سيلفيا ونيكولاس جريكو - كرة القدم بعيون الأم.. وخطة نيمار لتشجيع بالميراس

الأربعاء، 10 فبراير 2021 - 17:48

كتب : إسلام أحمد

سليفيا ونيكولاس جريكو - بالميراس

تابع مراسل أحد القنوات البرازيلية أما تشرح لنجلها الكفيف أحداث مواجهة الدربي بين بالميراس وكورينثيانز من المدرجات عام 2018.

مع نهاية المباراة أصبح نيكولاس جريكو ووالدته سيلفيا الأشهر على الشاشات المحلية.

وقالت سيلفيا لراديو CBN ساو باولو عقب المباراة: "أخبرت اللقطات الناس الذين كانوا يبثون المباراة أن هناك أم تعلق على هذا المشهد الجميل لابنها، وانتشر الأمر على نطاق واسع".

وأضافت "لم أكن أعرف حتى أنه يتم تصويرنا. عندما غادرت الملعب أدركت أن الكثير من الناس يتحدثون عن ذلك، هذا ليس جديدا، لقد كنا نقوم به منذ سنوات، مرة واحدة في الشهر على الأقل وسط الجماهير".

Silvia-Grecco-nickollas

نيكولاس وُلد قبل موعد ولادته بـ 5 أشهر ووزنه نصف كيلوجرام فقط، وبسبب المضاعفات عند الولادة، لم تتشكل شبكية عينه.

"عندما وضعه الطبيب بين ذراعي وأخبرني بنقصه، لم أشعر بالقلق. كان قلقي الوحيد هو ما إذا كان هناك أي خطر لفقد ابني".

إلى جانب كونه كفيف، تم تشخيصه أيضا بالإصابة بالتوحد بعمر الـ 5 سنوات.

بعد أسابيع قليلة حضر نيكولاس ووالدته سيلفيا، تدريبات بالميراس وحصلوا على تذكارات وقمصان من بعض لاعبي الفريق.

في 2019 حصدت سيلفيا ونجلها على جائزة أفضل مشجع في جوائز فيفا بنسبة 58% من الأصوات.

وغدا ستتواجد سيلفيا في المدرجات رفقة نيكولاس لتسرد له أحداث مواجهة الأهلي وبالميراس في مباراة المركز الثالث من كأس العالم للأندية، بعد أقل من أسبوعين من تواجدهما في ماراكانا لمشاهدة التتويج بلقب كوبا ليبرتادوريس.

"سرد الهدف هو الجزء الأكثر إثارة"

والد الصبي وشقيقته يدعمان الفرق الأخرى. لذلك، لتجنب الانقسامات العائلية، ابتكرت والدته المحبة لـ بالميراس خطة.

لجأت إلى نيمار لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي ومنتخب البرازيل، عندما التقيا في أحد الفعاليات.

قالت سيلفيا: "رفعه نيمار على كتفيه ومرر يده عبر شعر نيمار، كانت لحظة كبيرة! لذا سألت نيمار عن الفريق الذي كان يدعمه عندما كان طفلا، فقال إنه من مشجعي بالميراس!".

"لذلك قلت له هل ترى، نيكولاس؟ والدتك، ولاعبك المفضل، أعتقد أن فريقك يجب أن يكون بالميراس!".

نيكولاس ليس قادرا على معرفة ما يدور في أحداث المباريات ومؤازرة فريقه المفضل بالميراس، لولا والدته "سيلفيا" التي تروي أحداث المباريات لنجلها من المدرجات.

سيلفيا قالت لموقع "فيفا": "أتحدث معه في كل لعبة، أخوض في التفاصيل حول الأجواء وخصائص كل لاعب، إذا كان لديه شعر مصبوغ أو أكمام طويلة ولون حذائه، ورواية الأهداف هي بلا شك الجزء الأكثر عاطفية".

"سرد الهدف هو الجزء الأكثر إثارة، ولا شك لدي في ذلك".

سيلفيا تحدثت عن شغفها والذي تحول مع الوقت إلى ابنها: "منذ طفولتي، أعيش كرة القدم، أعيش بالميراس. كرة القدم في حياتي".

Image result for Silvia Grecco and her son Nickollas

بدأت سيلفيا في إحضار نيكولاس لمشاهدة بالميراس، ولكن بعد المرات القليلة الأولى، أدركت أن نيكولاس سيخلع سماعة الراديو الخاصة به ويستمع إلى هتافات وصرخات المشجعين، دون أن يعرف حقا ما يدور حوله.

وتضيف في حديثها جريكو لـ AFP: "روايتي هي شيء من مشاعري. أنا لست محترفة، كل ما أراه وأشعر به، أقول له، حتى عندما أحتاج إلى لعنة الحكم!".

"في الملعب يتمتع بحرية تامة، يتغير، ويشعر بالراحة، يقف ويهتف ويقفز. نيكولاس يصبح طفلا آخر. أنا عيون نيكولاس. أحاول حقا أن أنقل ما أشعر به له، بعاطفة أم معجبة وراوَية".

"كوني أما هو أفضل شيء في العالم، إنها القلب، والروح، والحياة، إنها كل شيء".

حياة كريمة

ما تفعله سيلفيا لا يساعد فقط نيكولاس في التنشئة الاجتماعية بشكل كبير، ولكنه يمنح الآخرين أيضا فرصة للتفاعل مع المعاقين، الذين غالبا ما يُتركون على هامش المجتمع.

تقول سيلفيا جريكو إنها "شعرت بأنها غير مرئية" مع ابنها نيكولاس لسنوات. لكن شهرتها بعد انتشار الصور الخاصة بهما عرضت قضية مهمة بشكل أوسع نطاقا.

وأوضحت سيلفيا: "لقد حدث تغيير جذري في حياتنا منذ أن سرد فيفا قصتنا. أصبح نيكولاس معروفا للعالم بأسره. وهناك الآن إدراك بوجود الأشخاص ذوي الإعاقة وأن الرياضة لديها القدرة على تغيير حياتهم".

"نريد أن نمثل قضية، ليس فقط لابني، ولكن للجميع. من المهم أن يحصل الأشخاص ذوو الإعاقة على فرص للعيش حياة كريمة، وأن يتمكنوا من الذهاب إلى الملاعب، وأن يحصلوا على التعليم والصحة والحب، المودة والاحترام".

واعترفت أن قصة ليونيل ميسي في صغره ومشاكل النمو أحد الأمثلة المحفزة على القتال قائلة: "لقد تمكنت من رؤية أن الأشياء ممكنة، وأنه يكفي أن تتاح لي الفرصة. أفعل كل شيء لذلك يمكن أن يكون ابني سعيدا ويعيش في عالم أكثر شمولا، مع المزيد من الحب والمزيد من الفرص. إذا كان سعيدا، سأكون سعيدة".

التعليقات
قد ينال إعجابك