ركلات الترجيح تحرم العشري من تكرار التاريخ.. الأهلي بطل الكأس والثلاثية المثالية

السبت، 05 ديسمبر 2020 - 23:00

كتب : فادي أشرف

الصور من الحساب الرسمي لـ الأهلي

حقق الأهلي لقب كأس مصر للمرة 37 في تاريخه، بعد أن تغلب على طلائع الجيش في نهائي البطولة بفضل ركلات الترجيح.

فوز الأهلي، بعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي 1-1، حرم طارق العشري مدرب طلائع الجيش، من تكرار ما فعله في موسمي 2008/2009، و2009/2010، بالفوز بالكأس على حساب الأهلي، مثلما فعل مع حرس الحدود.

وكذلك، لم يحقق العشري ما حققه في 2008/2009، عندما حرم الأهلي من الثلاثية المثالية، والتي حققها الأهلي للمرة الثالثة في تاريخه، بالتتويج بالدوري وكأس مصر ودوري أبطال إفريقيا، وهو ما فعله في 2005 و2006.

وبفضل انتصاره الماراثوني، حقق الأهلي الثنائية المحلية للمرة 15 في تاريخه، وللمرة الأولى منذ 2017، آخر تتويج للأهلي بالكأس.

وإلى تفاصيل المباراة

بدأ الأهلي المباراة بتشكيل يضم..

حراسة المرمى: محمد الشناوي

الدفاع: محمد هاني – بدر بانون – أيمن أشرف – علي معلول

الوسط: عمرو السولية – حمدي فتحي – محمد مجدي "أفشة".

الهجوم: حسين الشحات - مروان محسن – طاهر محمد طاهر.

أما طلائع الجيش ومدربه طارق العشري بدأ المباراة بتشكيل يضم..

حراسة المرمى: محمد بسام

الدفاع: أحمد عبد الرحمن "زولا" – أحمد علاء - علي الفيل - خالد سطوحي

الوسط: مهند لاشين – فرانك انجونجا – أحمد سمير - محمد ناصف

الهجوم: عمرو مرعي – عمرو جمال

وبعكس المتوقع، بدأ طلائع الجيش المباراة بشكل هجومي للغاية، ووصل لتسجيل هدف في الدقيقة الثامنة بعدما مرر زولا عرضية لخالد سطوحي وضعها الأخير بهدوء في المرمى، إلا أن زولا كان متسللا وهو ما أوضحته تقنية الفيديو، ليتم إلغاء الهدف من قبل الحكم محمد الحنفي.

ونجحت مصيدة تسلل طلائع الجيش في إيقاف هجمات الأهلي في ربع الساعة الأول، الذي شهد تفوقا للاعبي الطلائع على نظرائهم في الأهلي.

أول فرصة للأهلي جاءت في الدقيقة 16، عندما استلم مروان الكرة بشكل رائع، وهيأها لأفشة المندفع من الخلف في وضع شبه انفراد، ليسدد بباطن القدم ضعيفة، تصدى لها محمد بسام.

خطورة الأهلي ظهرت مرة أخرى في الدقيقة 26، عرضية من بعد خط وسط الملعب بحوالي 15 ياردة مرت من الكل وخاصة رأس حمدي فتحي لتمر بجوار مرمى محمد بسام.

طلائع الجيش عاد للتهديد في الدقيقة 29، بعد ركنية من أحمد سمير على القائم الأول قابلها عمرو مرعي برأسية رائعة مرت بجوار قائم الشناوي.

بسام حرم الأهلي من هدف أول، بعدما لعب معلول كرة عرضية أرضية في الدقيقة 34 قابلها مروان محسن بلمسة كادت تسكنها الشباك، لكن بسام كان له بالمرصاد.

وفي الدقيقة 37، ضغط مروان محسن على دفاع الطلائع، ومرر لمعلول الذي تعاون بشكل رائع مع الشحات، لكن تسديدة الأعسر التونسي من داخل منطقة الجزاء علت العارضة.

وكما بدأ الشوط الأول، انتهى، بالتعادل السلبي.

وفي الدقيقة 48، أخطأ بدر بانون في تشتيت الكرة، لتصل لأحمد سمير الذي يسدد بعيدا عن المرمى، ولم يفلح مرعي المتسلل في اللحاق بها أمام مرمى الأهلي.

ونال أيمن أشرف إنذارا في الدقيقة 50 بعد تدخل قوي على عمرو مرعي من الخلف.

وفي الدقيقة 58، ارتطم أحمد علاء وطاهر محمد طاهر بشكل قوي بالرأس لكليهما، لتتوقف المباراة.

وفي الدقيقة 60، شارك محمود عبد المنعم "كهربا" في محل طاهر، فيما شارك ناصر منسي وإسلام محارب في مكان عمرو مرعي وأحمد سمير.

مروان محسن حاول تهديد مرمى بسام بتسديدة من خارج منطقة الجزاء، لكنها علت العارضة.

ومن أول لمسة في الدقيقة 65، مهد مروان محسن الكرة للمخترق كهربا ليستلم الكرة في منطقة الجزاء ويسدد ويغالط بسام، معلنا الهدف الأول للأهلي.

ونال كهربا إنذارا لادعاء السقوط داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 71، قبل أن يهدر مروان محسن انفرادا بعد تمريرة الشحات، بتصد رائع من بسام بالقدم.

وأنقذ مروان محسن الأهلي من هدف التعادل، بعدما لعب زولا ضربة ثابتة بشكل ماكر في الزاوية القريبة لمرمى الشناوي، ولكن مهاجم الأحمر أنقذها قرب خط المرمى.

وأوقف اللجوء لتقنية الفيديو المباراة في الدقيقة 78 بسبب شك في لمس الكرة باليد داخل منطقة جزاء الأهلي من قبل حمدي فتحي، كما ذهب محمد الحنفي لمراجعة اللقطة ليعود باحتساب خطأ على أحمد علاء ضد بدر بانون.

وأجرى العشري تبديلين آخرين، بمشاركة عمرو السيسي ومصطفى جمال على حساب فرانك انجونجا ومهند لاشين، في محاولة لتنشيط وسط الملعب.

وفي الدقيقة 83، شارك أكرم توفيق في محل حسين الشحات، بينما شارك حسين السيد بديلا لمحمد ناصف في الدقيقة 86.

ونال أحمد علاء إنذارا في الدقيقة 88 لعرقلة كهربا.

وفي الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، فاجأ ناصر منسي الجميع برأسية رائعة سكنت شباك الأهلي بعد عرضية رائعة من إسلام محارب، ليكتب بديلي العشري التعادل لفريقه، واقتراب المباراة من الوقتين الإضافيين.

ونال منسي إنذارا لاحتفاله بخلع القميص.

وفي الدقيقة 96، نال أحمد علاء الإنذار الثاني بعد تدخل على مروان محسن، ليخرج مطرودا قبل دقيقة واحدة من نهاية الوقت الأصلي، لتنتهي المباراة بالتعادل الإيجابي والاتجاه للوقتين الإضافيين.

ومع بداية الشوط الإضافي الأول، خرج عمرو جمال مستبدلا – وباكيا – وحل بدلا منه مصطفى الزناري في محاولة من العشري لتدعيم دفاعاته المنقوصة من أحمد علاء.

وفي الدقيقة 98، هدد الأهلي مرمى طلائع الجيش للمرة الأولى في الشوط الإضافي الأول، بتسديدة بعيدة المدى تصدى لها بسام بهدوء.

وسدد السولية للمرة الثانية، على الطائر، في الدقيقة 104، ولكن كرته كانت بعيدة عن مرمى بسام.

وفي الدقيقة 108، وبعد 3 دقائق من انطلاق الشوط الإضافي الثاني، دفع موسيماني بناصر ماهر وصلاح محسن على حساب مروان محسن وحمدي فتحي، الذي سدد صاروخا مر بجوار مرمى بسام في آخر لمساته في الملعب.

وكثف الأهلي من هجومه في الدقائق الأخيرة باحثا عن هدف ضد الطلائع المنقوص، ولكن استبسال لاعبي العشري وتكتلهم أمام مرماهم حرم الأحمر من خلق فرص تهديفية حقيقية.

واتجهت المباراة لركلات الترجيح، وفيها أهدر أيمن أشرف وأفشة، لكن ناصر منسي وخالد سطوحي وحسين السيد أهدروا كذلك، ليتوج الأهلي باللقب.

الأهلي: معلول (سجل) – السولية (سجل) – بانون (سجل) – أشرف (أهدر) – أفشة (أهدر)

طلائع الجيش: محارب (سجل) – منسي (أهدر) – سطوحي (أهدر) – جمال (سجل) – السيد (أهدر)

التعليقات
قد ينال إعجابك