ذكرى الظهور الأول.. "نيمار المختلف" الذي "أيقظ" سانتوس

الأحد، 07 مارس 2021 - 20:36

كتب : إسلام أحمد

نيمار - سانتوس

الزمان : 7 مارس 2009

نيمار

النادي : باريس سان جيرمان

المكان: ملعب باكايمبو معقل سانتوس

المباراة: سانتوس × أويستي – ضمن مباريات بطولة باوليستا (بطولة ولاية ساو باولو) في البرازيل

الموقف: شاب نحيف يرتدي القميص رقم 18 يدخل في الشوط الثاني بديلا في الدقيقة 59 لـ مولينا لاعب وسط سانتوس

اليوم الذكرى الـ 12 لظهور نيمار الأول بقميص سانتوس، والباقي للتاريخ.

أمام 23.597 مشجع لفريق سانتوس، انتهى الشوط الأول بتقدم أويستي 1-0 ومع بداية الشوط الثاني ترقبت الجماهير ظهور "الاكتشاف الأبرز في فريق الشباب منذ روبينيو".

ومع بداية الشوط الثاني وأمام فشل الفريق هجوميا بدأت الجماهير الهتاف لمشاركة نيمار، والذي كان قد جدد تعاقده مع النادي قبل يوم واحد حتى 2014 مقابل شرط جزائي يبلغ 90 مليون ريال برازيلي (30 مليون يورو).

لماذا هتفت الجماهير لمشاهدة لاعب يبلغ من العمر 17 عاما و30 يوما فقط؟ يعود الفضل في تركيز الجماهير على مشاركة نيمار كونه قد شارك في نسخة 2008 من بطولة ساو باولو للشباب (أحد أكبر بطولات الشباب في البرازيل) وسجل هدفا بعمر الـ 15.

وفي النسخة التالية (2009) كان نيمار هداف الفريق في البطولة برصيد 3 أهداف وينتظر مستقبله مع الفريق الأول، ويُعتقد أنه الامتداد الطبيعي لنجمي النادي بعد بيليه وروبينيو.

الدقيقة 59 قرر فاجنر مانشيني المدير الفني تغيير خطة الفريق من 3-5-2 إلى 4-4-2 بدخول نيمار بدلا من لاعب الوسط الكولومبي مولينا، في ظل فشل الفريق في التسجيل.

Há dez anos, Neymar fazia seu 1º jogo como profissional no Santos -  Esportes - R7 Futebol

أمام أويستي بعد 3 دقائق من مشاركته كبديل، أرسل نيمار عرضية من الجهة اليمنى ارتطمت بالعارضة والقائم.

بعد دقائق أخرى شارك نيمار في بداية أحد الهجمات وسلسلة من التمريرات انتهت بتسجيل روني هدف سانتوس الأول لتسكن شباك ويفيرتون (حارس بالميراس الحالي والمتوج بذهبية أولمبياد ريو رفقة نيمار).

ثم صنع نيمار بتمريرة جميلة الهدف الثاني لسانتوس في الدقيقة 89 قائدا الأسماك (لقب سانتوس) لتحقيق الفوز والتمسك بمراكز المربع الذهبي في بطولة باوليستا.

* الفيديو يُظهر هتافات جماهير سانتوس مع بداية الشوط الثاني باسم نيمار، ومشاركة اللاعب في ثنائية الفريق.

تقرير صحيفة "UOL" البرازيلية للمباراة أشار إلى أن دخول نيمار "أيقظ سانتوس ومنع أكثر من 20 ألف مشجع ملأ باكايمبو من الإحباط بسبب تعثر أمام منافس ينافس على الهبوط".

"روبينيو الجديد" كما كان يُطلق على نيمار "كان يعد الرهان الأكبر في النادي" وفقا للتقرير.

نيمار قال للشبكة البرازيلية عقب نهاية اللقاء "كل شيء سار على ما يرام. كنت سعيدا جدا بظهوري الأول. تابعت ما طلبه فاجنر مانشيني. كل اللاعبين دعموني وآمل أن أتمكن من مساعدة سانتوس بأفضل طريقة".

Memory: Neymar entered the field, for the first time, with the shirt of the professional team

فيما انهال مانشيني بالمديح على لاعبه الشباب قائلا في تصريحات لشبكة ESPN: "كنا نفتقد شيئا أكثر، رجل ثانٍ من المقدمة. كان دخوله حاسما، ولحسن الحظ كان حاسما. انتهى به الأمر إلى المساهمة كثيرا في الفوز".

وأضاف "نيمار رياضي مختلف. يمكنك أن ترى ذلك عندما يلعب. اللمسة مختلفة، الركض، الإنهاء. إلى جانب ذلك، لديه تفكير سريع للغاية. ومما رأيناه، فهو أكثر نضجا مما كنت أعتقد. ومما كان يعتقده الجميع".

وحرص مانشيني على عدم الإثقال على كاهل ابن الـ 17 عاما وطالب بعدم خلق توقعات عالية جدا حول اللاعب: "نيمار ساهم كثيرا في الفوز، لكن من الواضح أننا لا نستطيع أن نعتقد أنه هو الحل لجميع مشاكلنا".

بعد أسبوع واحد في 15 مارس سجل نيمار أول هدف له مع سانتوس أمام موجي موريم ، أمام 16115 متفرجا.

في تلك المباراة ارتدى القميص رقم 7 –رقم روبينيو نجمه المفضل- وقرر مانشيني أن يدفع به أساسيا في ملعب باكايمبو.

روني والذي صنع هدف نيمار الأول مسيرته الاحترافيه قال في تصريحات بعد المباراة: "أرسلت تمريرة عرضية وسجل نيمار بضربة رأس".

وكشف عن كيفية احتفال نيمار بأول أهدافه بقيص سانتوس: "ثم فعل تلك الإيماءة التي اشتهر بها بيليه. وقفز لأعلى ثم ركض نحوي ليشكرني، لأنه كان يعلم أن ذلك كان هدف مهم في حياته".

وأضاف: "كل المهاجمين يريدون تسجيل هدف عندما يتقدمون إلى الفريق الأول للتخلص من هذا الثقل على ظهورهم".

قال روني: "إنه طفل من الواضح أنه منذ اللحظة التي وصل فيها إلى سانتوس كان لديه شيء مختلف".

فيما قال نيمار عن هدفه: "حقيقة الاحتفال بهدفي لم يكن لتكريم بيليه، ولكن جدي لأبي والذي أحب والدي سانتوس وبيليه".

مسيرة نيمار امتدت مع سانتوس حتى 2013 قبل الانتقال لـ برشلونة، شهدت خلالها قيادته الفريق للفوز بلقب كوبا ليبرتادوريس 2011 ولأول مرة في تاريخ النادي من 1963 منذ بيليه.

وفاز جائزة بوشكاش من فيفا بهدفه في شباك فلامنجو. كما حصل على لقب أفضل لاعب كرة قدم في أمريكا الجنوبية وكان عمره 19 عاما فقط.

لعب "الجوهرة" حسبما وصفه موقع سانتوس الرسمي، 230 مباراة وسجل 138 هدفا في جميع المسابقات.

6 ألقاب في 4 مواسم بين 2009 و2013 رفقة سانتوس، ومنذ رحيله حقق الفريق لقبين فقط حتى 2020، لتدرك كيف أيقظ نيمار سانتوس من سباته ولو بعض الشيء.

التعليقات
قد ينال إعجابك