تغريدات نارية من أوزيل – عن مستقبله وشرط غريب لاعتزاله.. ولماذا رونالدو أفضل من ميسي

الثلاثاء، 12 يناير 2021 - 00:30

كتب : FilGoal

أوزيل

كشف ميسوت أوزيل لاعب أرسنال، عن وجهته المقبلة المنتظرة بعد نهاية عقده مع المدفعجية.

الدولي الألماني السابق وكعادته، فتح الباب لمتابعيه على تويتر لإلقاء الأسئلة، وقضى حوالي 3 ساعات في الإجابة عليهم.

وقال أوزيل بشأن مستقبله: "هناك بلدان أريد اللعب فيهما قبل اعتزالي: تركيا والولايات المتحدة الأمريكية".

وشدد: "لو لعبت في تركيا، فلن ألعب إلا لـ فنربخشة".

وأوضح: "شجّعت فنربخشة خلال طفولتي في ألمانيا، حتى الأتراك المهاجرين إلى ألمانيا لديهم فرق تركية يدعمونها، وفريقي كان فنربخشة. فنربخشة مثل ريال مدريد في إسبانيا، إنه أكبر فريق في تركيا".

وعن إمكانية عودته لـ شالكه النادي الذي بدأ فيه مسيرته، رد مازحا: "لا أريد سرقة الأضواء من سياد كولاسيناك".

وتابع: "لا، بكل صراحة سأتعاطف دائما مع شالكه وأتمنى لهم الأفضل من أعماقي، لكنه ليس خيارا بالنسبة لي حاليا".

وسُئل أوزيل عما سيفعل لو تلقى عرضا وحيدا بعد نهاية عقده مع أرسنال، من الغريم توتنام هوتسبير، فأجاب: "الإجابة سهلة: سأعتزل".

كما استرجع مسيرته مع الماكينات: "لدي العديد من الذكريات الرائعة مع المنتخب الوطني، فزنا بكأس العالم في البرازيل وكنا جزءا من جيل عظيم لكرة القدم الألمانية".

وأضاف: "لن أندم أبدا على اللعب لـ ألمانيا، الكثير قيل بشأن الطريقة التي انتهت عليها مسيرتي الدولية، لكني لا أندم على قراري".

وكشف: "الحياة تستمر، وأنا ممتن لتلقي خطاب شخصي رائع مؤخرا من فريتس كيلر رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم بشأن الأزمات التي حدثت حينها".

وانحاز أوزيل لزميله السابق كريستيانو رونالدو في مقارنته مع ليو ميسي: "ميسي أثبت أنه أحد أفضل اللاعبين على الإطلاق في إسبانيا، لكن رونالدو كان دوما الأفضل في كل بلد لعب فيها".

كما أشاد بـ سيرخيو راموس صديقه الأقرب من فترته في ريال مدريد: "راموس كان في مستوى رائع لأكثر من عقد، وقد صار قائدا عظيما، طموحه لتحقيق الفوز مذهل. سأقول إنه أفضل مدافع في جيلي".

وأبدى سعادته بمستوى إيميل سميث رو لاعب أرسنال الشاب: "سميث رو صنع الفارق في مركز صانع الألعاب خلال المباريات الأخيرة، أنا سعيد جدا لأجله ولإثباته أن مركز صانع الألعاب لا يزال له مكان في عالم كرة القدم المعاصر".

وأتم: "استمتعت بفترتي في أرسنال بالطبع، كان هناك لحظات تخبط بالطبع، لكني لن أندم أبدا على الانضمام لـ أرسنال، وقد استمتعت جدا بآخر مباريات قبل توقف كورونا في فبراير ومارس 2020، ظننت أننا نسير في طريق إيجابي، لكن الوضع تغيّر للأسف بعد استئناف النشاط".

ويقضي أوزيل الأشهر الستة الأخيرة من عقده مع أرسنال، وخرج من قائمة الفريق ولم يشارك في أي دقيقة هذا الموسم.

التعليقات
قد ينال إعجابك