حوار – كارتيرون.. عن نهائي القرن وتسببه في الألم لجمهور الزمالك وندمه على إمام عاشور

الثلاثاء، 26 يناير 2021 - 02:09

كتب : FilGoal

احتفالات الزمالك بالفوز بالسوبر المصري

أوضح باتريس كارتيرون المدير الفني للتعاون السعودي، أن رحيله عن تدريب الزمالك كان قرارا مؤلما بالنسبة له.

كارتيرون رحل عن تدريب الزمالك بشكل مفاجئ قبل عدة أشهر، قبل أن يتولى تدريب التعاون في ظرف ساعات في خطوة أغضبت جماهير القلعة البيضاء.

وتحدث كارتيرون عبر أون تايم سبورتس 2: "البداية كانت صعبة مع التعاون، كان علي لملمة شتات فريق خسر 3 مباريات متتالية، لكن رغم ذلك استطعنا الوصول إلى مرحلة متقدمة في دوري أبطال آسيا".

وأضاف: "هذا الموسم في الدوري السعودي حققت أرقاما قياسية على مستوى النقاط والأهداف مع التعاون".

وتابع: "أحتفظ بذكريات استثنائية من فترتي مع الزمالك، علاقتي كانت رائعة مع اللاعبين ولا أزال على اتصال بكثير منهم، أشعر بالسعادة عندما أتبادل معهم الأحاديث حتى الآن، عشنا معا لحظات صعبة كما حققنا نجاحات رائعة".

وكشف: "كنت أبني خطتي في الزمالك على التماسك الدفاعي في الأساس، ثم الانطلاق الهجومي لتحقيق ما نصبو إليه".

واعترف: "الرحيل عن الزمالك كان خيارا صعبا ومؤلما لأني تنازلت عن خوض نصف نهائي ونهائي دوري أبطال إفريقيا، لكني امتلكت أسبابي الخاصة التي دفعتني إلى المغادرة، توقفت وسألت نفسي هل أستطيع المغادرة أم لا، ووجدتني قدمت للنادي ما يسمح لي بذلك".

وأكد: "الرحيل لم يكن سهلا عليّ وعلى اللاعبين، وصحيح كان هناك إمكانية للتتويج بدوري الأبطال مع الفريق، لكني شعرت أنها اللحظة المناسبة رغم الألم المحيط بها وصعوبة فراق هؤلاء اللاعبين".

وشدد: "كانت أصعب لحظة في حياتي، لكني معتاد على قرار الانسحاب في اللحظة المناسبة، حققت لقبين مع الزمالك وتركته على الطريق الصحيح وكان الأقرب للفوز بدوروي أبطال إفريقيا، لست نادما على شيء. كانت لحظة صعبة لكني امتلكت شعور أنني لن أقدم المزيد إذا استمررت مع الفريق، لم أمتلك الطاقة الكافية".

وواصل: "علاقتي بإدارة الزمالك كانت جيدة جدا، ربما واجهنا بعض التعقيدات أحيانا، لكن أجواء الفريق كانت رائعة مع أمير مرتضى، وذلك ما ساعدنا على تخطي مراحل صعبة في دوري الأبطال، خصوصا الترجي الذي تغلبنا عليه مرتين في أسبوع واحد".

وكشف: "إدارة الزمالك عرضت عليّ تمديد عقدي وزيادة راتبي، لكن الأمر لم يكن متعلقا بالمال أبدا، لم أترك الزمالك للحصول على مزيد من الأموال، بل كنت أتطلع إلى تحدٍ جديد".

وتابع: "عندما كنت في الزمالك كنت أتلقى الكثير من العروض، لكن أولويتي كانت الاستمرار في الزمالك وإنهاء ما بدأته، لكن في لحظة ما فقدت الشغف والطاقة وتلقائيا بدأت التفكير في عروض أخرى".

وواصل: "لم يكن التعاون هو النادي الوحيد الذي تواصل معي، بل هناك أندية من بلدان أخرى مثل قطر على سبيل المثال، لكني اخترت التعاون في النهاية".

وأكد: "تواصل التعاون معي حدث بعد إعلاني رحيلي عن الزمالك، الأمور سارت بشكل سريع".

وعن إشادة جايمي باتشيكو به في أول تدريب له بعد تولي تدريب الزمالك، علّق: "أشكر باتشيكو على ما قاله عني، هذه أخلاق منه، وأعتقد أنه حينما وصل مصر وجد فريقا في حالة بدنية جيدة وجاهز للعمل معه، الفريق كان منظما ولديه عدة بدائل في كل المراكز، والأجواء ساعدته على العمل".

وتحوّل باتشيكو للحديث عن نهائي القرن: "بصراحة لم أشاهد نهائي دوري أبطال إفريقيا، لم أرغب في مشاهدته على الهواء لأنها كانت لحظة صعبة عليّ، لم أستطع مشاهدة اللاعبين في هذه المباراة الصعبة".

واستدرك: "لكني شاهدت الإعادة بعدها لأرى كيف فاز الأهلي، وكنت محبطا عندما شاهدت كيف خسر الزمالك رغم كونه الأفضل والأقرب للفوز".

وشدد: "أعتقد أن فيروس كورونا عاقب الزمالك بشكل أكبر من الأهلي وحرمه من 3 لاعبين مهمين في النهائي، ورغم تلك الغيابات قدّم الزمالك مباراة رائعة، من المحبط أن يخسر بعد ما قدّمه".

وأشاد بـ طارق حامد نجم وسط الفريق: "طارق حامد لاعب ممتاز يستطيع اللعب في أوروبا، وهناك لاعبون كثر في الزمالك أيضا، لكن لاعبي الزمالك يحبون المنافسة على الألقاب، وانتقالهم إلى فريق وسط جدول في أوروبا لن يحقق لهم ذلك".

وكشف: "لو كنت مدربا للزمالك لوافقت على رحيل مصطفى محمد، لأنه حصل على وعد شفهي بالرحيل إلى أوروبا بعد نهاية دوري أبطال إفريقيا، قيل له حرفيا إذا وصل عرض أوروبي مناسب فسنتركك تحرل".

وتابع: "هذا حلم مصطفى، لديه إمكانيات تؤهله للعب في أندية أوروبية كبيرة، كما أن الزمالك سيستفيد ماديا، أتفهم رغبته وإصراره على الاحتراف لأنه حصل على وعد بذلك".

وعن إمكانية تدريب بيراميدز: "لم أتلق اتصالا رسميا من بيراميدز لتولي تدريبه، لكني أراه قوة ثالثة في الكرة المصرية بجانب الأهلي والزمالك، يمتلك لاعبين جيدين يمكنهم المنافسة".

وأضاف: "هل أعود لـ مصر مجددا؟ ليس من عادتي وضع خطة عمل طويلة الأمد، جئت إلى مصر بالصدفة لتدريب وادي دجلة وهناك عرفني الجمهور المصري، ثم توليت مهمة الأهلي والزمالك، وكلها خطوات لم يكن مخططا لها".

وانهال بالإشادة على إمام عاشور: "أحب إمام عاشور جدا، وللأسف لم أمتلك فرصة الاعتماد عليه في الملعب كثيرا لأنه لم يكن مفيدا إفريقي لسوء حظي، أندم على ذلك، إنه موهبة استثنائية وعظيمة ويقدّم مجهودا بدنيا هائلا. أنا سعيد لأن باتشيكو أعاد اكتشافه في مركز جديد".

وعلى أوباما كذلك: "أنا مندهش ومتعجب أن يوسف أوباما لا ينضم لمنتخب مصر، هو موهبة كبيرة على المستويين الفني والبدني ولديه قدرات هائلة في التحرك بين الخطوط بشكل ذكي وممتاز، أحبه كرجل منذ أن كان في وادي دجلة، وسعدت جدا عندما أتيت إلى الزمالك ووجدته، أنا أحد معجبيه".

ووجّه رسالة لجمهور الزمالك: "أتفهم أن جمهور الزمالك يحب فريقه، وأشكرهم على كل ما قدّموه لي من مشاعر وعلى الرسائل التي أتلقاها منهم حتى لو كان بعضها فيه كثير من الإحباط".

وتابع: "الناس في مصر عاطفيون جدا ولذلك أتفهم إحباطهم بهذا الشكل، أنا محبط أيضا لتسببي لهم بهذا الألم وأتفهم رد فعلهم، ليسوا على خطأ، بل أراهم على صواب في رد فعلهم، لكني في النهاية بشر، أنا رجل لدي طاقة ومتطلبات، وهذه هي مسيرة أي مدرب في أي مكان بالعالم".

وأتم: "أتمنى للزمالك وجمهوره موسما جيدا وأن يحقق النادي المزيد من البطولات لأنه يستحق ذلك".

التعليقات
قد ينال إعجابك