"الدوري الإسباني بات متوازنا مع كومان".. فالنسيا يعطل برشلونة ويفسد احتفالية ميسي

السبت، 19 ديسمبر 2020 - 19:37

كتب : زكي السعيد

ليونيل ميسي - يونس موسى - برشلونة - فالنسيا

تعادل برشلونة أمام ضيفه فالنسيا بهدفين لكل طرف على ملعب كامب نو بالجولة 14 من الدوري الإسباني.

تقدّم مختار دياكابي لـ فالنسيا، ثم تعادل ليو ميسي لـ برشلونة، وأضاف رونالد أراوخو الهدف الثاني لأصحاب الأرض، قبل أن يدرك ماكسي جوميز التعادل للخفافيش.

ليرفع برشلونة رصيده إلى 21 نقطة في المركز الخامس من 13 مباراة، بفارق نقطة عن فياريال الرابع الذي خاض نفس عدد المباريات حتى اللحظة.

فيما رفع فالنسيا رصيده إلى 15 نقطة في المركز 12 من 14 مباراة، بفارق 4 نقاط عن مراكز الهبوط.

لتتوقف سلسلة انتصارات برشلونة في الدوري الإسباني عند مباراتين اثنتين بعد تخطيه بلد الوليد وريال سوسيداد الأسبوع الماضي.

من جانبه، لم يفز فالنسيا إلا مرة واحدة في آخر 10 جولات، كانت على حساب ريال مدريد برباعية.

تحققت أمنية ألبيدا

دافيد ألبيدا أحد أبرز نجوم فالنسيا خلال العقد الأول من الألفية، غرّد عبر تويتر في يناير 2014 متمنيا تولي كومان تدريب برشلونة بشكل تهكمي.

ألبيدا قال وقتها: "أرى العديد من الناس يتحدثون عن كومان. أتمنى أن يتولى تدريب برشلونة حتى يصبح الدوري الإسباني متوازنًا".

ألبيدا كان يشير في تغريدته إلى الفترة الكارثية لـ كومان مع فالنسيا لعدة أشهر خلال موسم 2007\2008، عندما قاده للقب كأس ملك إسبانيا، لكنه كاد أن يهبط بالخفافيش لولا إقالته في اللحظة المناسبة.

الآن مع تولي كومان تدريب برشلونة، بات الدوري الإسباني أكثر توازنًا، إذ لم يدخل الزعيم الكتالوني المربع الذهبي أي مرة هذا الموسم حتى اللحظة.

جرأة هجومية

دفع رونالد كومان المدير الفني لـ برشلونة بتشكيل هجومي معتمدا على سيرخيو بوسكيتس فقط كارتكاز في خط الوسط، ومن أمامه فييلبي كوتينيو وبيدري، مع إبقاء فرينكي دي يونج وميراليم بيانيتش على مقاعد البدلاء.

كما واصل التعويل على الثنائي الشاب: أوسكار مينجيزا ورونالد أراوخو في عمق الدفاع على حساب الفرنسيين كليمنت لونجليه وصامويل أومتيتي.

في المقابل، دفع خابي جراسيا مدرب فالنسيا بالبرتغالي جونسالو جيديش والأوروجوياني ماكسي جوميز في خط الهجوم.

ليكون فالنسيا قد غيّر تشكيله للمباراة رقم 78 على التوالي تحت قيادة 4 مدربين مختلفين طوال هذه الفترة.

وتعد هذه المباراة هي الأولى على الإطلاق في تاريخ الدوري الإسباني التي تعرف وجود لاعبين اثنين من الولايات المتحدة الأمريكية في التشكيل الأساسي، مع مشاركة سيرجينيو ديست ظهير أيمن برشلونة، ويونس موسى جناح أيمن فالنسيا.

شوط ناري

عرف الشوط الأول جرأة كبيرة من فالنسيا صاحب الوضع الصعب في جدول الترتيب، فهدد مرمى أصحاب الأرض في أكثر من مناسبة.

الخطورة الأولى حلت على مرمى مارك أندري تير شتيجن في الدقيقة 27 عندما تسبب سوء التفاهم في مرور الكرة من أمام ماكسي وموسى بشكل غريب، لتصل إلى خوسيه جايا ودينيس تشيريشيف، والثنائي الأخير سدد في نفس اللحظة على طريقة كابتن ماجد وياسين، لكن الحارس الألماني تصدى.

تير شتيجن واصل التألق في الدقيقة 29 بإبعاده تسديدة كارلوس سولير التي أطلقها من خارج منطقة الجزاء.

هجمات فالنسيا تُرجمَت هدفا أخيرا في الدقيقة 30 عندما نفّذ سولير ركلة ركنية، قابلها الفرنسي دياكابي برأسه في الشباك بعد أن هرب تماما من رقابة مواطنه أنطوان جريزمان.

ليسجل دياكابي هدفه الأول منذ أن هز شباك أرسنال في ملعب الإمارات بشهر مايو 2019.

كما استقبلت شباك برشلونة الهدف الرابع من ركلة ركنية هذا الموسم في الدوري الإسباني، وهو أكثر فريق يتلقى هذا القدر من الأهداف من ركنيات بالتساوي مع ويسكا.

برشلونة استقبل هذا الموسم فقط خلال 13 مباراة من ركلات ركنية، نفس عدد الأهداف التي تلقاها من ركنيات في آخر 3 مواسم مجتمعة.

جراسيا مدرب فالنسيا اضطر إلى إجراء تغييره الأول في الدقيقة 43 بإقحام أليكس بلانكو بدلا من موسى المصاب.

قبل أن يظهر تير شتيجن مجددا وينقذ هدفا مؤكدا في الدقيقة 45 بتصديه لرأسية ماكسي من مسافة قريبة.

لترتد الهجمة إلى الجهة الأخرى، ويتحصّل جريزمان على ركلة جزاء بعد عرقلة خوسيه لويس جايا.

الحكم أليخاندرو هيرنانديز هيرنانديز أشهر بطاقة حمراء في وجه قائد فالنسيا، لكنه تراجع عنها عندما راجع اللقطة في تقنية الفيديو، واكتفى ببطاقة صفراء.

تقدّم ليو ميسي للتسديد في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع للشوط الأول، وفشل في ترجمة ركلة الجزاء بنجاح عندما تصدى جاومي دومينيك.

لكن جوردي ألبا اخترق منطقة الجزاء سريعا وتابع الكرة وأرسلها عرضية اصطدمت بدفاع فالنسيا ووصلت إلى ميسي الذي أودعها الشباك برأسه دون عناء.

ليسجل ميسي هدفه رقم 643 بقميص برشلونة، ويعادل الرقم القياسي لـ بيليه لعدد الأهداف بقميص فريق واحد الذي حققه مع سانتوس.

كما سجّل ميسي هدفه رقم 23 من ضربة رأسية في مسيرته مع برشلونة، والأول له منذ 1 مارس 2017 عندما هز شباك سبورتنج خيخون بالرأس، ليكون قد أوقف سلسلة 152 هدفا متتاليا سجلها بالقدم.

كما سجّل ميسي هدفه رقم 29 في شباك فالنسيا خلال 35 مواجهة أمامه.

الهدف هو الرقم 800 في تاريخ المواجهات الرسمية بين برشلونة وفالنسيا بمختلف البطولات.

وعادل ميسي غريمه كريستيانو رونالدو كأكثر من نفذ ركلات جزاء في تاريخ الدوري الإسباني بواقع 72 ركلة.

كما بات ميسي ثاني أكثر لاعب يهدر ركلات جزاء في تاريخ الدوري الإسباني بواقع 13 ركلة –بالتساوي مع كيني- خلف المكسيكي أوجو سانشيز الذي أهدر 15 ركلة.

بين الشوطين تدخّل كومان وأخرج بوسكيتس المتهالك، وعوّضه بـ دي يونج في خط وسط برشلونة.

الإثارة تتواصل

هجمات فالنسيا الخاطفة لم تتوقف، فكاد الروسي تشيريشيف أن يسجل الهدف الثاني للخفافيش بعد انطلاقة جيديش الرائعة في الدقيقة 49، لكن جناح ريال مدريد الأسبق أخطأ المرمى بغرابة.

ليأتي العقاب في الدقيقة 53 عندما سجّل أراوخو هدف التقدُم لـ برشلونة بتسديدة رائعة على الطائر من داخل منطقة الجزاء.

الهدف هو الأول لـ أراوخو مع الفريق الأول لـ برشلونة منذ تصعيده إليه الموسم الماضي.

برشلونة حاول مضاعفة النتيجة في الدقيقة 55 برأسية الدنماركي مارتن برايثوايت، لكن جاومي أبعدها من على خط المرمى ببراعة فائقة.

الإثارة وصلت إلى ذروتها عندما أدرك فالنسيا التعادل بواسطة ماكسي في الدقيقة 69 بعد تمريرة بينية رائعة من جيديش وعرضية مثالية من جايا.

ليكون جايا قد واجه برشلونة 3 مرات في فالنسيا ونجح في التسجيل فيها جميعا، كما سجّل هدفه الخامس عموما في شباك برشلونة.

من جانبه، حاول أوسكار مينجيزا مدافع برشلونة تعويض خطأ عدم رقابته ماكسي في لقطة الهدف، فتقدّم في الدقيقة 70 وأطلق تسديدة قوية تصدى لها جاومي.

ثم سدد كوتينيو بقوة في الدقيقة 72، لكن جاومي كان في الموعد وتصدى مجددا.

كومان أجرى تغييره الثاني في الدقيقة وأقحم فرانسيسكو ترينكاو بدلا من جريزمان الحاضر الغائب.

كوتينيو سدد مجددا في الدقيقة 78 كرة أرضية زاحفة، لكنها مرت بجوار القائم بقليل.

قبل أن يجري كومان تغييره الأغرب بإخراج كوتينيو وإدخال كليمنت لونجليه، ليحوّل طريقة اللعب إلى 3-4-3.

الفرصة سنحت لـ ليو ميسي لتسجيل الفوز في الدقيقة 83، لكن ركلته الحرة المباشرة مرت أعلى العارضة.

ثم دخل بيانيتش في الدقيقة 86 بدلا من بيدري، دون أن يحدث جديد فيما تبقى من المباراة.

التعليقات
قد ينال إعجابك