ريال مدريد عاد للمنافسة.. كاسيميرو يترجم تصديات كورتوا إلى انتصار ثمين على بلد الوليد

الأحد، 21 فبراير 2021 - 00:02

كتب : زكي السعيد

كاسيميرو - بلد الوليد - ريال مدريد

فاز ريال مدريد على مضيفه بلد الوليد بهدف وحيد في ملعب خوسيه زورّيا، بالجولة 24 من الدوري الإسباني.

وسجّل كاسيميرو هدف المباراة الوحيد بضربة رأسية في الشوط الثاني.

ليرفع ريال مدريد رصيده إلى 52 نقطة في المركز الثاني، ويقلّص الفارق مع أتليتكو مدريد المتصدر بـ 55 نقطة مع تبقي مباراة مؤجلة في رصيد كتيبة الروخيبلانكوس التي تعثرت بالهزيمة أمام ليفانتي في وقتٍ سابق من السبت.

في المقابل تجمّد رصيد بلد الوليد عند 21 نقطة في المركز 19 –قبل الأخير- وازداد وضعه تعقيدا.

ليكون ريال مدريد قد حقق فوزه الرابع على التوالي بالدوري الإسباني وعاد بقوة لسباق الصراع على اللقب.

ويستعد ريال مدريد للحلول ضيفا على أتالانتا الإيطالي في ذهاب ثُمن نهائي دوري أبطال أوروبا يوم الأربعاء المقبل.

وأكمل ريال مدريد 3 مباريات متتالية دون تلقي أهداف لأول مرة في موسم 2020\2021، والفضل في الأساس يرجع لـ تيبو كورتوا حارس المرمى ورجل المباراة بتصدياته الحاسمة.

وأكمل بلد الوليد 7 مباريات متتالية دون فوز، فيما حقق فوزا وحيدا عموما بآخر 11 جولة.

وتواصل سجل بلد الوليد السيئ في مواجهة ريال مدريد، إذ فاز مرة واحدة في آخر 22 مواجهة بين الفريقين.

كما عجز سيرخيو جونزاليس المدير الفني لـ بلد الوليد عن تحقيق فوزه الأول أمام ريال مدريد، فتعادل مرة وخسر في 8 مناسبات.

في المقابل، خاض زين الدين زيدان المدير الفني لـ ريال مدريد مباراته رقم 300 بمسيرته التدريبية، منها 57 مع ريال مدريد كاستيا، و243 مع ريال مدريد.

خيارات محدودة

استمر زيدان في التنقُل بين خيارات محدودة عند اختيار تشكيلته كما كان الحال بالمباريات السابقة.

زيزو دفع بـ ماريانو دياز كمهاجم صريح في ظل غياب كريم بنزيمة المصاب.

كما اضطر المدرب الفرنسي إلى التعويل على لوكاس فاسكيز كظهير أيمن في ظل إصابة الثنائي داني كارباخال وألفارو أودريوزولا.

في المقابل اعتمد سيرخيو جونزاليس –الذي قاد بلد الوليد في المباراة رقم 100 بالدوري- على طريقة 4-2-3-1 بحضور سيرجي جوارديولا كمهاجم وحيد.

كورتوا المُنقِذ

بدأت المباراة بإعصار هجومي من بلد الوليد، لكن تيبو كورتوا حارس مرمى ريال مدريد كان في الموعد.

الحارس الدولي البلجيكي أبعد تسديدتين متتاليتين بالدقيقة 7 أمام فابيان أوريانا أولا، ويانكو ثانيا.

ظهور ريال مدريد الهجومي في الشوط الأول كان محدودا للغاية، فحاول ماكو أسينسيو أن يناوش بتسديدة يسارية مرت أعلى العارضة بالدقيقة 12.

التهديد الأهم للميرنجي كان في الدقيقة 39 عندما أرسل توني كروس عرضية نحو كاسيميرو الذي قابلها بضربة رأس غير دقيقة مرت أعلى المرمى بغرابة.

شوط الحسم

بدأ ريال مدريد الشوط الثاني بنفس تراخي الشوط الأول، فجاءت التسديدة الأولى من نصيب بلد الوليد عن طريق روكي ميسا بالدقيقة 47، لكن كورتوا تعامل بنجاح دون عناء.

البرازيلي كاسيميرو من جانبه أهدر كرة هوائية سهلة جديدة في الدقيقة 50 بعد ركلة ركنية نفذها كروس.

ريال مدريد شعر بالخطر فحاول أكثر والتسديدة التالية كانت بواسطة لوكاس الذي أطلق كرة أرضية يسارية ضعيفة استقرت بين قفازي ماسيب بالدقيقة 51.

نقطة التحول في المباراة حدثت بالدقيقة 55 عندما ارتكب فيرلان ميندي خطأ قاتلا وأرسل كرة عرضية نحو عمق منطقة جزائه، قابلها أوريانا بتسديدة صاروخية على الطائر تصدى لها كورتوا بأعجوبة.

الشباك اهتزت أخيرا في الدقيقة 65 برأسية كاسيميرو الثالثة في اللقاء بعد عرضية أيضا من كروس، لكنها كانت تسديدة هوائية ناجحة هذه المرة.

ليرفع كاسيميرو رصيده إلى 5 أهداف في الدوري هذا الموسم، منها 4 بالرأس.

كما سجّل ريال مدريد 11 هدفا رأسيا في الدوري الإسباني هذا الموسم أكثر من أي فريق آخر.

على الفور بعد الهدف دفع زيدان بـ 3 لاعبين كان قد أعددهم سلفا: إيسكو، وسيرخيو أريباس، وهوجو دور، عوضوا الثلاثي الهجومي: ماريانو، وأسينسيو، وفينيسيوس.

في المقابل دفع سيرخيو بمهاجمين صريحين: شون وايزمان وكينان كودرو، ليضطر زيدان إلى تغيير طريقة لعبه وإعادة كاسيميرو إلى قلب الدفاع بجوار فاران وناتشو للسيطرة على مهاجمي بلد الوليد.

ريال مدريد أحكم قبضته على أحداث الدقائق التالية، ونجح في الخروج بفوزٍ مصيري وثمين قد يكون حاسما عند النظر لجدول الترتيب النهائي بعد 38 جولة.

التعليقات
قد ينال إعجابك