مونديال اليد - أسطورة الأرجنتين لـ في الجول: حلمنا ربع النهائي.. اختلافات كبيرة في المشاركة 11 لي

الجمعة، 15 يناير 2021 - 12:40

كتب : محمد سمير

جونزالو كارو - يد الأرجنتين

يحلم منتخب الأرجنتين لكرة اليد بقيادة أسطورة الفريق جونزالو كارو بتأهل بلاده إلى ربع نهائي بطولة العالم في النسخة الجارية.

وتستضيف مصر بطولة العالم في الفترة من 13 يناير الجاري وحتى 31 من الشهر الجاري.

ويشارك جونزالو كارو أسطورة الأرجنتين لكرة اليد للمرة الـ 11 مع منتخب بلاده في بطولات العالم منذ أول مشاركة له في نسخة 2001.

وقال جونزالو كارو عن إعداد بلاده لبطولة العالم لـ FilGoal.com "كنا محظوظين بما يكفي لنكون قادرين على خوض معسكرين أحدهما في قطر لعبنا ضدهم وأمام تونس وإسبانيا والأخر في روسيا وواجهناهم وإسبانيا".

وأوضح "بالطبع الإعداد كان معقدا بعض الشيء بسبب الإجراءات التي تم اتخاذها لكن أشكر الاتحاد الروسي والقطري على الدعوة والتنظيم".

ويقع منتخب الأرجنتين في المجموعة الرابعة بجوار الدنمارك والكونغو الديمقراطية والبحرين، ويتأهل أول ثلاث منتخبات إلى الدور الرئيسي.

وكشف "نعلم أن الكونغو والبحرين لن يجعلا الأمور سهلة علينا، يجب أن نكون في كامل تركيزنا والظهور بشكل جيد من البداية".

No description available.

وأضاف "أما بالنسبة للدنمارك فنسعى لمفاجآتهم والتغلب عليهم، نعلم أن النقاط مهمة في ذلك الدور لأننا نحلم بالتأهل لربع النهائي".

وعن مشاركته التاريخية للمرة 11 في المونديال قال: "أمر رائع أن أشارك مع الأرجنتين للمرة 11 في بطولة العالم، لدي ذكريات رائعة مع كل مشاركة منهم ومن الصعب اختيار الأفضل لي من بينهم".

وكشف "لكن إذا اضطررت للاختيار، فستكون نسخة السويد 2011، قدمنا كريقة لعب رائعة وكنا لأول مرة منافس قوي لجميع الفرق الأوروبية حتى إننا تغلبنا على السويد في ملعبها".

وعن الفارق بين اللعبة في أول مشاركة وأخرها أوضح "هناك اختلاف كبير، سواء من جودة اللعبة نفسها أو التنظيم، أرى أنه عاما بعد عام منافسات بطولة العالم تتطور، في كل مرة هنكون أفضلية للاعبين والمشاهدين ويظهر ذلك من خلال البث التليفزيوني".

وتابع "أعتقد أن التغيير الأكبر كان على مستوى اللعبة نفسها مقارنة بين كرة اليد التي لعبتها في 2001 بالآن، لا علاقة بينهما، اليوم الرياضة أكثر ديناميكية ولا يوجد وقت لفقد التركيز لأنك تعلم أن دقيقتين سيئتين فقط يمكن أن تكلفك المباراة بالكامل بسبب سرعة الرياضة".

وبالحديث عن زيادة المنتخبات إلى 32 بدلا من 24 قال: "أعتقد الأمر أكثر صعوبة من الناحية التنظيمية أكثر من أي شيء آخر".

وأوضح "لكن بالنسبة للفرق التي لم يسبق لها التأهل فهي بمثابة جائزة رائعة ويمكن أن تساعدهم على التطور، كما يمنحك زيادة الفرق استراحة أكبر بين المباريات وبذلك تصل للأدوار الحاسمة بمستوى أفضل وليس كما كان في النسخة الماضية وصلوا متعبين".

وعن تأثير فيروس كورونا على مستوى النسخة الحالية قال: "لا أعلم هل غياب بعض النجوم سيؤثر على جودتها أم لا، هذا سيء للمتابعين بالطبع، لكن أثق أن هناك العديد من الخيارات المتاحة من الفرق للتأهل والمنافسة على الميداليات".

وأتم تصريحاته "منذ سنوات كان من الواضح أن هناك 4 أو 5 فرق كبيرة والباقي يمكن أن يكون مخيفا بعض الشيء، لكن حاليا لا يمكن لأي فريق أن يكون هادئا لأن هناك العديد من الفرق قد تصنع مفاجأة وتحرج أي فريق".

التعليقات
قد ينال إعجابك