5 أسباب أدت لانتهاء قمة تشيلسي ويونايتد بلا أهداف

الأحد، 28 فبراير 2021 - 21:13

كتب : FilGoal

نجولو كانتي - تشيلسي - مانشستر يونايتد

ضغط مانشستر يونايتد بقوة على تشيلسي الذي فشل في الخروج بالكرة من الخلف ليفشل الفريقين في تسجيل أي أهداف.

وتعادل تشيلسي مع مانشستر يونايتد دون أهداف على ملعب ستامفورد بريدج في الجولة 26 للدوري الإنجليزي.

ما بين أسلوب توماس توخيل للهجوم وأولي جونار سولشاير لمنع تشيلسي من التقدم للأمام؛ لُعبت المباراة.

فما هي الأسباب التي أدت لنهايتها بالتعادل السلبي؟

ضغط سولشاير

منذ الدقيقة الأولى نفذ لاعبو مانشستر يونايتد ضغطا شرسا على لاعبي تشيلسي، سواء كان ضغطا عاليا من مناطق أصحاب الأرض أو من الثلث الثاني للملعب.

ميزة ضغط يونايتد لم تكن شراسته فقط ولكن لتنفيذه والتحرك كوحدة مع الانتشار الصحيح للاعبين ودون وجود أي فرص لكي يتغلب عليه تشيلسي.

فوجود سكوت متكوميناي وفريد ساعد الفريق كثيرا في تنفيذ هذا الضغط، إذ استخلص الأول الكرة 3 مرات واعترضها مرة، بالإضافة لاستخلاص مكتوميناي للكرة مرة واحدة، مع التمركز بشكل سليم وهو ما عرقل هجوم تشيلسي.

وبسبب هذا الضغط؛ فشل تشيلسي في الخروج بالكرة من وسط ملعبه في الشوط الأول تحديدا.

غياب الفاعلية

لم يظهر تشيلسي بأي بشكل هجومي يُذكر خلال اللقاء، ليسدد 5 مرات فقط بين القائمين والعارضة.

تشيلسي عانى من أجل الوصول لمرمى يونايتد، فبجانب تنفيذ كتيبة سولشاير للضغط، إلا أن لاعبو توخيل فشلوا في صناعة الفرصة خلال المباراة.

أخطر فرص اللقاء كانت عن طريق عرضية من بن تشيلويل حولها حكيم زياش وسدد من داخل منطقة الـ6 ياردات لكن دافيد دي خيا تألق وأنقذها ببراعة.

وما زاد من صعوبة الوصول لمرمى دي خيا هو خروج جيرو والدفع بـ كريستيان بولسيتش ليلعب تشيلسي دون مهاجم حتى نزول تيمو فيرنر الذي لم يسدد إطلاقا خلال 12 دقيقة لعبها.

مرتدات افتقدت الدقة

اعتمد سولشاير على الهجمات المرتدة لتسجيل هدفا خلال اللقاء لكن جميع المرتدات لم تنفذ بشكل صحيح.

رغبة سولشاير كانت واضحة منذ البداية بعدما دفع بدانيال جيمس وماسون جرينوود منذ بداية المباراة لكي يعتمد على سرعتهم في التحول من الدفاع للهجوم مع وجود راشفورد في الهجوم.

لكن عدم اندفاع لاعبو تشيلسي للهجوم كانت سببا في عدم وجود أي مساحات في خط دفاعهم لكي يستغلها يونايتد.

وحين وجدت المساحات، بعدما تقدم أغلب لاعبي تشيلسي للأمام أثناء تنفيذ رييس جيمس لركلة حرة، لم ينجح دانيال جيمس في استغلال الفرصة وأرسل عرضية غير متقنة لراشفورد؛ ليتدخل كانتي سريعا ويبعدها قبل أن تصل لمهاجم مانشستر يونايتد.

انتشار كانتي

تحرك كانتي في كل مكان في الملعب خلال المباراة وأفسد أي هجمة لمانشستر يونايتد سواء كانت هجمة منظمة أو مرتدة.

واستخلص كانتي الكرة 7 مرات بدقة 100% ليكون قد نجح في كل محاولاته الدفاعية.

كما اعترض كانتي مسار الكرة 4 مرات وشتتها مرتين.

وعلى مستوى التمرير أكمل كانتي 48 تمريرة من إجمالي 59 بدقة 81% كما خلق فرصة للتسجيل.

تألق الحراس

وقف دافيد دي خيا وإدوارد ميندي حارسي مانشستر يونايتد وتشليسي أمام المحاولات التي كادت أن تتحول لأهداف خلال المباراة.

وتصدى ميندي للركلة الحرة التي نفذها راشفورد بنجاح في الشوط الأول، كما أنقذ تسديدة قوية من مكتوميناي من داخل منطقة الجزاء.

أما دي خيا فمنع أخطر فرص تشيلسي –والوحيدة- من أمام زياش بعدما وضع يده اليمنى أمام تسديدة الجناح المغربي القوية من على حدود منطقة الـ6 ياردات.

التعليقات
قد ينال إعجابك