ميسي يهدم جدار بونو ويقود برشلونة للفوز على إشبيلية

السبت، 27 فبراير 2021 - 19:17

كتب : محمد يسري

ليونيل ميسي - برشلونة - إشبيلية - الدوري الإسباني

فاز برشلونة على إشبيلية بهدفين دون مقابل على ملعب رامون سانشيز بيزخوان ضمن مباريات الجولة 25 للدوري الإسباني.

تقدم عثمان ديمبيلي في الدقيقة 29 وأضاف ليونيل ميسي الهدف الثاني في الدقيقة 86.

الانتصار رفع رصيد برشلونة للنقطة 53 ليرتقي للمركز الثاني ولو مؤقتا، بفارق نقطة عن ريال مدريد الذي تراجع للمركز الثالث برصيد 52 نقطة وله مباراة مؤجلة.

ليكون برشلونة على بعد نقطتين فقط من أتليتكو مدريد صاحب المركز الأول بـ55 نقطة وله مباراتين مؤجلتين.

فيما تجمد رصيد إشبيلية عند النقطة 48 في المركز الرابع.

نتيجة مباراة اليوم، هي ما يحتاجها برشلونة في مواجهة الإياب لنصف نهائي كأس ملك إسبانيا، ليتعادل في النتيجة مع إشبيلية بعدما خسر منه بهدفين دون مقابل في مباراة الذهاب.

ويلعب برشلونة ضد إشبيلية في إياب نصف نهائي كأس الملك يوم 3 مارس المقبل.

التشكيل

بدأ رونالد كومان المدير الفني لبرشلونة المباراة برسم خططي مختلف، إذ اعتمد على ثلاثي في الخط الدفاعي، مع الدفع بـ ليونيل ميسي وعثمان ديمبيلي فقط في الهجوم.

أما جولين لوبيتيجي، فدفع بـ منير الحدادي ولوك دي يونج وبابي جوميز في الهجوم، واحتفظ بـ يوسف النصيري على دكة البدلاء بجانب سوسو.

الضحية المفضلة

بهدفه في مباراة اليوم، وصل ديمبيلي لـ3 أهداف في مرمى إشبيلية، ليكون الفريق الأندلسي أكثر منافس سجل ديمبيلي في شباكه مع برشلونة.

كما أن هدف ديمبيلي كان الأول في شباك ياسين بونو بعد 556 دقيقة، جعلت المغربي أكثر من حافظ على شباك إشبيلية في عدد دقائق متتالي في التاريخ.

بالإضافة أن بونو أصبح أكثر حارس يحافظ على شباكه في عدد دقائق متتالي منذ عام 2016، حينما حافظ دييجو لوبيز حارس إسبانيول على شباكه لمدة 586 دقيقة.

أما ميسي فحصل على بطاقة صفراء لتكون المرة الخامسة التي يُشهر في وجه إنذارا على ملعب رامون سانشيز بيزخوان في كل المباريات التي لعبها عليها.

وأصبح ملعب إشبيلية ثاني أكثر ملعب يحصل فيه ميسي على إنذارات باستثناء ملعب كامب نو، بعد ملعب سانتياجو بيرنابيو الخاص بريال مدريد، حيث حصل على 6 إنذارات.

ووصل ميسي لهدفه رقم 30 في مباراة إشبيلية ليكون أكثر فريق استقبل أهدافا من ميسي في الدوري الإسباني.

وارتفع رصيد ميسي لـ19 هدفا ليحتل صدارة هدافي الدوري.

وصف المباراة

مهارات ديمبيلي

سيطر برشلونة على بداية المباراة واستحوذ على الكرة في وسط ملعب إشبيلية لكن الضيوف لم يخلقوا أي فرصة خطيرة على مرمى ياسين بونو.

بعدها حاول إشبيلية التقدم للأمام وسيطر على الكرة لكن بلا أي خطورة تذكر.

وكاد مارك أندري تير شتيجن أن يتسبب في هدف لإشبيلية بعدما أهدى الكرة لمنير الحدادي، لكن اللاعب المغربي أرسل كرة عرضية أمسك بها الحارس الألماني.

ومن هجمة مرتدة متنقة سجل برشلونة الهدف الأول عن طريق ديمبيلي.

استخلص برشلونة الكرة عن طريق سيرجيو بوسكيتس، ليمرر لميسي، الذي بدوره مرر كرة رائعة لديمبيلي الذي لم يكن متسللا، لينطلق نحو منطقة الجزاء ويسدد كرة خدعت بونو لتسكن الشباك.

وبعد الهدف انحصر اللعب في وسط الملعب لينتهي الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني أجرى لوبيتيجي 3 تغييرات دفعة واحدة، بخروج جوميز والحدادي ودييجو كارلوس، والدفع بـ سوسو والنصيري وكريم رقيق.

شوط مُثير

أول الفرص الخطيرة في الشوط الثاني، كانت من نصيب إشبيلية، حين سدد خيسوس نافاس على المرمى لكن تير شتيجن تصدى لها، لتكون أول تصويبة بين القائمين والعارضة للفريق الأندلسي في المباراة.

وبعدها رد برشلونة مباشرة إذ أرسل فرينكي دي يونج كرة عرضية أرضية من داخل منطقة الجزاء لكنها مرت من أمام المرمى.

وكاد برشلونة أن يسجل الثاني بعدما أرسل خوردي ألبا كرة عرضية سددها ديمبيلي، ليبعدها سيرجيو إسكديرو، لتصل لسيرجينيو ديست الذي سدد بقوة لكن تسديدته اصطدمت بالقائم.

وبكرة ديست، أصبح برشلونة أكثر فريق في الدوريات الخمس الكبرى ضربا للقائمين والعارضة خارج ملعبه بـ18 تسديدة، بفارق 6 كرات عن توتنام صاحب المركز الثاني.

وبعدها انطلق ديمبيلي من الجانب الأيسر حتى وصل لمنطقة الجزاء، وبدلا من أن يسدد فضل التمرير للخلف لميسي الذي سدد بقوة فوق العارضة.

وفي الدقيقة 62، قرر لوبيتيجي سحب لوك دي يونج وإيفان راكيتيتش ودفع بـ أوسكار رودريجيز وأوليفر توريس.

وعاد رونالد أراخو للمشاركة بعد ابتعاده بسبب الإصابة ولعب بدلا من جيرارد بيكيه في الدقيقة 67.

وسجل كليمنت لونجليه هدفا بعدما حول ركلة حرة نفذها ميسي لكن الحكم ألغى الهدف لتسلل المهاجم الفرنسي.

وغادر بيدري بسبب الإصابة وشارك بدلا منه إلياكس موريبا صاحب الـ18 عاما.

ومن هجمة مرتدة، سجل النصيري هدفا لإشبيلية لكنه لم يحتسب بسبب لمس المهاجم للكرة بيده أثناء السيطرة عليها قبل التسديد.

وبعدها سقط أراخو مصابا بعد 13 دقيقة فقط من مشاركته في اللقاء ليغادر ويشارك صامويل أومتيتي بدلا منه، بالإضافة لخروج ديمبيلي ونزول مارتن برايثوايت.

ووسط هدوء مجريات المباراة، حصل ميسي على الكرة في وسط الملعب ليتوغل لمنطقة الجزاء وينفرد بـ بونو ويسدد ليتصدى لها الحارس المغربي قبل أن تعود للنجم الأرجنيتني من جديد ويضعها في المرمى الخالي من حارسه.

ويلعب برشلونة ضد أوساسونا بينما يلعب إشبيلية ضد إلتشي في الجولة المقبلة للدوري.

التعليقات
قد ينال إعجابك