محمد عبد المنصف.. أو كيف تحمي عرين وادي دجلة بسبب "تدريب العقل"

الأربعاء، 03 مارس 2021 - 17:33

كتب : محمد يسري

محمد عبد المنصف

تعادل الأهلي والزمالك ضد وادي دجلة دون أهداف في الموسم الحالي.. والسبب كان محمد عبد المنصف الذي أنقذ مرماه أمام القطبين.

إذ يقدم عبد المنصف أداءا مختلفا عن الذي قدمه من قبل خلال سنواته الـ25 التي لعبها في الدوري المصري.

التمركز وسرعة رد الفعل والرشاقة، كانت أبرز سمات عبد المنصف في الموسم الحالي. فما سبب هذا التوهج؟

FilGoal.com حاور ديميتريس موسياريس "ديميتري" مدرب حراس وادي دجلة السابق للحديث عن مستوى عبد المنصف وسر تألقه في الفترة الأخيرة.

ديميتري عمل مع الفريق الأول لوادي دجلة لمدة عامين ونصف، قبل أن يرحل منذ شهر، بعد قدوم ماريو سالاس لتدريب الفريق رفقة جهازه المعاون، لكن النادي طلب استمرار المدرب اليوناني مع قطاع الناشئين للعمل على تطويره وهو ما وافق عليه.

في البداية أوضح ديميتري أول شيء كان على عبد المنصف فعله، وقال: "كان أهم شيء في بداية عملي هو أن يتقبل عبد المنصف التغيير في طريقة التدريب".

تصدى عبد المنصف في الموسم الحالي لـ45 محاولة من 64 تسديدة على المرمى ليسكن شباكه 19 هدفا من بينها ركلتي جزاء.

العامل المشترك بين تصديات عبد المنصف كان تمركزه الصحيح بين القائمين والعارضة، وهو ما سهّل عليه بعد التصديات أحيانا، وجعله يُنقذ كرات صعبة أحيانا أخرى.

وعن تحسن تمركز عبد المنصف، يقول ديميتري: "تطوير هذا الجزء أخذ وقتا طويلا، فلا يمكننا تطويره في يوم أو أسبوع".

وأكد "أغلب حراس المرمى المصريين لديهم مشكلة في التمركز. يتمركزون في أوقات عديدة بشكل خاطئ أثناء استقبال التسديدات أو الكرات العرضية".

وأكمل "كنا نقوم بتدريبات فردية بالإضافة طبعا للتدريب الجماعي. فتطور عبد المنصف لم يكن في التمركز وتعامله مع الكرات في كل مباراة، ولكن في سرعة رد الفعل أيضا".

ويشرح ديميتري "فلسفتي الخاصة في التدريب هي: تدريب العقل".

ووضح "هذه الطريقة تجعل الحارس يتخذ القرارات الصحيحة خلال المباراة".

وتابع "حراسة المرمى وكرة القدم عموما مرتبطة باتخاذ القرارات الصحيحة، تحت ضغط الخصم، في أسرع وقت ممكن".

هذا الأسلوب يظهر تأثيره في الملعب، إذ تصدى عبد المنصف لـ5 انفرادات واستقبل 5 أهداف فقط من أصل 11 انفرادا هذا الموسم.

وشرح ديميتري طريقة التدريب "نتدرب خلال مران على سيناريوهات واقعية –قد تحدث في المباراة-، وهنا يرى عبد المنصف ويدركه ويتخذ القرار، وبعد ذلك نقوم بتعديل وتصحيح قراراته. الأمر بأكمله يدور حول العقل والقرار".

وشدد "هذا ما جعل تمركز عبد المنصف يتطور ويقوم بردة فعل سريعة".

واستمر "عليك أن تدرب حارس مرماك على كيفية الرؤية بشكل صحيح في كل موقف، ثم تطبق هذا بشكل جماعي باستخدام اللاعبين".

وبسؤاله عن هل يقوم عبد المنصف بعد خطواته على خط المرمى لكي يتمركز بشكل صحيح، أجاب "لا، لا يفعل ذلك".

وأنهى حديثه في هذا الجانب قائلا: "علينا ألا ننسى أن نؤكد أن التنافس بين الحراس في المران يعد أمرا حاسما لكي يصبحوا أفضل، فمستوى مسعد عوض وحسين ذكري يساعد على تحسن أداء عبد المنصف".

العامل الأخر المشترك في تصديات عبد المنصف هو رشاقته ومرونته.

ضد الأهلي تصدى عبد المنصف لـ4 تسديدات على المرمى وضد الزمالك تصدى لـ8 تسديدات؛ بدقة 100% في المباراتين، منها كرات من مسافة قريبة للغاية لكن سرعة رد فعله منعتها من الدخول للمرمى.

ليكون عبد المنصف قد حافظ على نظافة شباكه في 3 مباريات من أصل 14، وكانوا الأهلي والزمالك وأسوان.

فما سر رشاقة عبد المنصف في عامه الـ44؟

يجيب ديميتري "يُقضي عبد المنصف عدة ساعات في الاستشفاء بعد كل مران وبعد كل مباراة، ويتدرب في صالة الألعاب الرياضية قبل كل مران".

وأضاف "كما يستعد ذهنيا لكل مباراة، وهو ما يجعله في قمة لياقته ويقلل حدة الضغوط أثناء المباريات".

وربما يكون هذا سر تصدي عبد المنصف لركلتين جزاء هذا الموسم من أصل 5 لم يستقبل منهم سوى 2 فقط.

وبسؤاله عن سبب التصدي لركلات الجزاء، قال ضاحكا "أوسا يعرف ما يفعله جيدا".

لكن اللافت للنظر في مسيرة عبد المنصف مؤخرا هو إيجادته اللعب بالقدم، وتحضير الهجمات لوادي دجلة.

في الموسم الحالي، مرر عبد المنصف 405 تمريرة أرضية صحيحة من 411 بدقة 99%.

وأرسل 57 تمريرة طولية صحيحة من 123 بدقة 46%.

وحول هذا يقول ديميتري "لقد تطور كثيرا في تحضير الهجمات، وأعتقد أنه أفضل حارس يمرر بقدمه في قارة إفريقيا بفارق كبير عن أقرب منافسيه".

وواصل "الإحصائيات تشير إلى أن الحارس يلمس الكرة بقدمه في 70% من إجمالي لمسه لها خلال المباراة، ولقد تدرب كثيرا بشكل فردي على تطوير هذا الشق خصوصا خلال أول عام ونصف مع تاكيس جونياس مدرب الفريق السابق".

وحول استجابة عبد المنصف السريعة وتطوره، قال: "نعرف المسيرة الرائعة التي حظى بها عبد المنصف ومع ذلك لا يزال يواصل العمل من أجل تحقيق الأفضل".

والآن انتهت ديميتري مع وادي دجلة، لتبدأ رحلة عبد المنصف مع خافيير رودريجيز مدرب الحراس الجديد للبحث عن المزيد من الشباك النظيفة.

جميع الأرقام المذكورة من موقع كورة ستاتس

التعليقات
قد ينال إعجابك