بايرن ميونيخ ضد لاتسيو.. بين تأثير غياب مولر و"الاستمتاع بهذه الفرصة"

الثلاثاء، 23 فبراير 2021 - 12:34

كتب : إسلام أحمد

توماس مولر - بايرن ميونيخ

ظهر تأثير السداسية التي حققها بايرن ميونيخ سريعا على الفريق في مباراتي الدوري الألماني مؤخرا، فتعادل مع أرمينيا بيلفيلد 3-3 ومن ثم خسر 2-1 أمام إنتراخت فرانكفورت.

ويستعد بايرن ميونيخ لمواجهة لاتسيو الإيطالي الذي يلعب لأول مرة منذ موسم 2001-2002 في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

فلماذا تراجع بايرن ميونيخ بعد 7 مباريات لم يزق فيها طعم الخسارة وتكبدت شباكه هدفين فقط، قبل أن تلقى 5 في مباراتين وفقد 5 نقاط أشعلت صراع الدوري من جديد.

تأثير غياب مولر

تأثر بايرن ميونيخ بفقدان توماس مولر المصاب بفيروس كورونا والذي غاب عن نهائي كأس العالم للأندية ومن ثم مواجهتي الدوري الألماني.

مولر يعرف كيف يقود مجموعة بايرن ميونيخ الهجومية في الضغط على دفاع الخصم، ومن دونه ظهر الفريق مفتقدا لقوته رغم تواجده الكاميروني إريك تشوبو موتينج.

ضغط غير متكامل أتاح لجناحي فرانكفورت التفوق على مدافعي البافاري.

صانع الألعاب الألماني يتفوق على الجميع في أوروبا في منظومة الضغط والتمريرات طيلة 90 دقيقة وهو ما توضحه الصورة التالية:

بدون مولر يفشل بايرن في إكمال من 10 إلى 15 ضغطا على الخصم خلال المباراة الواحدة وهو رقم ضخم، كما يُفقد الفريق لمسته الإبداعية كون مولر الأكثر صناعة للأهداف الموسم الماضي والحالي في الدوري الألماني.

خلال المباراتين (171 دقيقة) خاضها الكاميروني لم يمرر سوى كرة واحدة أدت لتسديدة على مرمى الخصمين.

ضغط ليروي ساني

في الشوط الأول أمام فرانكفورت لم يكن ساني على قدر المباراة وتشعر بكسله في أرضية الميدان.

ويعاب لاعب مانشستر سيتي السابق على ضعف ضغطه على الخصوم إذ يعد سادس أقل لاعب في البافاري استعادة للكرة من الخصم الموسم الحالي.

في الشوط الثاني تحول تماما في الضغط على حامل الكرة ومن ثم صناعة هدف ليفاندوفسكي الوحيد، والضغط على كوستيتش ما منعه من إتمام مرتدة سريعة.

ثنائيات دفاعية مختلفة

في مواجهة بيلفيلد لعب بايرن ميونيخ بثنائية دفاعية مكونة من نيكلاس سوله ولوكاس هيرنانديز، وفي مواجهة فرانكفورت خاض فليك المواجهة بالثنائية المعتادة جيروم بواتينج ودافيد ألابا.

في اللقاء الأول كان سوله الأكثر قطعا للكرة في بايرن لكن في المقابل الأسوأ تقييما وفقا لموقع WhoScored، فلم يستطع التفوق في المواجهات الثنائية في أغلب فترات اللقاء.

FC Bayern: Goretzka erhält von Flick Startelf-Garantie für  Achtelfinal-Hinspiel gegen Lazio Rom - Eurosport

وفي اللقاء الثاني بدا النمساوي ألابا متأثرا بالمؤتمر الصحفي الذي أعلن خلاله الرحيل، فلم يقطع الكرات سوى مرتين فقط، فيما اعترض بواتينج الكرة في 3 مواقف فقط.

ولتدرك الأزمة التي يعانيها بايرن ميونيخ دفاعيا، متصدر جدول الترتيب هو خامس أقوى دفاع في الدوري الألماني باستقبال 31 هدفا.

في الأولمبيكو

في روما سيتواصل غياب توماس مولر وبنيامين بافارد في الجهة اليسرى بسبب الإصابة بفيروس كورونا وكذلك هجوميا سيرجي جنابري ودوجلاس كوستا وفي الوسط كورنتين توليسو.

فليك أشار إلى أنه قد يعتمد على جمال موسيلا (17 عاما) بدلا من تشوبو موتينج في مركز رقم 10، فيما قد يظل نيكلاس سوله في الجهة اليسرى لتعويض غياب بافارد في الجهة اليسرى.

وقد يعود ليون جوريتسكا لأول مرة للظهور أساسيا بعد غياب دام 4 أسابيع لإصابته بفيروس كورونا، إذ شارك كبديل أمام فرانكفورت وقدم أداءً لا بأس به بتسديد 4 كرات وصناعة فرصتين محققتين.

التشكيل المتوقع لكلا الفريقين من صحيفة "بيلد" الألمانية:

Image

لاتسيو "للاستمتاع بهذه الفرصة"

لن يغير سيموني إنزاحي من أفكاره الفنية وسيواصل الاعتماد على 3-5-2 من أجل مزيد من السيطرة على منتصف الملعب والتأمين الدفاعي وهجوميا سيكون الاعتماد على صاحب الحذاء الذهبي الموسم الماضي تشيرو إيموبيلي في التسجيل وصاحب الـ 5 أهداف الأوروبية.

لاتسيو في حملته الحالية لم يخسر أي مباراة في دوري الأبطال، بل وتفوق على بوروسيا دورتموند بالفوز 3-1 ذهابا وفرض التعادل 1-1 في ألمانيا.

إذ تواجد خواكين كوريا بجوار إيموبيلي، يتراجع الأرجنتيني قليلا للخلف من أجل القيام بدور صانع الألعاب لتتحول الخطة إلى 3- 4 – 2 -1 ليجاور الإسباني لويس ألبرتو.

فيما قد يسعى إنزاجي للاستفادة من غياب بافارد والدفع بماوروسيتش من أجل الضغط على الجهة اليسرى للبافاري للحصول على أكبر من كم الكرات العرضية، مستفيدا من أن سوله قد قطع التمريرات فقط في مركز الظهير الأيسر أمام فرانكفورت مرة واحدة فقط طيلة 90 دقيقة.

وختاما فأن فليك يعرف ماذا سيفعل في المباراة، إذ قال في المؤتمر الصحفي أمس: "لدينا فكرة عن الطريقة التي نريد أن نلعب بها. علينا أن نظهرها في بداية المباراة. لدي ثقة كاملة في أن الفريق سيفعل ذلك في مواجهة لاتسيو".

مواجهة فنية لن تكون بالسهلة على كلا الفريقين خاصة حامل اللقب لأن لاتسيو سيسعى "للاستمتاع بهذه الفرصة" بحسب تصريحات إنزاجي عقب الفوز على سامبدوريا، عن كاهل الفريق الإيطالي الذي يلتقي بطل السداسية.

التعليقات
قد ينال إعجابك