ليلة الأبطال - الأرض لا تقف مع أصحابها.. تشيلسي وسان جيرمان يعودان بانتصارات كبيرة من روسيا وتركيا

الأربعاء، 28 أكتوبر 2020 - 22:02

كتب : FilGoal

مويس كين - باريس سان جيرمان - باشاك شهير

الأرض لا تقف مع أصحابها.. كانت تلك نتيجة المباراتين المبكرتين اليوم الأربعاء، لدوري أبطال أوروبا، إذ عاد تشيلسي وباريس سان جيرمان بانتصارات من الأراضي الروسية والتركية على الترتيب.

تشيلسي سحق لحساب المجموعة الخامسة مستضيفه كراسنودار الروسي بنتيجة 4-0.

فيما حقق باريس سان جيرمان فوزه الأول أوروبيا الموسم الجاري على حساب إسنطبول باشاك شهير التركي.

باشاك شهير × باريس سان جيرمان

لم يستطع نيمار تحمل تدخلات لاعبي الفريق التركي القوية، فخرج بسبب الإصابة في الدقيقة 26 وحل بدلا منه بابلو سارابيا.

الشوط الأول لم يشهد أي إثارة هجومية بين الطرفين في ظل الحذر الدفاعي من الفريق التركي الذي يلعب أول مباراة رسمية له على ملعبه "فاتح تيريم" في دوري أبطال أوروبا.

الدقيقة الأولى من الشوط الثاني كادت أن تشهد هدفا باريسيا، لكن سارابيا سدد الكرة أعلى من القائم دون استغلال عرضية مبابي العرضية.

وبعد مرور 19 دقيقة من الشوط الثاني، جاء الهدف الأول في اللقاء برأسية من الإيطالي الشاب مويس كين الذي يسجل أول أهدافه في دوري الأبطال بعد ركنية نفذها كيليان مبابي.

حاول أصحاب الأرض لتعديل النتيجة لكن محاولاتهم القليلة وجدت دفاعا قويا وتألقا من كيلور نافاس.

وفي الدقيقة 72 أهدر مبابي فرصة الهدف الثاني بعدما سدد كرة قوية مرت أعلى من العارضة.

وفي الدقيقة 79 أرسل سارابيا عرضية إلى مبابي الذي مهد الكرة إلى كين الذي سجل الهدف الثاني ومعه انتهت آمال الفريق التركي.

وأصبح كين أصغر إيطالي على الإطلاق يسجل في دوري أبطال أوروبا بعمر 20 عاما و243 يوما متخطيا إليساندرو ديل بييرو بعمر 20 عاما و308 يوما.

فوز أصبح به باريس سان جيرمان في المركز الثاني برصيد 3 نقاط متساويا مع ريد بول لايبزج ومانشستر يونايتد، فيما ظل الفريق التركي دون نقاط متذيلا ترتيب المجموعة الثامنة.

كراسنودار × تشيلسي

جورجينيو أهدر فرصة تقدم مبكرة لتشيلسي بعدما تصدى القائم الأيسر لركلة الجزاء التي انبرى لها في الدقيقة 14.

وتعد تلك ركلة الجزاء الثانية التي يهدرها الإيطالي بعدما أهدر أمام ليفربول في الدوري الإنجليزي الموسم الحالي في جميع المسابقات.

محاولات تشيلسي الهجوم تواصلت وتحقق لهم ما أرادوا في الدقيقة 37 من الشوط الأول، سلسلة من التمريرات تنتهي بتسديدة صغيفة من كالوم هودسون أودوي غالطت الحارس وسكنت شباكه.

وأصبح أودوي ثاني لاعب تحت 20 عاما يسجل مع تشيلسي في دوري أبطال أوروبا، بعد رييس جيمس ضد أياكس في الموسم الماضي.

انتهى الشوط الأول بتقدم البلوز خارج القواعد، وفي الشوط الثاني كاد كازاينسكي صانع ألعاب كراسنودار أن يسجل هدف التعادل لكن رأسيته ارتطمت بالقائم في الدقيقة 56.

تغييرات فرانك لامبارد الثلاثة في الدقيقة 71 كان لها مفعول السحر بنزول ماسون ماونت وكريستيان بوليسيتش ونجولو كانتي، بدلا من جورجينيو وهودسون أودوي وماتيو كوفاشيتيش.

في الدقيقة 76 حصل البلوز على ركلة جزاء أخرى بعدما لمس المدافع الكرة بيده، سددها الألماني تيمو فيرنر بنجاح مسجلا الهدف الثاني.

هدف هو الثامن لفيرنر مع تشيلسي في جميع البطولات وجميعها جاءت خارج ميدان ستامفورج بريدج.

وبعدها مرر فيرنر تمريرة حاسمة إلى المغربي حكيم زياش الذي سدد كرة قوية بيسراه على يمين الحارس من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 79، مسجلا أول هدف رسمي له مع الفريق اللندني.

الدقيقة 81 شهدت مشاركة تامي إبراهام فصنع هدف تشيلسي الرابع لصالح البديل بوليسيتش بعرضية أرضية أودعها الأمريكي في الشباك مباشرة في الدقيقة 90.

فوز أول في المجموعة رفع رصيد تشيلسي إلى 4 نقاط في الصدارة بينما تراجع كراسنودار للمركز الأخير برصيد نقطة واحدة، قبل مباراة إشبيلية الإسباني وستاد رين الفرنسي.

التعليقات
قد ينال إعجابك