سواريز يحقق رقما تاريخيا ويقود أتليتكو لاستعادة الانتصارات أمام إلتشي

السبت، 19 ديسمبر 2020 - 17:40

كتب : زكي السعيد

لويس سواريز - أتليتكو مدريد

عاد أتليتكو مدريد إلى الانتصارات، بفوزه على ضيفه إلتشي بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد في ملعب واندا متروبوليتانو بالجولة 14 من الدوري الإسباني.

وسجّل لويس سواريز هدفين، فيما أضاف العائد دييجو كوستا الهدف الثالث، بينما سجّل لوكاس بويه هدف إلتشي الوحيد.

ليرفع أتليتكو مدريد رصيده إلى 29 نقطة من 12 مباراة في صدارة الجدول، بفارق 3 نقاط عن ريال سوسيداد الذي خاض 14 مباراة، و3 نقاط عن ريال مدريد الذي خاض 13 مباراة.

بينما تجمّد رصيد إلتشي عند 14 نقطة في المركز 15، بعد أن أكمل 7 جولات دون أي انتصار.

عُقدة إلتشي تأكدت، إذ لم يفز مطلقا في ملعب أتليتكو مدريد طوال 27 مباراة، حدث ذلك على ملعب متروبوليتانو القديم، وملعب فيسنتي كالديرون، وملعب واندا متروبوليتانو.

وشهدت المباراة تحقيق كوكي قائد أتليتكو مدريد فوزه رقم 280 مع الروخيبلانكوس، ليصير أكثر لاعبا تحقيقا للانتصارات في تاريخ النادي العاصمي متخطيا رقم أديلاردو.

من جانبه، خاض سواريز مباراته رقم 200 في الدوري الإسباني، واحتاج إلى 41 دقيقة للاحتفال بهذا الرقم عندما افتتح التسجيل بعد عرضية الإنجليزي كييران تريبيير.

ليصل سواريز إلى 150 هدفا في مسيرته بالليجا الإسباني، وهو اللاعب رقم 22 الذي يسجل هذا العدد من الأهداف في الدوري الإسباني، والأجنبي الثامن.

في الشوط الثاني أكدّ سواريز تفوق أتليتكو بهدفٍ ثانٍ بعد عرضية يانيك كاراسكو في الدقيقة 58، ليرفع رصيده إلى 7 أهداف في مسابقة هذا الموسم في قمة الهدافين بالتساوي مع ياجو أسباس وميكيل أويارزابال.

المباراة اشتعلت مؤقتا في الدقيقة 64 عندما قلّص بويه الفارق بضربة رأسية سكنت شباك يان أوبلاك.

لكن البديل دييجو كوستا المتعافي من الإصابة، تحصّل على ركلة جزاء –مثيرة للجدل-، وأودعها الشباك بنفسه في الدقيقة 80.

الدقيقة 81 شهدت مشاركة نينو (40 عاما) مهاجم إلتشي، الذي وللصدفة كان قد سجل في الانتصار الأخير لـ إلتشي على أتليتكو بشهر مارس 2002، وقتما كان الفريقان في الدرجة الثانية.

لكن هذه المرة، لم ينجح نينو في تكرار ثنائية 2002، ليسقط إلتشي أمام أتليتكو المتعافي من خسارة دربي مدريد قبل أسبوع.

التعليقات
قد ينال إعجابك