سيميوني يفك عقدة برشلونة أخيرا.. أتليتكو ينتصر ويهدد سيطرة القطبين

الأحد، 22 نوفمبر 2020 - 00:01

كتب : زكي السعيد

أتليتكو - برشلونة

فاز أتليتكو مدريد على ضيفه برشلونة بهدف دون رد في ملعب واندا متروبوليتانو، بالجولة العاشرة من الدوري الإسباني.

وسجّل يانيك فيريرا كاراسكو هدف المباراة الوحيد في الثواني الأخيرة من الشوط الأول بعد خطأ كارثي من مارك أندري تير شتيجن.

ليرفع أتليتكو رصيده إلى 20 نقطة في المركز الثاني من 8 مباريات، ومتساويا في الرصيد مع ريال سوسيداد المتصدر الذي خاض 9 مباريات.

فيما تجمّد رصيد برشلونة عند 11 نقطة في المركز العاشر من 8 مباريات.

ليحقق دييجو بابلو سيميوني المدير الفني لـ أتليتكو مدريد أول فوز له في مسيرته التدريبية على برشلونة ببطولة الدوري الإسباني.

سيميوني خسر 11 مباراة سابقة أمام برشلونة في الدوري، وتعادل 6 مرات، ليكون هذا فوزه الأول.

كما أوقف أتليتكو سلسلة 20 مباراة متتالية دون فوز على برشلونة في الدوري الإسباني منذ فبراير 2010.

كما رفع أتليتكو رصيده إلى 24 مباراة متتالية دون هزيمة في الدوري الإسباني، إذ يرجع سقوطه الأخير إلى 1 فبراير 2020 أمام ريال مدريد في سانتياجو برنابيو.

أتليتكو هو بدوره الفريق الوحيد الذي لم يخسر أي مباراة في الدوري هذا الموسم، وهو أقل فريق خسر نقاط بواقع 4 فقط.

الهزيمة هي الثالثة لـ برشلونة في الدوري هذا الموسم، بعد سقوطه أمام فريقين عاصمين آخرين: خيتافي، وريال مدريد.

دون مفاجآت

جاء تشكيل برشلونة خاليا من المفاجآت بطريقة 4-2-3-1 التقليدية في حضور ميراليم بيانيتش في وسط الملعب بدلا من سيرخيو بوسكيتس المصاب.

كما بدأ سيرجي روبيرتو على الجهة اليمنى على حساب سيرجينيو ديست، فيما عاد فيليبي كوتينيو لقائمة برشلونة وبدأ المباراة على مقاعد البدلاء.

في المقابل دخل أتليتكو مدريد المباراة منقوصا من خدمات لويس سواريز ومواطنه لوكاس توريرا المصابين بفيروس كورونا.

لكن هذا لم يمنع دييجو سيميوني من مواصلة الاعتماد على 4-4-2 بـ آنخل مارتين كوريا وجواو فيليكس كثنائي هجومي، مع إبقاء دييجو كوستا على مقاعد البدلاء.

تهديد مبكر من صديق الأمس

في اللحظات الأولى تلقى أنطوان جريزمان كرة عرضية وقابلها بلمسة واحدة، لكنها مرت أعلى عارضة فريقه السابق.. الرد جاء قاسيا من أتليتكو.

ساؤول أطلق تسديدة صاروخية في الدقيقة الخامسة، احتاج مارك أندري تير شتيجن إلى رد فعل إعجازي حتى يتصدى لها ويبعدها إلى ركلة ركنية.

هجمات أتليتكو المنتعش تواصلت، فأطلق ماركوس يورينتي تسديدة قوية في الدقيقة 12، ارتدت من عارضة برشلونة.

برشلونة واجه صعوبة في اختراق تكتلات أتليتكو بالشوط الأول، إلا أن ميسي تمكّن من الهروب في الدقيقة 41 وتلقى تمريرة في عمق الدفاع من جوردي ألبا، لكن أوبلاك تصدى بنجاح لتسديدة الأرجنتيني الأرضية.

خطأ قاتل

في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع للشوط الأول، ارتكب تير شتيجن خطأ قاتلا وخرج من مرماه بشكل غير مبرر.

ليراوغه كاراسكو ويطلق تسديدة مباشرة نحو المرمى الخالي، ويسجل هدف التقدم للفريق العاصمي.

في الشوط الثاني لجأ كومان إلى إقحام كوتينيو العائد من الإصابة، على حساب بيدري الذي لم يترك أي بصمة في الدقيقة 57.

برشلونة حاول التهديد بواسطة مدافعه كليمنت لونجليه في مناسبتين، لكن رأسيته استقرت بسهولة بين قفازي أوبلاك في المرتين.

ضربة قوية

ازدادت مصائب برشلونة، عندما خرج جيرارد بيكيه باكيا ومتألما بعد تعرضه لإصابة قوية في الركبة، ليعوضه سيرجينيو ديست في الدقيقة 62.

هذا التغيير كان يعني تحرك فرينكي دي يونج إلى عمق الدفاع، وتقدم سيرجي روبيرتو إلى وسط الملعب، ودخول ديست كظهير أيمن.. فوضى أربكت برشلونة وأعطت لـ أتليتكو مزيدا من السيطرة على المباراة.

كومان أرسل كل أوراقه الهجومية إلى أرض الملعب في الدقيقة 83، فأقحم مارتن برايثوايت وفرانسيسكو ترينكاو بدلا من جريزمان وبيانيتش.

لكن برشلونة ظل عاجزا، وفشل في تجنب الهزيمة.

التعليقات
قد ينال إعجابك