كومان: قطعنا شوطا كبيرا إلى الوراء في صراع الدوري.. الفارق بات واسعا للغاية

الأحد، 06 ديسمبر 2020 - 01:24

كتب : FilGoal

رونالد كومان - برشلونة

اعترف رونالد كومان المدير الفني لـ برشلونة، أن فريقه سيواجه صعوبات كبيرة في المنافسة على لقب الدوري الإسباني.

برشلونة تعرّض لخسارة جديدة أمام مضيفه قادش هذه المرة بهدفين مقابل هدف واحد في ملعب رامون دي كارانزا بالجولة 12 من الدوري الإسباني.

وصرّح كومان بعد المباراة: "من الصعب للغاية تفسير الأهداف التي نتلقاها، ربما هي نقص في التركيز، كما أننا افتقدنا للحدة في المباراة عندما لا تكون الكرة في حوذتنا. ليس من السهل تفسير الطريقة التي استقبلنا بها الهدف الثاني".

واعترف: "هذه الهزيمة هي خطوة عملاقة إلى الوراء في القتال للفوز بالدوري الإسباني، فارق 12 نقطة كبير للغاية، لكن علينا المواصلة. لكن لو لم نحسّن سلوكنا في الملعب وتمتعنا باستمرارية أكبر، فليس هناك ما نقوله".

وعند سؤاله عما إذا كان اللاعبون يتحملون مسؤولية الهزيمة، أجاب: "لا، نحن نفوز بالمباريات ونخسرها معا. كلنا ننتمي إلى برشلونة، واليوم لم نلعب جيدا للفوز بالمباراة، علينا الاعتراف بذلك وتقبل هذا الواقع".

وأتم: "دائما ما نبدأ بشكل جيد، ثم ينخفض الأداء خلال المباراة ونترك المساحات، وعندما تكون الكرة مع الخصم لا نتعامل مع الوضع جيدا".

وسجّل ألفارو خيمينيز وألفارو نيجيردو هدفي قادش، فيما سجّل بيدرو ألكالا هدف برشلونة الوحيد بالخطأ في مرماه.

ليرفع قادش رصيده إلى 18 نقطة في المركز الخامس من 12 مباراة.

بينما تجمّد رصيد برشلونة عند 14 نقطة في المركز السابع من 10 مباريات تلقى خلالها 4 هزائم.

ليبتعد برشلونة عن أتليتكو مدريد المتصدر –والمتساوي معه في نفس عدد المباريات- بـ12 نقطة كاملة، وهو فارق لم يستطع أي فريق أبدا تعويضه طوال تاريخ الدوري الإسباني ليتوج لقبا في نهاية الموسم.

برشلونة أيضا عجز عن الفوز في المباراة الثامنة على التوالي التي يتأخر فيها في النتيجة.

من جانبه، فإن قادش الذي حصل على نسبة استحواذ 18% فقط خلال المباراة، حقق فوزه الأول على برشلونة منذ 29 عاما، والثالث تاريخيا.

الفوز الأخير لـ قادش على برشلونة يرجع إلى مايو 1991 بنتيجة 4-0، وقتها كان رونالد كومان لاعبا في صفوف البلاوجرانا.

كما هزم قادش كلا من ريال مدريد وبرشلونة في نفس الموسم لثالث مرة في تاريخه بعد 1981 و1991.

قادش حقق أيضا فوزه الأول على ملعبه هذا الموسم بعد تعادلين و3 هزائم، بل إنه لم يسدد على المرمى في آخر مباراتين على ملعبه قبل مواجهة برشلونة.

ليكون هذا الفوز هو الأول لـ قادش على ملعبه في منافسات الدوري الإسباني عموما منذ انتصاره على مالاجا يوم 13 مايو 2006 قبل أن يهبط وقتها ويغيب لفترة طويلة.

التعليقات
قد ينال إعجابك