لا مزيد من الصفعات.. بيرلو يقود يوفنتوس للفوز بـ سوبر إيطاليا أمام نابولي جاتوزو

الخميس، 21 يناير 2021 - 00:08

كتب : إسلام أحمد

كريستيانو رونالدو يسجل ويحتفل بهدف يوفنتوس في نابولي

حصد أندريا بيرلو أول ألقابه في مسيرته التدريبية مع يوفنتوس بحصد لقب كأس السوبر الإيطالي على حساب نابولي بهدفين دون مقابل.

جينارو جاتوزو المدير الفني لـ نابولي وزميل أندريا بيرلو بقميص منتخب إيطاليا وميلان تحدث في المؤتمر الصحفي عن "مقالب بيرلو" ضده قائلا: "كتب بيرلو في كتابه عن مقالبه علي، أعتقد أنني وجهت له صفعات على رأسه أكثر مما فعل والده".

اليوم سيهرب بيرلو من أمام جاتوزو ليس خوفا من صفعاته بل احتفالا بلقبه الأول في مسيرته التدريبية.

يوفنتوس حصد لقب السوبر الإيطالي للمرة التاسعة في تاريخه وموسعا الفارق مع ميلان صاحب الوصافة برصيد 7 ألقاب.

بينما فشل جاتوزو في حصد ثاني ألقاب مسيرته الكروية أمام يوفنتوس، إذ حصد الأول بالفوز بكأس إيطاليا الموسم الماضي.

هدفا اللقاء جاءا عن طريق كريستيانو رونالدو وألفارو موراتا.

هدف يحمل الرقم 760 في مسيرة البرتغالي ليصبح أكثر لاعب تسجيلا للأهداف في تاريخ كرة القدم مع الأندية والمنتخبات.

التشكيل

أجرى أندريا بيرلو 4 تغييرات في تشكيل البيانكونيري عن مباراة الدربي الماضية، بإشراك خوان كوادرادو وأرتور وويستون ماكيني وديان كولوسيفسكي بدلا من فرابوتا وآرون رامسي وأدريان رابيو وألفارو موراتا.

بينما قاد أندريا بيتاينا هجوم نابولي وإلى جوار لورينزو إنسيني وهيرفينج لوزانو.

وصف المباراة

مع مرور 5 دقائق من بداية اللقاء هدد اليوناني كوستاس مانولاس مرمى يوفنتوس برأسية مرت فوق القائم.

هدأت المباراة قليلا، وعاد نابولي للتهديد من جديد برأسية من هيرفينج لوزانو تصدى لها تشيزيني ببراعة في الدقيقة 28.

يوفنتوس دخل في الأجواء متأخرا فسدد رونالدو كرة قوية من الجهة اليمنى لمنطقة الجزاء مرت فوق العارضة في الدقيقة 40.

وفي الشوط الثاني كاد البديل فيدريكو بيرنارديسكي أن يسجل هدف التقدم ليوفنتوس بعدما استغل تخبط دفاع نابولي لكن أوسبينا تصدى للكرة من على خط المرمى في الدقيقة 47.

وفي الدقيقة 63 كاد يوفنتوس أن يهز الشباك بعرضية من البرتغالي لكن مانولاس أبعدها لتمر بجوار القائم لركنية.

نٌفذت الركنية لتشهد أول أهداف اللقاء بعدما ارتطمت بباكايوكو ووصلت لرونالدو الذي سدد مباشرة في شباك أوسبينا.

وقبل 11 دقيقة على نهاية اللقاء عاد الحكم لمطالعة تقنية الفيديو بعد سقوط البديل دريس ميريتينز داخل منطقة الجزاء.

واحتسب الحكم ركلة جزاء سددها القائد لورينزو إنسيني لكن خارج الشباك، لتصبح تلك ثالث ركلة جزاء يهدرها إنسيني أمام يوفنتوس في جميع المسابقات.

وفي الوقت الذي بحث فيه نابولي عن التعادل، قتل ألفارو موراتا اللقاء بهدف ثان في الدقيقة الخامسة من الوقت بدلا من الضائع.

مرتدة سريعة وتمريرة مزدوجة مع خوان كوادرادو تصل إلى الإسباني الذي يسدد بسهولة في المرمى معلنا الهدف الثاني والتتويج باللقب.

التعليقات
قد ينال إعجابك