لاعب أسترالي بعمر 22 عاما يتوقف عن اللعب بسبب الإساءات: أستيقظ خائفا من الذهاب إلى التدريب

السبت، 07 نوفمبر 2020 - 14:48

كتب : إسلام أحمد

جوش هوب

“كنت أذهب للنوم خائفا من الاستيقاظ، واستيقظ خائفا من الذهاب إلى التدريب. لم أستطع جسديا تناول الطعام في أيام المباريات".

تلك كانت كلمات جوش هوب البالغ 22 عاما لاعب ملبورن سيتي الأسترالي بعد توقفه عن لعب كرة القدم بسبب الإساءات الموجهة له عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وكل ما يلي جاء على لسان جوش لموقع "Sport Bible".

"كنت ألعب بشكل جيد لكن دون استمرارية وبالتأكيد لم أكن أريد أن أكون كذلك".

"تسببت في ركلة جزاء، حدث ذلك منذ 18 شهرا وبعد تلك المباراة على وجه الخصوص، حصلت على مئات الرسائل وجميعها سلبية وكذلك رسائل شخصية، من قال أنه سيقتلني إذا تسببت في خطأ آخر، إنها حلقة مفرغة لأنك أصبحت خائفا جدا من الإخفاق، ولا يمكن اللعب بشكل صحيح. ولم يتوقف الأمر بعد ذلك حقا".

"بمجرد أن تحصل على هذا القدر من الكراهية، لا يهم ما إذا كنت تلعب بعض المباريات الجيدة، فإن عقول الناس جامدة".

Image: Josh Hope/Instagram

"غالبا ما يكون الأمر متعلقا بمدى قوتي كلاعب أو ميؤوس من في الملعب. لكنني تلقيت أيضا عددا لا يحصى من الرسائل المباشرة التي تهاجمني كشخص بدلا من كونها لاعبا. وتتعلق بمظهري خاصة شعري، أننا 2020 وليس 1950، من يهتم بتسريحة شعر شخص ما؟".

"بالطبع النقد، إذا تم تقديمه بالطريقة الصحيحة، يتم تقديره دائما ولكنه لم يكن بنّاءً أبدا. كان دائما شخصيا".

"في البداية كان الأمر يعتمد على القلق البحت ولكن بمرور الوقت، استطعت أن أرى أنه كان أكثر من ذلك. لم أشعر أنني مثلما كنت لفترة طويلة جدا".

"لقد وصل الأمر إلى نقطة أصبح فيها الشيء الذي نمت لأحبه وكرست سنوات مراهقتي بأكملها له، وما ابتعدت عنه في سن 16، أصبح أكثر شيء احتقره".

"لقد أعاق ذلك أدائي باستمرار. كنت أتدرب مثل الآلة ولكن في يوم المباراة كنت أخاف جدا من ارتكاب الأخطاء؛ خائف جدا من تجربة أشياء جديدة. كان هذا هراءً لأن هذا ليس اللاعب الذي أردت أن أكونه في يوم من الأيام، وكنت أعرف أنني أفضل بكثير".

"كان الأمر أكثر من أن تتراكم عددا من الأشياء التي دفعتني إلى الشعور بالكآبة. لقد كانت معركة استمرت 18 شهرا. ولكن بعد الخروج من سبعة أسابيع في مركز كورونا ، عدت إلى المنزل لأول مرة منذ حوالي تسعة أشهر، هذا جعلني أدرك مدى السوء الذي كنت أشعر به".

"عندما بدأ الحديث عن توقيع عقد جديد، قلت لنفسي هل أريد أن أضع نفسي في ذلك مرة أخرى؟ وكان الجواب لا، لا صارخا، فكرة العودة إلى بيئة كهذه أعطتني الكثير من القلق وأعادت كل الذكريات السيئة".

Image: PA

"أريد أن أوضح، أنا لا اعتزل لدي كل النية للعودة، عندما يأتي وقت ذلك، من يدري".

ووجه رسالة إلى منتقديه: "كنت أسأل كيف سيكون شعورهم إذا كان ابنهم أو ابنتهم أو أخيهم يتلقون هذا النوع من المعاملة".

"في أي مكان عمل آخر، لن يتم التسامح مع هذا النوع من الأشياء على الإطلاق، لكن من المتوقع فقط كرياضيين أن يكون لدينا هذا الحصن العقلي. لقد سئمت بشدة من قول الناس تماسك و"سيكون هناك دائما نقاد، لا هذا هراء".

"أعتقد أننا كلاعبين كرة قدم، نتفهم ذلك. على الرغم من أن نصف الإساءات تتعلق بكرة القدم، فإن النصف الآخر لا يرغب بها أحد".

Image: Josh Hope/Instagram

"في الأشهر الأخيرة كنت أشارك التوعية بالصحة العقلية عبر إنستجرام، لكن بعض الأشخاص أرسلوا لي رسائلا واستهزأوا بها. إنه لأمر مضحك كيف أن الناس جاهلون للغاية".

"أنا أحب كرة القدم وكرست جزءا كبيرا من حياتي لها. لقد قدمت الكثير من التضحيات، وفقدت الكثير. لكن الأمر كان يستحق كل هذا العناء لأن هذا هو ما أردته. لقد كان شغفي، حلم".

"لا أعرف ما يخبئه المستقبل، لكنني أعلم أن اليوم الذي أعود فيه إلى ملعب كرة القدم، بدون خوف، سيكون يوما عاطفيا للغاية. لا يمكنني الانتظار".

هوب المولود في جزيرة تاسمينا الأسترالية لعب مع ملبورن لأول مرة أمام يوفنتوس الإيطالي في كأس الأبطال منذ عامين ليبدأ مسيرته مع الفريق الأول بعد ذلك.

التعليقات
قد ينال إعجابك