الاتحاد الإيطالي يستمع لـ لوكاكو في قصة مشادته مع إبراهيموفيتش

الإثنين، 15 فبراير 2021 - 17:52

كتب : FilGoal

روميلو لوكاكو - زلاتان إبراهيموفيتش

استمع الاتحاد الإيطالي لكرة القدم إلى روميلو لوكاكو مهاجم إنتر في أمر مشادته مع زلاتان إبراهيموفيتش في المباراة التي جمعت بين الفريقين في 26 يناير.

ودخل الثنائي في مشادة قوية مع نهاية الشوط الأول بسبب تدخل أليسيو رومانيولي قائد ميلان ضد لوكاكو في المباراة التي جمعت بينهمافي ربع نهائي كأس إيطاليا.

ووفقا لصحيفة كالتشيو إي فينانزا، فاستمع مدعي الاتحاد الإيطالي إلى لوكاكو ضمن التحقيق في الواقعة.

وتم الاستماع إلى لوكاكو عبر الفيديو وأفاد من جانبه ما حدث بينه وبين إبراهيموفيتش.

وكان الاتحاد الإيطالي قد عقد بالفعل جلسات استماع مع كل من إبراهيموفيتش وباولو فاليري حكم اللقاء.

ونفى إبراهيموفيتش عن نفسه تهمة العنصرية ضد لوكاكو وشدد أن تعبيره يقصد به أنه لاعب محدود الإمكانيات ولا علاقة له بعرق أو لون.

ماذا حدث؟

قبل نهاية الشوط الأول نشبت مشادة بين الثنائي عقب تدخل قوي من أليسيو رومانيولي على المهاجم البلجيكي.

مصدر من إنتر أخبر شبكة "راي" الإيطالية أن السويدي "أهان بشدة" لوكاكو.

وظهر لوكاكو يقول لإبراهيموفيتش "توقف عن الضحك عليّ" فيما رد عليه إبرا "تعال هيا بنا".

الأمور لم تتوقف عند هذا الحد بل قال صاحب هدف ميلان الوحيد للبلجيكي وفقا للموقع الإيطالي: "أذهب وقم بالشعوذة أيها الحمار الصغير".

ما أثار غضب زميله السابق في مانشستر يونايتد: "اللعنة عليك وعلى زوجتك، هل تتحدث عن والدتي؟".

ماذا قصد إبراهيموفيتش بـ "الشعوذة"؟

ووفقا لموقع "فوتبول إيطاليا" فأن إبراهيموفيتش سخر من لوكاكو بسبب ما حدث في يناير 2018 عندما رفض لاعب إيفرتون السابق عقدا بسبب "رسالة شعوذة".

فرهاد موشيري مالك إيفرتون السابق قال سابقا: "عرضنا عليه صفقة أفضل من تشيلسي واتفقنا على كل شيء".

وأضاف "في الاجتماع اتصل لوكاكو بوالدته وقال إنه كان في حج في إفريقيا أو مكان ما وتلقى رسالة شعوذة بالانتقال إلى تشيلسي".

في النهاية انضم لوكاكو لصفوف مانشستر يونايتد بدلا من تشيلسي.

وكان لوكاكو قد هدد بمقاضاة موشيري، وقال ممثله لهيئة الإذاعة البريطانية "BBC": "قرار روميلو ليس له علاقة بالشعوذة. إنه ينأى بنفسه عن هذه المعتقدات وسيرى الآن ما هي الخطوات القضائية التي يمكن اتخاذها فيما يتعلق بها".

وأتم "روميلو كاثوليكي للغاية والشعوذة ليست جزءا من حياته أو معتقداته. ببساطة لم يكن يثق بإيفرتون ولا يثق بمشروع السيد موشيري. لهذا لم يرغب في التوقيع على أي شرط. لقد أراد أن يتخذ الخطوة التالية في حياته المهنية وأراد أن يتمكن الأمن من المغادرة".

التعليقات
قد ينال إعجابك