زميل كهربا وتريزيجيه وحمدي فتحي السابق.. حينما يؤثر العمل بشكل سلبي على مسيرة لاعب

الجمعة، 18 ديسمبر 2020 - 11:41

كتب : رضا السنباطي

حسن ويكا

بدأ مسيرته في نادي ألعاب دمنهور، مع حمدي فتحي لاعب الأهلي حاليا، لكنه ظروفه الأسرية لم تمكنه من استكمال مسيرته بشكل طبيعي، خاصة لاضطراره للعمل مع لعب كرة القدم. حسن ويكا يتحدث لـFilGoal.com عن أسباب تعطل مسيرته الكروية.

وتحدث ويكا لـFilGoal.com قائلا: "بدأت كرة القدم في عمر الـ16 بنادي ألعاب دمنهور وتم اختياري في فريق مواليد 94 عن طريق السيد البشبيشي وعلاء المليجي، كان الفريق يضم حمدي فتحي لاعب الأهلي وقتها ومحمود معاذ لاعب سموحة السابق".

وتابع "استمريت لمدة 4 مواسم، وانضممت لمنتخب البحيرة ومنتخب بحري، ومعسكر الناشئين مواليد 94 مع محمد عمر مدرب الفريق".

وأردف "ذلك الجيل يضم محمود كهربا ومحمود وحيد ومحمود حسن تريزيجيه في ذلك الوقت، وتم إلغاء المنتخب ودمج فريقي 94 و93".

واستطرد "انتقلت لناشئي الأولمبي في 2012-2013، وتم تصعيدي للفريق الأول لفترة قصيرة ثم بعد موسم قررت العودة لألعاب دمنهور لمدة موسم".

وأكمل "لعبت أيضا لنادي الحرية بالضبعة وتأهلنا من الدرجة الثالثة إلى الثانية وشاركت في أكثر من مباراة خلال ذلك الموسم، ثم لعبت للجزيرة مطروح في القسم الثالث وصعدنا معا لأول مرة للدرجة الثانية".

وتابع "منذ 3 مواسم ذهبت للاختبار في النادي المصري البورسعيدي، لكنني لم أستمر طويلا، وأتذكر نصيحة حسن مصطفى مدرب المصري آنذاك، قال لي أنت حارس مرمى جيد ويجب عليك أن تمتلك الثقة في قدراتك لتحقق حلمك".

وأردف "لكنني استمريت في مطروح وانتقلت لمركز شباب الضبعة في الدرجة الثالثة وتأهلنا معا للدرجة الثانية".

واسترسل "بعد مشكلة من أجل الرحيل، قررت الابتعاد عن كرة القدم لمدة موسم، ثم عدت لنادي الحرية وسعيت وراء استكمال مسيرتي وضمان تأهل النادي".

العمل مع لعب كرة القدم

وتحدث ويكا عن الظروف التي أثرت على مسيرته قائلا: "الظروف المادية لم تكن جيدة، أسرتي تتكون من والدي ووالدتي وشقيق متزوج أكبر وشقيقتين، الأولوية كانت دوما للأسرة، كان من الصعب الالتحاق بناد في سن صغيرة، لذلك انضممت لنادي دمنهور في عمر الـ16".

وتابع "بدأت العمل في المطاعم، مطعم فول وفلافل حتى أصبحت بعد ذلك شيف شاورما ووجبات سورية".

وأكمل "لم أستطع الموازنة بين كرة القدم وعملي، نظرا لغضب أصحاب العمل من ذهابي للعب كرة القدم، كنت في حاجة للاثنين معا".

واستطرد "سواء ممارستي لكرة القدم أو عملي لمساعدة أسرتي، احتجت للأمرين، وكان لذلك تأثير سلبي على مسيرتي الكروية، لأن الظروف لم تسمح لي بالتدرب بشكل جيد، كما أن التأخر عن التدريبات بسبب العمل كان يغضب المدربين".

وأتم "نادي إنبي رغب في التعاقد معي في عمر الـ17 وبسبب ضعف الإمكانيات لم أتمكن من الاذهاب للاختبار، كانت الظروف ستتغير لو أتيحت لي فرصة لكن مساعدة أسرتي أهم وهي أمر جيد، لأنني أثق بان الله سيعوضني خيرا في المستقبل، وسأستطيع تحقيق حلمي في كرة القدم بجانب تفوقي في عملي وحلمي بامتلاك مشروعي الخاص".

واتجه FilGoal.com للحديث مع عادل رحومة المدير الفني السابق لمنتخب البحيرة.

وصرح قائلا: "المنتخب ضم كل العناصر من كل أندية محافظة البحيرة، أول لاعبين انضما كانا حمدي فتحي ثم حسن ويكا".

وتابع "حسن ويكا من الحراس المتميزين الذين فقدوا فرصتهم بسبب الظروف الشخصية وعمله بعيدا عن كرة القدم، كان لذلك أثرا سلبيا على مسيرته، لأنه لا يستحق التواجد في القسم الرابع".

وأتم "إمكانياته متميزة ويحتاج لجو مناسب لتجد حارسا جيدا في القسم الثاني، ومن يعلم ماذا قد يحدث".

التعليقات
قد ينال إعجابك