زيدان: خسارة السوبر ليست فشلا.. وسيكون هناك الكثير من الضوضاء

الجمعة، 15 يناير 2021 - 01:31

كتب : FilGoal

زين الدين زيدان - ريال مدريد

اعترف زين الدين زيدان المدير الفني لـ ريال مدريد، أن فريقه بدأ مباراة أتليتك بلباو بشكل سيئ.

ريال مدريد فقد لقب كأس السوبر الإسباني، بخسارته 1-2 أمام أتليتك بلباو في ملعب لا روساليدا بنصف نهائي المسابقة.

وقال زيدان بعد المباراة: "الشوط الأول كان معقدا من جانبنا، لم ندخل المباراة بشكل جيد، وسجّلوا علينا هدفين من فرصتين سنحت لهما. وعندما تتأخر بهدفين يكون الموقف صعبا دوما. في الشوط الثاني كنا أفضل وخلقنا الفرص وضربنا القائم والعارضة وسجلنا، لكننا لم نستطع تسجيل الثاني".

وتابع: "لم نستطع قراءة المباراة جيدا في بدايتها، لقد ضغطوا علينا وخسرنا كرتين أو ثلاثة بشكل غير اعتيادي".

وأوضح: "غيّرنا طريقة اللعب بعد 20 دقيقة لأن مودريتش لم يكن يستحوذ على الكرة بأريحية، كما أن الرسم الخططي لم يعجبني، فأعدت هازارد على اليسار وأسينسيو على اليمين".

وكشف أن استبدال كريم بنزيمة لم يكن اضطراريا: "أدخلنا ماريانو بدلا من بنزيمة لأننا بحثنا عن بعض الانتعاشة بين اللاعبين، كنت سعيدا بما قدّمه كريم".

وشدد: "لست قلقا، سنواصل العمل، ليس هناك حل آخر، عليك العمل عندما تسير الأمور بشكل جيد وكذلك في حالتنا هذه. سنرتاح جيدا ونفكر في المباراة المقبلة".

وعندما سُئل زيزو عن تأثير سلبي ينتظر الفريق بعد هذه الهزيمة، أجاب: "لا، ماذا تريد؟ ألا نستكمل الموسم؟".

وشدد: "سيكون هناك الكثير من الضوضاء مثلما هو الحال دائما، لكننا سنفكر في شأننا فقط ولا شيء آخر".

وتحوّل لتقييم مستوى إدين هازارد الذي خرج في الشوط الثاني: "يجب على هازارد استعادة الثقة وأن يقدّم مباراة جيدة ويسجل هدفا، أن يفعل شيئا مختلفا. ندرك قدراته وعلينا التحلي بالصبر معه، إنه يعمل بجد. ندعمه بالكامل".

وتابع: "لا أعتقد أن الناس ستسأم من انتظار هازارد، ما يريده الناس هو رؤية أفضلة نسخة من إدين وعلينا بالصبر. هازارد لم يكن يلعب وحده اليوم، بل كلنا تواجدنا هنا".

وأتم: "الخروج اليوم ليس فشلا، الفشل هو ألا نحاول وألا نعطي أقصى ما لدينا. هذه هي الحياة، لا يمكن الفوز دائما، ونحن نحاول الفوز دائما لكن لن نحققه طوال الوقت".

راؤول جارسيا سجّل هدفي أتليتك بلباو في الشوط الأول، فيما سجّل كريم بنزيمة هدف ريال مدريد الوحيد في الشوط الثاني.

ليتأهل أتليتك بلباو إلى المباراة النهائية في مواجهة برشلونة يوم الأحد المقبل على ملعب لا كارتوخا بمدينة إشبيلية، بعد أن فاز البلاوجرانا على ريال سوسيداد بدوره مساء الأربعاء.

الهزيمة تسببت في خسارة ريال مدريد للقبه الذي حصده الموسم الماضي بالمملكة العربية السعودية.

ريال مدريد شارك في هذه النسخة بصفته بطلا للدوري الإسباني، بينما يشارك أتليتك بلباو بصفته أحد طرفي نهائي كأس ملك إسبانيا.

ولعب بلباو لأول مرة على الإطلاق في منافسات كأس السوبر أمام خصم غير برشلونة الذي واجهه 3 مرات سابقة.

ويبحث أتليتك بلباو عن لقبه الثالث في كأس السوبر بعد 1984 الذي حصده دون أن يلعب لظفره بالثنائية المحلية، و2015 التي سحق فيها برشلونة بخماسية تحت قيادة إرنستو فالفيردي.

من جانبه، قاد مارسيلينو جارسيا تورال أتليتك بلباو في مباراته الثانية فقط بعد خسارته أمام برشلونة في الدوري الإسباني، وتأجيل مباراته أمام أتليتكو مدريد قبل أيام بسبب العاصفة.

ويلعب مارسيلينو كأس السوبر للمرة الأولى في مسيرته التدريبية، بعد أن فقد فرصة قيادة فالنسيا في النسخة الماضية لإقالته بواسطة إدارة الخفافيش.

وبهذا الانتصار، يكون مارسيلينو قد هزم ريال مدريد مع 4 فرق مختلفة: ريكرياتيفو، وفياريال، وفالنسيا، وأخيرا أتليتك بلباو.

الخسارة هي الأولى لـ ريال مدريد بعد 9 مباريات متتالة دون هزائم، فاز خلالها بسبع مباريات وتعادل مرتين.

في المقابل، حقق أتليتك بلباو فوزه الأول على ريال مدريد بعد 11 مواجهة بينهما انتهت 7 منها بانتصار الميرنجي في مقابل 4 تعادلات دون أي فوز للباسكيين.

فآخر فوز لـ أتليتك بلباو على ريال مدريد يرجع إلى 7 مارس 2015 بهدف المعتزل أريتز أدوريز.

كما أكد أتليتك بلباو تفوقه على ريال مدريد في الملاعب المحايدة، إذ هزمه في 8 مباريات من أصل 10 لُعبت على ملاعب محايدة.

ويبحث أتليتك بلباو عن لقبه الثاني في القرن 21 يوم الأحد المقبل أمام برشلونة، بعد لقب سوبر 2015.

التعليقات
قد ينال إعجابك