في الذكرى الـ17 للصفقة التاريخية.. روايات متناقضة في تحول وجهة أبو تريكة من الزمالك إلى الأهلي

السبت، 16 يناير 2021 - 11:34

كتب : نادر عيد

محمد أبو تريكة - الأهلي - رسمة شروق عز الدين

هل رفض الأيقونة مالا أكثر من الزمالك لرغبته في ارتداء القميص الأحمر؟ أم أن عرض الأهلي كان الأفضل لذلك انتقل محمد أبو تريكة إلى الجزيرة؟

وبعيدا عن الروايات المتناقضة لأطراف الصفقة التاريخية، يبقى انتقال الأيقونة إلى الأهلي في 16 يناير 2004 أحد أهم الانتدابات في تاريخ كرة القدم المصرية.

إعادة نشر بمناسبة الذكرى الـ17 لتعاقد الأهلي مع أحد أهم لاعبيه عبر التاريخ، الماجيكو، أبو تريكة.

حوارات سابقة "متناقضة" لأطراف الصفقة يعيد FilGoal.com نشرها.

الطرف الأول - حسن فريد.. رئيس الترسانة الأسبق

روى فريد في تصريحات تلفزيونية سابقة "في يوم ذهبت مبكرا إلى العمل فوجدت أبو تريكة يجلس في مكتبي ومعه حقيبة، أخبرني أنه نام في المسجد! سألته ماذا يوجد في الحقيبة؟ فرد: 750 ألف جنيه حصلت عليها من المندوه الحسيني وعزمي مجاهد من أجل التوقيع للزمالك".

وأضاف "أخبرني أنه لم يوقع للزمالك ولا يريد المال، يريد فقط الانضمام للأهلي، نام في المسجد خوفا من تعرضه للسرقة. أرسلت أحد أفراد الأمن معه لإعادة المال للزمالك، وبعد ذلك انضم للأهلي مقابل 450 ألف جنيه".

الطرف الثاني - عدلي القيعي.. مدير التعاقدات الأسبق في الأهلي

رواية القيعي تختلف عن فريد فقط في المقابل المالي الذي حصل عليه الترسانة ليترك أبو تريكة للأهلي.

فقال القيعي في تصريحات تلفزيونية سابقة:"نجحت في شراء عقد أبو تريكة مقابل 600 ألف جنيه فقط، ما تردد عن دفع مبالغ لأشخاص أخرى للفوز بالصفقة من نادي الزمالك غير صحيح".

وأضاف "لن يصدقني البعض، عندما أؤكد أن أول عقد لأبو تريكة في الأهلي كان ينص على تقاضيه 350 ألف جنيه سنويًا".

الطرف الثالث - كمال درويش.. رئيس الزمالك الأسبق

رواية كمال درويش تتناقض تماما مع حسن فريد، فالرئيس الأسبق للزمالك قال إن الأهلي حسم الصفقة لأن عرضه المالي كان أعلى، وأوضح أن أبو تريكة أراد ارتداء القميص الأبيض.

قال درويش في تصريحات تلفزيونية سابقة:"أبو تريكة حضر للزمالك وجلس مع مسؤولي النادي، ولكن الأهلي تدخل في الصفقة بعدها. الأهلي خطف أبو تريكة من الزمالك بسبب المقابل المادي".

وأضاف "نعم، أبو تريكة كان يريد اللعب في الزمالك".

في 16 يناير 2004 ظفر الأهلي بصفقة تاريخية، ربما لو علم مسؤولوه ما سيقدمه أبو تريكة للنادي لمنحوا الترسانة وزنه ذهبا.

ألقاب وتتويجات ومشاركات عديدة في مونديال الأندية، جعلت أبو تريكة أحد أيقونات الأهلي ومنتخب مصر.

بقي في القلعة الحمراء 3586 يوما، بما فيها إعارته لبني ياس الإماراتي، حتى غادر الملعب بلا رجعة ملوحا لـ"التالتة شمال" والأهلي يحرز لقبه الثامن في دوري أبطال إفريقيا في 10 نوفمبر 2013.

التعليقات
قد ينال إعجابك