ريال مدريد زيدان.. بين مجاملة اللاعبين و"قلة الخيارات"

الأربعاء، 11 نوفمبر 2020 - 20:34

كتب : محمد يسري

ريال مدريد

أداء متذبذب يقدمه ريال مدريد بالموسم الحالي ما عرض الفريق ومدربه زين الدين زيدان للكثير من الانتقادات.

يخسر ضد قادش ويفوز ضد برشلونة، يتعثر ضد شاختار وينتصر على إنتر مع اختلاف المستوى بين المباريات، فتارة يكون الفريق في أفضل حالاته وتارة أخرى يقدم عروضا لا تمت لكرة القدم بصلة.

نتائج ريال مدريد جعلته يحتل المركز الرابع في الدوري الإسباني برصيد 16 نقطة من 8 مباريات، بمباراة أقل من ريال سوسيداد المتصدر بـ20 نقطة.

كما يتواجد في المركز الثالث بـ4 نقاط في مجموعته بدوري أبطال أوروبا بعد بروسيا مونشنجلادباخ بـ5 نقاط، وشاختار الذي يتفوق على ريال مدريد بالمواجهات المباشرة.

فماذا الذي يحدث في ريال مدريد؟ وهل اللاعبون السبب أم زيدان؟ وهل لجائحة كورونا دورا في هذا؟

FilGoal.com ناقش ما يحدث للنادي الملكي مع كريس وينتربيرن الصحفي بجريدة ماركا الإسبانية.

أول الاتهامات التي وُجهت لزيدان كانت مجاملة الحرس القديم المتمثل في إيسكو ومارسيلو واستمرار الدفع بكريم بنزيمة وداني كارباخال رغم هبوط مستواهما في بعض المباريات.

على سبيل المثال، في سوق الانتقالات الصيفي الماضي استغنى الفريق عن خدمات سيرجيو ريجيلون الذي رحل لتوتنام لصالح بقاء مارسيلو.

اتهامات رد عليها وينتربيرن لـFilGoal.com قائلا: "بيع ريجليون كان بسبب الأمور المالية، لأن عوائد دخل ريال مدريد دُمرت بسبب كوفيد-19 وكان يريد زيادة موارده. مشروع تجديد سانتياجو بيرنابيو لا يزال تحت الإنشاء والأموال مطلوبة لتدعيمه، كما أنه هناك اتجاه محتمل للتوقيع مع كيليان مبابي عام 2021 وهي صفقة ستزيد عن 100 مليون يورو إذا لم يجدد (مبابي) تعاقده مع باريس".

"أما مارسيلو فلم يمتلك أي عروض، كما أن بيع ريجليون تم تأمينه بأحقيه استعادته خلال عامين".

"لكن إذا قمنا بتحنية الأمور المالية فإن استمرار إيسكو ومارسيلو في النادي ورحيل ريجليون هو حتما خطأ كبير".

اسم آخر خرج من حسابات زيدان رغم معدله التهديفي الرائع: رودريجو جويس، فلم يشارك هذا الموسم إلا في 8 مباريات خلال 233 دقيقة.

صاحب الـ19 عاما سجل هدف انتصار الفريق ضد إنتر في الجولة الثالثة لدوري أبطال أوروبا، كما سجل 8 أهداف وصنع 6 خلال 34 مباراة بواقع 1661 دقيقة.

لكن وينتربيرن برر قلة مشاركته هذا الموسم قائلا: "لقد أخذ رودريجو الكثير من الوقت لكي يحصل على ثقة زيدان، لأنه كان غير مسنجم على الرغم من تسجيله لثلاثية ضد جالطة سراي بالموسم الماضي (خلال دوري أبطال أوروبا)".

"البرازيلي هو مستقبل الفريق وزيدان لا يرغب في وضع العديد من المسؤوليات عليه في الوقت الحالي لأن هناك الكثير من الضغط يقع على أي لاعب يلعب لريال مدريد خصوصا في هذه الفترة بين عهد كريستيانو رونالدو وعهد هازارد. مع تأقلم هازارد سيكون من الأسهل إعطاء رودريجو الكثير من الدقائق كما حدث ضد إنتر".

وعلى عكس رودريجو، يحصل فينيسيوس جونيور على العديد من الفرص رغم سوء قراراته داخل الملعب.

صحيح أن فينيسيوس سجل هدفين ضد بلد الوليد وليفانتي تسببا في حصول ريال مدريد على نقاط المباراتين لكنه لا يزال يفتقد للرؤية التي تجعله مفتاحا لصناعة اللعب في الفريق.

لكن وينتربيرن استشهد بما كان يحدث مع كريستيانو رونالدو سابقا للتأكيد على جودة صاحب الـ20 عاما.

وقال: "فينيسيوس لا يزال لاعبا قليلا الخبرة. مع فلامنجو لم يكن لاعبا أساسيا، ومع ريال مدريد أصبح عليه أن يتكيف مع أسلوب جديد لكرة القدم".

"لقد أصيب ضد أياكس قبل موسمين حين كان يقود الفريق مما أفقده النسق تماما".

"وبالنسبة للقدرة على اتخاذ القرارات فالأمر لا يأتي سريعا. لنضرب مثلا بما كان يحدث مع كريستيانو رونالدو خلال أول موسمين بمانشستر يونايتد. لكن حين تتعلم الأمر فإنه سيستمر وستجني ثماره".

انتقادات أخرى تعرض لها زيدان بسبب مركز إدين هازارد، الذي لم يسجل سوى هدفين فقط مع ريال مدريد بسبب كثرة إصاباته.

النجم القادم من تشيلسي -حين يكون سليما وغير مصاب- يلعب دائما على الجانب الأيسر ويتم تكليفه بواجبات دفاعية.

الخريطة الحرارية لتحركات هازارد ضد إشبيلية في الموسم الماضي

فلماذا لا يغير زيدان طريقته من أجل اللعب بحرية مثل كريستيانو رونالدو حين كان لاعبا لريال مدريد؟

يُجيب وينتربيرن "ببساطة لأن هازارد ليس مثل رونالدو. لن تحصل على شيء من رونالدو حين يكون خلف الكرة خصوصا إن طريقته في اللعب بالسنوات الأخيرة تحولت للتواجد حول منطقة الجزاء أو داخلها أما هازارد فلديه الإمكانياته التي تساعده على بناء اللعب والقيام بالانطلاقات".

"علاوة على ذلك، فنحن لم نشاهد هازارد سوى قليلا بسبب الإصابات. الآن هو عاد من الإصابة وسنرى رؤية زيدان بشكل أفضل حول كيفية استخدامه".

أما العامل المشترك بين أداء ريال مدريد المتذبذب هو عدم تعلم زيدان من أخطائه وتجربة المزيد من اللاعبين في مراكز مختلفة رغم أن مردود اللاعبين الأساسيين لم يعد مثل السابق، وتحديدا رافائيل فاران الذي يلعب بأداء ضعيف مؤخرا خصوصا مع غياب سيرجيو راموس.

فيوضح صحفي ماركا "الحصول على ثقة زيدان يحتاج لبعض الوقت، ربما يجادل البعض أن هذا مستحيل لكن ما حدث مع جاريث بيل وجيمس رودريجيز دليلا على ذلك".

"لكن زيدان لا يمتلك العديد من الخيارات خصوصا مع قلة التدعيمات في الصيف الماضي. كما أنه حين أعطى اللاعبون فرصة لم يستغلوها جيدا مثل لوكا يوفيتش".

"أما فاران، فمن الصعب تحديد ما هي مشكلته، ربما هي قلة الحافز بعدما حقق كل البطولات تقريبا؟ لا يظهر وكأنه قائدا مثل سيرجيو راموس؛ لهذا يكافح حين يلعب بجوار إدير ميليتاو. لكن لا يزال يلعب بقوة في الناحية الدفاعية".

لكن كيف تُحل مشاكل ريال مدريد؟ هل بعودة اللاعبين الحاليين لمستواهم إذا استمرت ثقة زيدان بهم أم بشراء لاعبين جُدد في سوق الانتقالات الصيفية المقبلة؟

يشرح وينتربين "بالطبع يجب أن يُدعم صفوفه في بعض المراكز، لكن سيكون هناك قيودا على الميزانية إذا استمر كوفيد-19 للعام الجديد".

وسلط الضوء على تجديد عقد سيرجيو راموس الذي ينتهي بنهاية الموسم الحالي"مسألة التجديد لا تزال صعبة وريال مدريد ليس جاهزا لبناء فريق جديد بدونه".

ولم يستقر ريال مدريد بعد على مدة تجديد عقد راموس. حيث يفضل النادي التجديد لموسم بينما يرغب قائد الفريق على التجديد لموسمين.

وواصل "أما في الوسط فهناك ثقة إن فالفيردي يكفي لموسم 2021-2022 رغم أن زيدان لا يزال يحب بوجبا".

إلا أن هناك صفقة ستجعل مشاكل ريال مدريد تختفي سريعا "لكنني أقترح أن تذهب أي أموال متاحة للتعاقد في الصيف المقبل نحو مبابي. إذا لم يجدد تعاقده مع باريس فإن ريال مدريد سيدخل بكمل قوته للتعاقد معه".

"التعاقد مع لاعب بإمكانياته سيجعلك تنسى العديد من المشاكل التي تواجهك".

وينتهي عقد مبابي مع باريس سان جيرمان بنهاية موسم 2021-2022 وحتى الآن لم يتوصل الطرفين لتجديد التعاقد.

عدم تجديد التعاقد قد يُجبر باريس سان جيرمان على بيع مبابي في الصيف المقبل حتى لا يفقده بدون مقابل، وهو ما قد يستغله ريال مدريد للتوقيع معه مثلما حدث مع هازارد في صيف 2019 حين تم شراؤه من تشيلسي.

ورغم ما يحدث في ريال مدريد في الوقت الحالي؛ إلا أنه قد يتغير تلقائيا بنهاية الموسم، وذلك كما حدث في الموسم الماضي.

ريال مدريد بدأ موسم 2019-2020 بأداء متراجع لكنه اختتم الموسم بطلا للدوري الإسباني، وهو ما يأمل جمهور الفريق أن يتكرر بنهاية الموسم الحالي.

التعليقات
قد ينال إعجابك