ملامح انتصار برشلونة على يوفنتوس.. كومان يتفوق على ألغاز بيرلو

الخميس، 29 أكتوبر 2020 - 11:01

كتب : محمد يسري

عثمان ديميبلي - برشلونة - يوفنتوس - دوري أبطال أوروبا

تفوق رونالد كومان فنيا على أندريا بيرلو فعاد الفريق الكتالوني بنقاط المباراة كاملة من إيطاليا.

برشلونة انتصر على يوفنتوس بهدفين دون رد على ملعب الأخير في الجولة الثانية للمجموعة السابعة لدوري أبطال أوروبا.

والآن مع الملامح الفنية للمباراة:

- ميسي و4-4-2

استمر كومان في الدفع بـ ميسي خلف المهاجم بعدما لعب به في هذا المركز ضد ريال مدريد في مباراة الكلاسيكو.

بين 4-2-3-1 و4-4-2 لعب برشلونة ضد يوفنتوس، بتواجد عثمان ديمبيلي وبيدري ثم أنطوان جريزمان الذي لعب أمام ميسي.

تواجد ميسي في العمق وليس كمهاجم أو على الطرف، سمح له اللعب بحرية والعودة بجوار دي يونج وبيانيتش والهروب من الرقابة، خصوصا وأن اللعب بجناحين لم يُقيد ميسي بأي واجبات دفاعية.

كما أن كومان تعلم من خطأ الكلاسيكو ودفع بجريزمان بدلا من أنسو فاتي في مركز المهاجم لأن ميسي لا يضغط بقوة وشراسة لذلك يحتاج لمن يقوم بهذا الدور بجواره حين يلعب في العمق.

والنتيجة كانت أن ميسي صنع 4 فرص للتسجيل بجانب صناعة هدف ديمبيلي.

- فائدة بيانيتش

شارك بيانيتش أساسيا بعدما غاب عن اللعب في الكلاسيكو وشكل ثنائية في وسط الملعب مع فرينكي دي يونج.

الشراكة لم تستمر طويلا لأن دي يونج عاد للعب كمدافع بعد إصابة رونالدو أرواخو واستبداله بسيرجيو بوسكيتس بين شوطي المباراة.

تواجد بيانيتش في وسط الملعب جعل الفريق يلعب بشكل أسرع ويخرج بالكرة للأمام، فلم يخطئ سوى في 11 تمريرة فقط من 82 لتكون دقة تمريراته 87% مع صناعة فرصة للتسجيل.

كما استخلص الكرة مرتين واعترض مسارها مرتين.

ما قدمه بيانيتش ضد يوفنتوس يجعله ضمن خطط كومان الأساسية في الفترة المقبلة خصوصا مع تراجع مستوى بوسكيتس.

- ألغاز بيرلو

رغم العب بثلاثي في الخط الخلفي في الدوري الإيطالي عاد بيرلو للعب بـ4-2-3-1 التي اعتمد عليها في المباراة الأولى دوري الأبطال.

ربما العودة للعب بهذا الطريقة كان سببا في ارتباك لاعبي يوفنتوس خلال المباراة.

الثنائي باولو ديبالا وفيدريكو كييزا لم يقدما أي فرصة للتسجيل، بل أن الأخير مرر 14 مرة فقط بشكل صحيح من 17 محاولة،

ولم يسدد على المرمى ولا مرة.

أما ألفارو موراتا فلم يتمركز بشكل يسمح له بالتسجيل دون الوقوع في التسلل، بعدما ألغى حكم الفيديو المساعد 3 أهداف له خلال المباراة، منها الهدف الأول الذي فشل فيه بالتعامل مع الكرة بشكل صحيح وأهدر انفرادا صريحا بـ نيتو قبل أن يسجلها وتُلغى بداع التسلل.

فيما كان رودريجو بينتانكور لغزا آخر بعدما كانت تدخلاته الدفاعية صفر في وسط الملعب واكتفى باعتراض وحيد للكرة.

- وجه جديد لدانيلو

على الجانب الأيسر لعب دانيلو في مركز الظهير رغم أنه يلعب على الجانب الأيمن بالأساس.

واجه دانيلو نظيره عثمان ديمبيلي، وربما اعتماد الظهير البرازيلي على قدمه اليمنى كان سببا في مواجهة الجناح الفرنسي براحة كبير لأنه كان يواجه ديمبيلي دائما حين يدخل للعمق.

فدفاعيا، استخلص الكرة 8 مرات من أصل 10 واعترض الكرة 4 مرات.

لكن على الشق الهجومي فلم يصنع دانيلو أي فرص للتسجيل، وسدد مرتين خارج المرمى.

التعليقات
قد ينال إعجابك