حكاية أحمد فتوح - شبيه "طارق السعيد وأحمد رمزي" الذي انضم للزمالك مقابل 20 ألف جنيها

الثلاثاء، 29 ديسمبر 2020 - 20:03

كتب : محمد يسري

الزمالك - سموحة - أحمد فتوح

يقدم أحمد فتوح أداءً رائعا في بداية الموسم الحالي، ينبئ بمستقبل مشرق للجانب الأيسر للنادي الزمالك.

خريج قطاع الناشئين بالزمالك الذي اُعير لإنبي وسموحة؛ مر بالعديد من المحطات حتى يصبح الظهير الأيسر الأساسي للقلعة البيضاء، في رحلة مليئة بالمغامرات.

FilGoal.com يستعرض مسيرة أحمد فتوح مع كرة القدم، بداية من كيفية إنضمامه للزمالك مرورا بفترات تطوره في الإعارات حتى العودة واللعب كأساسي مع القلعة البيضاء

20 ألف جنيها

انضمام فتوح للزمالك كان برؤية من طارق السيد لاعب الزمالك السابق والظهير الأيسر للفريق الذي حكى كواليس ضمه لـFilGoal.com

وقال طارق السيد: "آتى للاختبار في الزمالك وهو في الـ15 من عمره. كان يلعب كظهير أيسر، ورأيت لاعبا رائعا لديه مستقبل مبشر؛ لأجلس معه لأعرف قصته، ليقول لي إنه يلعب لفريق إسكان مدينة مصر وحلم حياته اللعب للزمالك"

وواصل السيد "وقتها كنت المدرب العام لفريق مواليد 1998، وتحدث مع فتوح وقال لي إن فريقه سيستغني عنه مقابل 3 آلاف جنيها، لأجلس مع المسؤولين في الزمالك وأقول لهم إنه سيصبح ظهير أيسر منتخب مصر".

وأضاف "من تحدثت له في الإدارة قال لي سأجهز لك المبلغ خلال يومين، لكن مر شهرين ولم يحدث أي شيء. هنا جاء لي فتوح وقال لي: إنبي طلب التعاقد معي وسأنتقل لهم إذا لم انضم للزمالك، لأطلب منه أن يحدد موعدا لي مع مجلس إدارة ناديه. وذهبت أنا ويوسف السيد المدير الإداري للنادي وتفاوضنا مع إسكان مدينة نصر لكنهم طلبوا 20 ألفا؛ لأن إنبي عرض 50 ألفا مقابل ضم اللاعب لكن لأننا تحدثنا معهم قبل إنبي طلبوا منّا 20 ألفا فقط".

وكشف "حين وجدت أن الصفقة ستفشل بسبب تأخر الزمالك، ذهبت لمنزلي وأحضرت 20 ألفا لإتمام الصفقة. ولم أحصل عليهم. كان هدفي أن أقدم لاعبا يقدم إضافة للزمالك. كنت أثق في فتوح، رأيت فيه مستقبل للزمالك. لدي رؤية جيدة في اختيار اللاعبين، مثل ما حدث مع فتوح وما حدث مع أحمد سيد زيزو أيضا".

ويرى طارق السيد أن إمكانيات فتوح أقرب لطارق السعيد جناح الزمالك السابق وليس لإمكانيات السيد نفسه.

حيث قال: "أسلوب لعبه أقرب من طارق السعيد لطارق السيد. نفس طول القامة والبنيان الجسدي والتحكم في الكرة. أمّا أنا أسرع منهما ووزني أخف". (قالها ضاحكا)

لينضم فتوح لناشئين الزمالك عام 2013، ويتدرج في فرق الناشئين حتى تمت إعارته لإنبي موسم 2016-2017، وهو في الـ18 من عمره.

إنبي يخسر المستقبل

الانتقال لإنبي لم يكن على سبيل الصدفة، وهذا ما وضحه علاء عبد العال المدير الفني للفريق البترولي في هذا التوقيت لـFilGoal.com

وقال علاء عبد العال: "الزمالك طلب التعاقد مع محمد ناصف وأسامة إبراهيم ظهيري الجنب في إنبي في فترة الانتقالات الصيفية، قبلها كنت أتابع مباريات منتخب الشباب وشاهدت فتوح؛ فطلبت من الإدارة ضمه للفريق".

وأكد "تحدثت مع الإدارة وطلبت منهم أن ينضم فتوح للفريق بشكل نهائي وليس على سبيل الإعارة لأني رأيت أنه سيكون مستقبل الظهير الأيسر في مصر، لكنه جاء لإنبي معارا في النهاية".

وتابع "كنت أرى أنه سيكون من أفضل الأظهرة في مصر، والآن يلعب مع المنتخب".

وعن مميزات فتوح التي لفتت نظره، قال: "لديه العديد من الحلول، فهو مهاري للغاية ويثق في نفسه وفي قدراته".

ولا ينسى علاء عبد العال أداء فتوح ضد المصري بقيادة حسام حسن "قدم مباراة رائعة رغم صغر سنه وانتصرنا بنتيجة 3-1"

أما عن الجانب الذي طوره لدى فتوح، فيقول: "الجانب البدني. جسده كان نحيلا لصغر سنه وهذا طبيعي، فمركز الظهير يحتاج للاعب لديه لياقة بدنية كبيرة و(صحة من حديد)".

واستمر "أيضا تدريبات تخصصية للمواقف الدفاعية".

وكشف "الميزة الحقيقية في فتوح هي أنه يستمع جيدا للتعليمات ويطبقها ليصبح أفضل. هناك نوعية تستمع للتعليمات ولا تنفذها وفتوح ليس من هذه الفئة".

وأكمل "يقوم الآن بتطوير نفسه بشكل رائع، ويظهر هجوميا بشكل ممتاز؛ إذا أضاف لمهاراته جانب دفاعي أكبر سيصبح ظهيرا عصريا".

رغبة محمد حلمي

بعد 6 أشهر مع إنبي على سبيل الإعارة، قرر محمد حلمي المدير الفني للزمالك عودة فتوح في يناير 2017 لصفوف الفريق. ومستوى فتوح مع إنبي لم يكن السبب الوحيد في قرار استعادته.

يقول محمد حلمي لـ FilGoal.com: "في ولايتي الأولى مع الزمالك (من مايو 2016 وحتى يوليو 2016) كان هناك لاعَبين أرغب في تواجدهما معي هما: مصطفى محمد وأحمد فتوح".

ويكمل "أما في الولاية الثانية (من نوفمبر 2016 وحتى إبريل 2017) طلبت أن يعود مصطفى محمد من الداخلية ولكن النادي رفض، أمّا إنبي فوافق على قطع الإعارة".

وأوضح "عند تسجيل فتوح تحت السن مع الزمالك لم أجد مكانا له في قائمة الناشئين، حاولنا أن نقوم بالاستبدال لكنهم كانوا استخدموا كل الأماكن المتاحة للاستبدال؛ فقررت قيد فتوح مع الفريق الأول في المكان الشاغر بالقائمة. أيضا سجلته في القائمة الإفريقية ودفعت به في مباراتي رينجرز".

وعن مميزات فتوح التي كانت سببا في عودته، قال: "ميزة فتوح كانت معرفته بواجبات مركزه. متى يتقدم ومتى يتمركز بشكل جيد ليدافع".

الثقة كانت سببا في الدفع به أساسيا حتى مع صغر سنه "لم أقلق بأن أدفع بفتوح في التشكيل الأساسي للفريق على حساب محمد ناصف رغم صغر سنه. فأيمن يونس لعب ضد الأهلي وهو صغير للغاية. لا يوجد أدنى مشكلة مع أي ناشئ صغير السن طالما أثق فيه ولديه الموهبة".

وشرح حلمي كيف كان يطور من إمكانيات فتوح "كنّا نركز في المران على كيفية الصعود بالكرة من الخلف للأمام وكيف القيام بالترحيل في الحالات الدفاعية والتغطية العكسية".

وعن دقة فتوح في الكرات العرضية، قال: "كنت أقوم بتدريبات خاصة للمهاجمين، وكنت استخدم فتوح لكي يرسل كراته العرضية من كل مكان في الملعب ولهذا تطور في هذه الجزئية".

وكشف حلمي عن تعامله بشكل خاص مع فتوح لصغر سنه، وهو الأمر الذي يجب أن يحدث مع أي ناشئ لديه مستقبل مُبشر.

وقال: "في أحد المرات كان فتوح مع منتخب الشباب وطلبت من الإدارة عودته للنادي، فقال لي فتوح: وكيلي طلب مني اللعب مع المنتخب، فقلت له: وكيل؟ انت ما زلت صغيرا، لا تنبهر بالأضواء حتى لا تتأثر بالسلب".

وأضاف "فتوح كان سعيدا بالعالم الجديد الذي يعيش به وحصوله على وكيل لكن يجب أن تحتضن الناشئ في هذه الفترة وتتعامل معه بما يناسب سنه".

من سموحة للمنتخب

بعد رحيل حلمي عن تدريب الزمالك شارك فتوح على فترات، مع نيبوشا وإيهاب جلال وخالد جلال، ومع قدوم كريستيان جروس بداية من موسم 2018-2019، ورغم مشاركته في 7 مباريات في الدوري ومباراة في الكونفدرالية، قرر الزمالك إعارة فتوح مرة أخرى.

إلى سموحة توجه فتوح في يناير 2019، للحصول على فرصة للعب ومواصلة مرحلة التطور، وفي مارس من نفس العام لعب مباراته الدولية الأولى مع منتخب مصر بقرار من خافيير أجيري.

وبقدوم موسم 2019-2020 كانت إمكانيات فتوح قد تطورت للغاية، حتى انفجرت مع المنتخب الأوليمبي في بطولة أمم إفريقيا دون 23 عاما التي لُعبت في مصر في نوفمبر 2019.

حمادة صدقي المدير الفني السابق لسموحة والذي أشرف على تطور فتوح، تحدث لـFilGoal.com عن ما قدمه ظهير الزمالك مع الفريق السكندري.

وقال صدقي: "ظهر بشكل رائع مع سموحة وقدم دور مهم للفريق، فكان بمثابة مفتاحا للعب الفريق".

وأضاف "كان يقدم الدور الهجومي المطلوب منه على أكمل وجه ويطبق التكتيك الخاص بالفريق في كيفية خلق الفرص للتهديف، فهو مميز في هذا الجانب بالإضافة لمهارته في الاختراق من العمق وإرسال الكرات العرضية".

وشرح خطة الفريق لجعل فتوح يظهر بأفضل صورة "كنّا نقوم بتجميع اللعب في الجانب الأيمن ثم إرسال الكرة في الجانب الأيسر لكي نخلق له مساحة".

أدوار فتوح لم تكون في الثلث الأخير من الملعب فقط "كان مهما في عملية بناء الهجمة والخروج بالكرة من الخلف بشكل صحيح، لأن الفريق لم يكن يلعب كرات طويلة من أجل لا شيء، بل كان يتدرج بالكرة بالتعاون مع الجناح الأيسر".

وواصل "أيضا التفاهم بينه وبين الجناح كان كبيرا، فدائما يدخل للعمق لكي يوفر لفتوح مساحة للعمل بها على اليسار. إمكانياته كبيرة لذلك كان يساعدنا كثيرا".

ولم يتفق صدقي مع الأقاويل التي تشير لضعف قدرات فتوح الدفاعية "تطور بشكل كبير للغاية حين لعب مع حسام حسن (في سموحة) كقلب دفاع أيسر في خط دفاع ثلاثي، وليس كظهير أيسر".

واستشهد بما حدث في مباراة الأهلي في الموسم الماضي "حين طُرد محمد كوفي؛ لعب فتوح كقلب دفاع بدلا من اللعب كظهير لأنه يعرف كيف يدافع".

زمالكاوي

بعد نهاية الموسم، انضم فتوح لمنتخب مصر مجددا مع حسام البدري، وخاض مباراة توجو في تصفيات إفريقيا، بعد أيام من عودته رسميا لصفوف الزمالك مع بداية موسم 2020-2021.

وسريعا ما دفع به جايمي باتشيكو في التشكيل الأساسي للفريق، رغم عدم الاعتماد عليه والدفع بالجناح إسلام جابر في هذا المركز بمباراة طلائع الجيش في نصف نهائي الكأس والتي خسرها الزمالك 3-1.

قرار اختلف معه حلمي، حيث قال: "باتشيكو لم يكن موفقا حين دفع بإسلام جابر في مركز الظهير الأيسر ضد طلائع الجيش على حساب فتوح لأنه يعرف كيف يلعب في هذا المركز".

لكن بعدها أصبح فتوح اللاعب الأساسي وبدأ المباريات الثلاثة التي لعبها الزمالك في الدوري.

وعن ما يقدمه فتوح في الموسم الحالي، يقول طارق السيد: " فتوح أفضل ظهير أيسر مصري. الزمالك يمتلك محمد عبد الشافي وعبد الله جمعة لكن فتوح هو المستقبل".

وأضاف "فتوح ليس ظهيرا فقط بل قادر على اللعب كلاعب وسط أيسر أيضا لأن إمكانياته المهارية عالية للغاية. لديه المَلِكة للاختراق ومراوغة 3-4 لاعبين مثل هدفه في سموحة".

وسجل فتوح هدفا في سموحة من لعبة فردية، ربما يكون من أفضل أهداف الموسم الحالي للدوري.

لكن مع ذلك لا يزال أمام فتوح الكثير ليقدمه "إذا لعب بثقة وحصل على الحرية أكبر ولم يتقيد دفاعيا سيقدم أداء أفضل من هذا، قد يكون طفرة في هذا المركز".

وهو ما اتفق عليه محمد حلمي أيضا "حين يحصل فتوح على ثقة الجهاز الفني ويلعب بحرية، ستجده يقوم بالمراوغات والتفوق في سباقات السرعة على المدافعين ولعب تمريرة ثنائية مع الجناح للتوغل في العمق".

وأتم "إذا حصل فتوح على الحرية سيعيد للزمالك الأمجاد التي كان يقوم بها أحمد رمزي في هذا المركز".

التعليقات
قد ينال إعجابك