مريم الرويني إداري منتخب السيدات: فوجئنا بخبر الإقالة.. قرار غير مفهوم ويضحي بأحلام اللاعبات

الأربعاء، 30 ديسمبر 2020 - 12:00

كتب : محمد سمير

مريم الرويني إداري منتخب السيدات

أبدت مريم الرويني إداري منتخب السيدات لكرة القدم اندهاشها من قرار اللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة اتحاد الكرة بإقالة الجهاز الفني.

وأعربت لاعبات منتخب الآنسات تحت 20 عاما استيائها من قرار اللجنة الثلاثية في بيان مشترك عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتواصل FilGoal.com مع مريم الرويني إداري منتخب السيدات لمعرفة كواليس القرار ومصير المنتخب.

وقالت الرويني: "علمنا خبر الإقالة عن طريق صفحة الاتحاد المصري عبر فيسبوك وكان ذلك بالصدفة، إذ كان ذلك سطرين وسط خبر كبير عن منتخبي 2003 و2006".

وأوضحت "لم يحدث أي تواصل بيننا وبين الاتحاد لمعرفة سبب ذلك".

وأضافت "مصير المنتخب حاليا غامض، الأمر في يد اتحاد الكرة ونحن تعبنا كثيرا من أجل تجميع العناصر الحالية التي تمثل قوام المنتخبين الأول وتحت 20 عاما".

وكشفت مريم الرويني "كان لدينا خطة عمل مدتها عام كامل، فرق المستوى ظهر في 45 يوم فقط وأغلب البنات شاركن لأول مرة في مباراة دولية ونجح الفريق في الفوز على لبنان وديا والحاصل على لقب غرب آسيا والذي يتجمع منذ سنتين".

وتابعت "قرار الإقالة صعب خاصة أننا كنا في فترة استقرار وبعد ذلك القرار سيكون هناك ضرر سواء الجهاز الفني أو اللاعبات أو من سيأتي بعدنا".

وأوضحت إداري منتخب السيدات "نحن الأقل ضررا من القرار لأن دورنا انتهى رسميا بعد قرار اللجنة".

وكان منتخب السيدات قد تم تجميعه منذ أقل من شهرين وخاض الفريق مباراتين وديتين أمام لبنان بطل غرب آسيا فاز في واحدة وخسر الأخرى.

وتابعت الرويني "سبب القرار مبهم وغير مفهوم بالنسبة لنا، خاصة أن مباراة لبنان كانت شبه اختبار لمستوى اللاعبات بعد فترة تدريب قليلة والحمد لله حققن نتيجة إيجابية".

وشددت "إذا قرار الإقالة ليس بسبب مشكلة من جانبنا أو تقصير، كنا نتمنى أن نرى دعم من المسؤولين بعد حملة التنمر التي مر بها الفريق ولكن ردهم كان مختلفا".

وعن الدعم كشفت الرويني "الاتحاد طالب بعودة المصابين بفيروس كورونا إلى منازلهم ورفضوا استمرارنا بعد المعسكر رغم إيجابية حالاتنا، وذلك بالرغم من إصابتنا داخل معسكر المنتخب".

وعن رأيها الشخصي قالت الرويني: "اللاعبات وأحلامهن ضحية قرارات اللجنة، كان من المفترض الانتظار حتى الانتخابات المقبلة أو اتخاذ قرار سوي مبني على أسباب واقعية وليس قرار مثل ذلك دون تفكير".

وأضافت "هناك من يروج أن القرار لرغبتهم في التعاقد مع مدرب أجنبي وهذه عقدة الخواجة، كما أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أصدر قرارا بإدارة المنتخبات الوطنية لمدرب مصري وليس أجنبي وذلك بعد أمم إفريقيا للرجال".

وشددت "أتمنى أن يكون هناك مسؤول أعلى من اللجنة يتدخل في تلك القرارات".

وأتمت تصريحاتها برسالة إلى وزير الرياضة "نتمنى أن يتدخل لمراجعة هذه القرارات التي تؤخذ دون أسباب واضحة وبالتأكيد هو تابع مستوى الفريق أمام لبنان ويمكنه الحكم على ذلك".

التعليقات
قد ينال إعجابك