مصطفى محمد.. "فيرمينو" المناسب لمتطلبات بويل في سانت إيتيان

الثلاثاء، 29 ديسمبر 2020 - 13:59

كتب : محمد يسري

مصطفى محمد يحتفل بهدفه مع الزمالك في سموحة

موسم رائع قدمه مصطفى محمد مع الزمالك جعله يقترب من اللعب في أحد أقوى الدوريات الأوروبية، وبالتحديد فرنسا.

صاحب الـ11 هدفا بالدوري المصري في الموسم الماضي بات على ردار نادي سانت إيتيان، إذ قدم النادي عرضا رسميا لضمه حسب ما علم FilGoal.com (طالع التفاصيل)

محطة جديدة اقترب مصطفى محمد من الوصول إليها، فكيف يستعد لها وما الذي يحتاجه للتأقلم في الدوري الفرنسي وهل هو جاهز للاحتراف أم لا؟

FilGoal.com تحدث مع البلجيكي لوك إيميل مدرب طلائع الجيش السابق الذي درب مصطفى محمد أثناء إعارته للفريق العسكري موسم 2018-2019 عن احتراف مهاجم الزمالك في فرنسا

التدرب على طريقة بويل

في البداية قال لوك إيميل لـ FilGoal.com عن الصفقة "بداية، أرجو أن ينضم للنادي مباشرة وألا يقرر إعارته لأحد الفرق".

وعن الفارق بين الكرة في مصر وفرنسا، قال: "الدوري الفرنسي يتميز بالتقنيات العالية وأسرع من الدوري المصري، لكنّي أظُن أن مهاجمي السابق سيتأقلم سريعا".

أما رغبة مصطفى محمد في الاحتراف فكانت منذ فترة، حتى قبل عودته للزمالك بحسب ما قاله إيميل "حين كنّا سويا في طلائع الجيش، كنّا نقوم بتدريات إضافية كل يوم، وفي ذلك التوقيت كان يطمح للعب في أوروبا".

أما إيميل فيعرف كان يتعامل بويل مع لاعبيه وكيف يدربهم والسبب هو إدين هازارد الذي عمل مع بويل في ليل، ومن قبله تدرب تحت إشراف إيميل في بلجيكا.

لذلك حصل مصطفى محمد على جرعة تدريبية مماثلة لتدريبات بويل.

فيقول إيميل: "أعرف تدريبات كلود بويل شاهدت تدريباته حين درب نادي ليل، ووقتها إدين هازارد كان في الفريق الأول وكنت قد دربته في الأكاديمية".

وكشف "أعطيت مصطفى محمد التدريبات التي كان يقوم بها بويل (مع ليل) مع تدريبات أكثر كثافة وبمعدات حديثة (حيث درب بويل ليل من 2002 وحتى 2008) لذلك أعتقد أنه سيتأقلم بشكل سريع خصوصا لأنه يتمتع بعقلية احترافية رائعة".

مهاجم بويل المفضل

ولم يتفق إيميل مع "هل مصطفى محمد لا يؤدي جيدا حين يلعب خارج منطقة الجزاء" مؤكدا إنه ليس بالمهاجم التقليدي.

وقال إيميل: "الأمر متوقف عن التعليمات التي يعطيها له المدرب".

وأضاف "كان يقوم بصناعة الأهداف معي، ويخرج من منطقة الجزاء ليشارك في صناعة اللعب. أيضا كان يقوم بانطلاقات جيد بتكنيك سليم فهو قادر على اللعب مثل فيرمينو (مهاجم ليفربول) بالإضافة لأنه جيد للغاية داخل منطقة الجزاء ورائع في الكرات العرضية".

وكان مصطفى محمد قد صنع هدفين مع إيميل خلال 19 مباراة، كما سجل 8 أهداف.

وأكد "إذا قام بالعمل بشكل جيد، سيتأقلم وينجح. وعلينا تذكر محمد صلاح، لقد احتاج فترة للتأقلم. كما أن سرعة التأقلم تتوقف على شخصيته ورغبته في النجاح".

وعن النوعية التي يفضلها كلود بويل في المهاجمين وهل يفضل المهاجم التقليدي أم الذي يشارك في صناعة اللعب، قال: "لا استطيع أن أقول إجابة محددة، لأن الأمر قد يختلف مع فريق لأخر وأيضا يتوقف على خصائص اللاعبين الموجودة في الفريق".

وأضاف "لكن إذا وافق بويل على مصطفى محمد فإنه يعرف قدراته جيدا وما الذي يقوم به وما الذي عليه فعله. إلا أن على المدرب أن يتحلى بالصبر حين يعمل مع موهبة مصرية".

وتابع "لكني أتذكر فترة بويل في ليل. الفريق لم يكن يتعاقد مع ظهير سرعته أقل من 18 كليومترا في الساعة، وبناءً عليه فإن اللياقة البدنية أمر هام للغاية بالنسبة لبويل".

وتابع "خلال فترتي (في طلائع الجيش) كنا نطور اللياقة البدنية الخاصة لمصطفى محمد مع فريق عامل كامل ونعمل على زيادة عنصر السرعة، بالإضافة لأن المهاجم يحتاج للعمل على زيادة قدراته التهديفية حتى الانفجار".

لكن من الإحصائيات نكتشف إن بويل يطلب من مهاجميه المشاركة في صناعة الأهداف.

الجابوني دينيس بوانجا والفرنسي رومان حمومة أكثر من شاركا في هجوم سانت إيتيان هذا الموسم في الدوري وجميعهم لديهم أرقاما مرتفعة في صناعة الفرص.

بوانجا قدم 15 تمريرة وضعت زميله في موقف للتسديد خلال 17 مباراة، وحمومة 17 تمريرة خلال 16 مباراة.

وأيضا، يعتمد بويل على وهبي الخزري في مركز المهاجم وقدم 7 تمريرات وضعت زميله في موقف للتسديد خلال 9 مباريات.

لكن أيضا يعتمد بويل على الكرات العرضية من جانبي الملعب للمهاجم داخل منطقة الجزاء.

لاحظ تمركز المهاجم وإرسال العرضية من جانب الملعب.

اللغة والنجاح

وعن عامل اللغة الفرنسية الذي قد يُعيق مصطفى محمد عن التأقلم في فرنسا، قال: "كنت أفكر في هذا الأمر. كما أنه لا يجيد الإنجليزية بطلاقة؛ لكن النادي قد يوفر له معلما لكي يتعلم الفرنسية، وإذا لم يفعل النادي ذلك الأمر عليه أن يفعله بمفرده".

وتابع "اللغة ستساعده كثيرا، وعليه أن يعرف أن الأمور متوقفة عليه وعلى مدى رغبته في النجاح".

وأوضح "أحمد حسام ميدو وأحمد حسن ومحمد صلاح نجحوا في أوروبا، وكذلك يفعل محمود حسن تريزيجيه، فلماذا لن ينجح مصطفى محمد؟".

واستشهد لوك إيميل بما حدث قبل الأمم الإفريقية 2019 التي استضافتها مصر لإثبات إن رغبة مصطفى محمد في النجاح تجعله يقدم أفضل ما لديه دائما

وقال إيميل: "أتذكر كم كان محبطا حين لم يتم اختياره من قِبل (خافيير) أجيري لقائمة المنتخب التي شاركت في كأس الأمم الإفريقية، وقتها تحدثت معه وقلت له أن يحوّل غضبه لطاقة عمل لكي يُظهِر للجميع أنه أفضل مهاجم في مصر، ورأينا جميعا ما حدث بعد ذلك (يقصد تألق مصطفى محمد)".

ووجهه إيميل نصحية لمصطفى محمد عبر FilGoal.com، وقال: "أقول له اقرأ ما قلته بشأنك وبعدها تعرف جيدا ماذا تفعل".

وتابع "هو لديه رقم هاتفي وسأرحب به دائما للحديث في كل الأمور في أي وقت".

وأتم "أفعل كل شيء، والرب سيُدبر الأمور إن شاء الله كما كنت تقول دائما".

التعليقات
قد ينال إعجابك