهاجمين ولأن نكون قادرين على البناء بين الخطوط مع أشخاص مثل بيدري وبيانيتش أو ميسي".

Ronald Koeman's formation switch has transformed Barcelona to find their  true potential - Football Espana

طريقة ليست بجديدة على كومان الذي لعب بثلاثي خلفي رفقة منتخب هولندا في مواجهتي إيطاليا وإسبانيا لمواجهة الهجوم الثلاثي لكلا المنتخبين.

ومن ثم يستفيد بقدرات لاعب الوسط الذي يمتلك الموهبة مثل داني فان دي بيك أو فرينكي دي يونج، وباستخدام قدراتهم على التمركز والفعالية الفنية يستطيع المنتخب تطبيق أسلوبه في توزيع اللعب.

الأخير الذي يتواجد في برشلونة يقدم أفضل أداء له مع البلاوجرانا منذ انضمامه الموسم الماضي، إذ سجل في 38 مباراة تحت قياده مواطنه 6 أهداف وصنع 6.

في المقابل مع كيكي سيتيين وإرنستو فالفيردي معا سجل هدفين وصنع 4 في 32 مباراة.

الهجوم

تواجد خماسي في خط الوسط يمنح برشلونة مزيدا من التفوق والزيادة العددية والسيطرة على الاستحواذ.

سيشغل بيدري مركز صانع ألعاب رقم 10، ومن أمامه سيتواجد ليونيل ميسي وإما أنطوان جريزمان أو عثمان ديميبلي في الهجوم.

الأخير سجل هدفين في مباراتي إشبيلية ويبدو في حالة فنية رائعة بعدما بدأ يحصل على فرص أفضل وأقرب إلى المرمى.

لكنه سيحتاج لقوة من الظهيرين سيرجينو ديست وخوردي ألبا ومن الثنائي دي يونج وبيدري في صناعة الهجمات لإتاحة أكبر كم له أمام الفريق الباريسي.

مشاركة ميسي في الهجوم تعني ابتعاده عن مواجهة مواطنه لياندرو باريديس والذي كان مكلفا بمراقبته طيلة الـ 90 دقيقة ذهابا في كامب نو بمواجهة الإياب.

فقطع الكرة 6 مرات كثاني أكثر لاعب في صفوف باريس سان جيرمان بعد ماركينيوس قلب الدفاع، ولم يكتف بذلك بل صنع هدفا.

Barça-PSG: it heated between Paredes and Messi | The Indian Paper

خوان مانويل أسينسي أحد أساطير برشلونة قال لـ FilGoal.com عن المواجهة المرتقبة: "على برشلونة أن يلعب مباراة تاريخية أمام باريس، الفريق يحتاج لتسجيل الأهداف بشكل واضح".

وأضاف "باريس يلعب على أرضه –حتى لو دون جماهير- ويبدأ بوضوح متقدما في النتيجة، لكن عليه أن يلعب اللقاء دون أن يقلل من نفسه أو خصمه".

هدف مبكر؟

في مباراة الريمونتادا افتتح سواريز النتيجة بهدف مبكر وبحلول الدقيقة 50 كانت النتيجة تشير لـ 3-0 لصالح برشلونة.

دفاع باريس منذ الفوز على برشلونة، لم يستقبل في آخر 4 مباريات سوى هدفين عندما خسر من موناكو في الدوري الفرنسي عقب الفوز على برشلونة بـ 4 أيام.

الهدف الأول لموناكو جاء في الدقيقة السادسة.

في المؤتمر الصحفي شدد ماوريسيو بوكتينيو على أهمية الزود عن مرمى الفريق في بداية اللقاء: "البداية مهمة لكلا الفريقين، ولكن هناك الكثير من كرة القدم التي يجب لعبها".

وأضاف في المؤتمر الصحفي: "الشيء الأكثر أهمية في كرة القدم هو التركيز ومعرفة أننا نبدأ 0-0 ونريد الفوز. هذا هو نهجنا، نعلم أننا يجب أن نفوز بالمباراة إذا أردنا التقدم وستكون هذه هي نيتنا منذ الدقيقة الأولى".

يرى رافينيا ألكانتارا لاعب باريس سان جيرمان الحالي وبرشلونة السابق في تصريحات سابقة تأثير لقاء الريمونتادا لصحيفة "لو باريزيان" الفرنسية: "ما النادي الذي لم يعانٍ بعد تلك العودة؟".

وأضاف "نحن محظوظون لأن لدينا الآن فرصة للتعويض عن ذلك، ولعب مباراة رائعة وإزالة الغصة التي لا تزال تزعج البعض هنا في باريس".

من جهة أخرى قال أسينسي لـ FilGoal.com أيضا: "العودة حلم موجود دائما، في بعض الأوقات حققناها، على الرغم من أن الفريق لديه بعض المشاكل الفنية".

وواصل "تواجد ميسي مهم بنسبة 100%، إنه أفضل لاعب في العالم".

وأتم "أثق في قدرة كومان على قيادة الفريق، هو يعرف ماذا يمتلك اللاعبون، ويعرف كيف يُخرج منهم ما يريده في المباراة".

برشلونة الآن سيحاول تكرار ريمونتادا 2017 بإمكانات أقل وفريق مختلف وأوضاع جديدة، فهل تتحقق؟

* أجرى الحوار مع أسينسي: إسلام مجدي

التعليقات
قد ينال إعجابك