"من أجل الجدة لاورا".. قادش يحقق انتصارا تاريخيا على برشلونة

الأحد، 06 ديسمبر 2020 - 00:14

كتب : زكي السعيد

ألفارو نيجريدو - فرينكي دي يوونج - قادش - برشلونة

فاز قادش على ضيفه برشلونة بهدفين مقابل هدف واحد، في ملعب رامون دي كارانزا، بالجولة 12 من الدوري الإسباني.

وسجّل ألفارو خيمينيز وألفارو نيجيردو هدفي قادش، فيما سجّل بيدرو ألكالا هدف برشلونة الوحيد بالخطأ في مرماه.

ليرفع قادش رصيده إلى 18 نقطة في المركز الخامس من 12 مباراة.

بينما تجمّد رصيد برشلونة عند 14 نقطة في المركز السابع من 10 مباريات تلقى خلالها 4 هزائم.

ليبتعد برشلونة عن أتليتكو مدريد المتصدر –والمتساوي معه في نفس عدد المباريات- بـ12 نقطة كاملة، وهو فارق لم يستطع أي فريق أبدا تعويضه طوال تاريخ الدوري الإسباني ليتوج لقبا في نهاية الموسم.

برشلونة أيضا عجز عن الفوز في المباراة الثامنة على التوالي التي يتأخر فيها في النتيجة.

من جانبه، فإن قادش الذي حصل على نسبة استحواذ 18% فقط خلال المباراة، حقق فوزه الأول على برشلونة منذ 29 عاما، والثالث تاريخيا.

الفوز الأخير لـ قادش على برشلونة يرجع إلى مايو 1991 بنتيجة 4-0، وقتها كان رونالد كومان لاعبا في صفوف البلاوجرانا.

كما هزم قادش كلا من ريال مدريد وبرشلونة في نفس الموسم لثالث مرة في تاريخه بعد 1981 و1991.

قادش حقق أيضا فوزه الأول على ملعبه هذا الموسم بعد تعادلين و3 هزائم، بل إنه لم يسدد على المرمى في آخر مباراتين على ملعبه قبل مواجهة برشلونة.

ليكون هذا الفوز هو الأول لـ قادش على ملعبه في منافسات الدوري الإسباني عموما منذ انتصاره على مالاجا يوم 13 مايو 2006 قبل أن يهبط وقتها ويغيب لفترة طويلة.

من أجل لاورا

لاورا ساستري، تبلغ 102 عاما، أصيبت بفيروس كورونا منذ 10 أيام، وهذا الفوز إهداء لها.

فـ لاورا هي جدة إيفان أليخو لاعب قادش الذي دخل بديلا في الشوط الثاني وكاد أن يسجل ويصنع في مناسبتين.

الجناح الإسباني أعاد تغريد تقرير من صحيفة "أس" يتحدث عن جدته لاورا قبل المباراة، وبالطبع سيهدي إليها هذا الفوز دون شك.

تشكيل متوقَع

واصل رونالد كومان المدير الفني لـ برشلونة الاعتماد على مارتن برايثوايت في مركز المهاجم الصريح، بعد أن سجّل 4 أهداف في آخر 3 مباريات.

الأمر نفسه انطبق على أوسكار مينجيزا قلب الدفاع الذي بدأ على حساب رونالد أراوخو العائد من الإصابة.

في المقابل، شهد تشكيل قادش بعض المفاجآت، إذ ظل ألفارو نيجريدو وأنتوني لوزانو على مقاعد البدلاء، في مقابل الدفع بـ ألفارو خمينيز كمهاجم وحيد.

بداية نارية

لم يمهل قادش ضيفه برشلونة كثيرا، وباغته بهدفٍ مبكر منذ الدقيقة التاسعة عن طريق ألفارو خيمينيز الذي تابع كرة تصدى لها مارك أندري تير شتيجن بعد رأسية خاطئة من أوسكار مينجيزا كادت أن تسكن شباك فريقه.

مباراة في اتجاه واحد

منذ تلك اللحظة، تحولت دفة المباراة نحو مرمى قادش الذي تراجع أفراده للدفاع عن مرماهم بشراسة.

ميسي أرسل تمريرة أنيقة نحو برايثوايت المنطلق في الدقيقة 17، لكن كونان ليديسما حارس مرمى قادش تصدى ببراعة لتسديدة الدنماركي.

ليديسما واصل التصدي في الدقيقة 26، وهذه المرة أمام مواطنه ميسي الذي نفذ ركلة حرة مباشرة وسط تمركز دفاعي نادر للاعبي قادش.

ليكون ميسي قد سجّل هدفا واحدا من آخر 61 ركلة حرة سددها.

ألفارو سيرفيرا مدرب قادش اضطر إلى إجراء تغيير اضطراري في الدقيقة 31 بإخراج مدافعه الأرجنتيني المصاب ماركوس ماورو، وتعويضه بالكتالوني بيدرو ألكالا.

من جانبه، لم يتوقف ميسي عن محاولته التسجيل من ركلة ركنية مباشرة، وكاد أن ينجح في مسعاه بالدقيقة 43 لولا يقظة ليديسما الذي حافظ على نظافة شباكه حتى نهاية الشوط الأول.

مع بداية الشوط الثاني، دفع كومان بالثنائي عثمان ديمبيلي وبيدري، بدلا من كوتينيو ومينجيزا، ليعود دي يونج إلى شغل مركز قلب الدفاع.

لكن النتيجة كادت أن تأتي عكسية بهجمة مرتدة فردية قادها خايرو إزكييردو بنفسه من الجهة اليمنى، إلا أن إيثاره المبالغ وتفضيله التمرير على التسديد فوّت على قادش فرصة تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 57.

عقاب فوري

ارتدت الهجمة لـ برشلونة، وأسفرت عن هدف كما ينص قانون كرة القدم.

ميسي تلاعب بمدافعي قادش في الدقيقة 58 ومرر إلى جوردي ألبا الذي أرسل عرضية اصطدمت بالبديل ألكالا وغيّرت اتجاهها وسكنت شباك قادش.

ليرد سيرفيرا مدرب قادش بإقحام المخضرم نيجريدو بدلا من ألفارو خيمينيز صاحب الهدف الوحيد في الدقيقة 62.

و43 ثانية على أرض الملعب كانت كل ما احتاجه نيجريدو ليعيد قادش إلى المقدمة، بعد أن استغل سوء استلام الكرة من لونجليه، وضغط على تير شتيجن وافتك الكرة منه وراوغ دي يونج وسجل في الشباك الخالية.

الهدف هو الرابع لـ نيجريدو في مسيرته بشباك برشلونة بعد أن فعلها من قبل بقميص إشبيلية.

تغييرات هجومية واندفاع كاسح

برشلونة كان قريبا من إدراك التعادل سريعا في الدقيقة 73 عندما تسلم ديست الكرة في مواجهة المرمى وسدد بيسراه، لكن كرته مرت جانبية.

كومان واصل الدفع بمهاجميه، فأدخل فرانسيسكو ترينكاو وميراليم بيانيتش بدلا من بوسكيتس وديست، ليحتوي الملعب على قدرٍ هائل من المهاجمين.

في المقابل، أجرى مدرب قادش 3 تغييرات في الدقيقة، من ضمنهم إيفان أليخو حفيد بطلة هذا التقرير.

أليخو نفسه كاد أن يسجل مباشرة بعد دخوله، بالتحديد في الدقيقة 82، بعد أن تبادل الكرة مع نيجريدو، لكن تسديدته تصدى لها تير شتيجن.

الإثارة ارتفعت بشكل غير مسبوق عندما سدد ميسي كرة اصطدمت بالدفاع وارتدت إلى بيانيتش في مواجهة المرمى بالدقيقة 86، لكن ليديسما رجل المباراة تصدى لكرة البوسني ببراعة.

لترتد الكرة إلى هجمة مرتدة إلى قادش في نفس الدقيقة قادها أليخو الذي مرر نحو البديل الآخر بوبي أديكانيي، لكن الأخير تصرف برعونة وسدد خارج إطار المرمى.

برشلونة واصل الهجوم، فتلقى جريزمان تمريرة بينية من مواطنه ديمبيلي، لكن ليديسما ظهر من جديد وتصدى في الدقيقة الأخيرة.

قبل أن يحصل برشلونة على ركلة حرة مباشرة من مكان خطير في الوقت بدل الضائع، إلا أن دفاع قادش أبعد تسديدة ميسي الساحقة.

ليخرج قادش بانتصار تاريخي.

التعليقات
قد ينال إعجابك