أبطال الكونكاكاف – فيلا يقود كتيبة برادلي إلى النهائي بعد انتصار ملحمي على أمريكا

الأحد، 20 ديسمبر 2020 - 10:45

كتب : زكي السعيد

كارلوس فيلا - لوس أنجلوس

تأهل لوس أنجلوس الأمريكي إلى نهائي دوري أبطال الكونكاكاف، بفوزه المثير على كلوب أمريكا المكسيكي بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

ليضرب لوس أنجلوس موعدا مع تيجرس المكسيكي الذي تأهل بدوره بانتصاره على أوليمبيا من هوندوراس بثلاثة أهداف دون رد.

ويقام النهائي فجر الأربعاء المقبل في ملعب إكسبلوريا بولاية فلوريدا الأمريكية التي استضافت مباريات البطولة من الدور ربع النهائي.

ويتأهل الفائز إلى كأس العالم للأندية في قطر بشهر فبراير المقبل، ليلحق بـ بايرن ميونيخ بطل أوروبا، والأهلي بطل إفريقيا، وأوكلاند سيتي بطل أوقيانوسيا، والدحيل بطل قطر، وأولسان هيونداي بطل آسيا.

لوس أنجلوس

تأهُل لوس أنجلوس شهد دراما كبيرة، إذ تأخر الفريق الأمريكي في النتيجة بعد 11 دقيقة بهدف سيباستيان كاسيريس الذي أعطى الأسبقية لـ كلوب أمريكا.

أوضاع لوس أنجلوس ازدادت سوءا عندما طُرِد لاعبه إدوارد أتويستا في الدقيقة 45، لينهي الفريق الأمريكي الشوط الأول متأخر في النتيجة وفي عدد أفراده.

لكن معجزة حدثت في بداية الشوط الثاني، وعنوانها كارلوس فيلا.

مهاجم أرسنال وريال سوسيداد السابق، احتاج إلى 12 ثانية فقط ليدرك التعادل، ليكون قد سجّل أسرع هدف في بداية أي شوط بتاريخ دوري أبطال الكونكاكاف.

اللاعب الدولي المكسيكي لم يكتف بذلك، بل عاد بعد 73 ثانية وأضاف الهدف الثاني في شباك المخضرم جييرمو أوتشوا.

أوضاع لوس أنجلوس واصلت التحسُن عندما طُرد لويس رييس لاعب كلوب أمريكا في الدقيقة 79.

قبل أن يضيف البديل الغاني لطيف بليسينج هدف لوس أنجلوس الثالث في الدقيقة 90.

ليتأهل لوس أنجلوس إلى نهائي دوري أبطال الكونكاكاف في أول مشاركة له على الإطلاق بالبطولة، وبعد 6 سنوات فقط من تأسيسه.

ويشرف بوب برادلي –المدير الفني السابق لمنتخب مصر- على تدريب لوس أنجلوس منذ عام 2017، ويعاونه المصري زكي عبد الفتاح كمدربٍ لحراس المرمى.

ونجح لوس أنجلوس في إقصاء 3 فرق مكسيكية في طريقه للنهائي، هي ليون، وكروز أزول، وكلوب أمريكا، وهو إنجاز يتحقق لأول مرة بواسطة فريق غير مكسيكي.

ويعد لوس أنجلوس أول فريق أمريكي يصل إلى النهائي منذ 2011 عندما فعلها ريال سولت ليك.

ولم يفز فريق أمريكي بالبطولة منذ 20 عاما وقتما توج لوس أنجلوس جالاكسي باللقب.

تيجرس

من جانبه، لم يواجه تيجرس المكسيكي صعوبات في إقصاء أوليمبيا وتغلب عليه بثلاثية نظيفة.

أوليمبيا صمد حتى اللحظة الأخيرة من الشوط الأول عندما أبعد ديبي فلوريس مدافع الفريق الكرة من على خط المرمى بيده، ليكلّف فريقه ركلة جزاء ويغادر الملعب مطرودا.

الفرنسي المخضرم أندري بيير جينياك تقدّم للتسديد وسجّل بنجاح.

تكرر السيناريو في الشوط الثاني بلمسة يد جديدة، وجينياك تقدّم مجددا لتنفيذ ركلة الجزاء في الدقيقة 57، وسجلها أيضا دون عناء.

قبل أن يختتم إلفين أوليفا ليلة أوليمبيا الكارثية ويسجل الهدف الثالث لـ تيجرس بالخطأ في مرماه.

ليصل تيجرس إلى نهائي المسابقة للمرة الرابعة بعد 2016 و2017 و2019، في طريق بحثه عن لقبه الأول.

وستكون المكسيك ممثلة بطرف واحد على الأقل في النهائي للموسم 2016 على التوالي.

ويشرف على تدريب تيجرس، البرازيلي المخضرم ريكاردو فيرّيتي المدير الفني للفريق منذ 10 سنوات.

وفاز فيريتي باللقب مرتين كلاعب في 1980 و1982 مع أونيفيرسيداد بوماس المكسيكي، كما حصده مرة كمدرب في 2003 مع تولوكا المكسيكي أيضا، قبل أن يخسر النهائي 3 مرات مع تيجرس.

ويشهد النهائي منافسة أخرى بين فيلا وجينياك على لقب هداف البطولة، إذ سجّل كل منهما 5 أهداف.

التعليقات
قد ينال إعجابك