الإصدار الثاني من كانيزاريس بين الدموع والفاجعة

الجمعة، 16 أكتوبر 2020 - 20:14

كتب : زكي السعيد

سانتياجو ولوكاس كانيزاريس

قبل 5 سنوات، وبعد 20 ثانية فقط من انطلاق المباراة، ارتكب الطفل لوكاس خطأ محرجا أسال الدموع الغزيرة من عينيه.

المباراة كانت بين ريال مدريد وإشبيلية ضمن منافسات بطولة La Liga Promises للأطفال تحت 13 عاما.

لاعبو ريال مدريد نفذوا ركلة البداية، وأرجعوا الكرة إلى حارس مرماهم، الذي تردد وفشل في تشتيت الكرة، لتسكن شباكه بغرابة شديدة.

بعد أن مرت السنوات، بالتأكيد جفت دموع هذا الطفل، خصوصا مع استدعائه للفريق الأول لـ ريال مدريد.

هذا الطفل هو لوكاس كانيزاريس، نجل سانتياجو كانيزاريس الحارس الأسطوري السابق لـ فالنسيا ومنتخب إسبانيا.

زين الدين زيدان المدير الفني لـ ريال مدريد وجّه الدعوة إلى لوكاس الذي أتم 18 عاما هذا الشهر، وينافس في فريق تحت 19 عاما في ريال مدريد.

لوكاس كانيزاريس لم يخض أي مباراة بعد مع ريال مدريد كاستيا الذي يقوده راؤول جونزاليس، لكن هذا لن يمنعه من التواجد على مقاعد البدلاء في مواجهة قادش بالدوري الإسباني مساء السبت.

ويأتي استدعاء لوكاس بسبب مشاركة دييجو ألتوبي –الحارس الثالث عادةً- مع ريال مدريد كاستيا في مواجهة لاس روزاس بدوري القسم الثالث ظُهر الأحد.

ليعود لقب كانيزاريس إلى الظهور في قائمة الفريق الأول لـ ريال مدريد بعد غياب 22 عاما.

فشهر مايو 1998 كان الأخير لـ كانيزاريس الأب في ريال مدريد قبل أن يرحل إلى فالنسيا حيث كتب تاريخه الأكبر.

سانتياجو كانيزاريس بدأ مسيرته في ناشئي ريال مدريد عام 1985 وتدرج وصولا إلى الفريق الأول، قبل أن يلعب معارا لـ إلتشي وميريدا، ثم باعه ريال مدريد إلى سيلتا فيجو عام 1992.

وفي موسمه الأول مع سيلتا، تألق كانيزاريس وحصد جائزة زامورا كأفضل حارس في الدوري الإسباني، ليشتريه ريال مدريد عام 1994.

لكنه في فترته الثانية مع الميرنجي لم يستطع حجز مقعدا أساسيا في حراسة مرمى ريال مدريد، ليرحل إلى فالنسيا ويحقق معه العديد من الإنجازات، وعلى رأسها الوصول لنهائي دوري أبطال أوروبا موسمين متتاليين، والفوز بالدوري الإسباني مرتين.

ومصير مشابه يواجه نجله لوكاس في بداياته الذي انضم بدوره إلى ريال مدريد عام 2014 في سن صغيرة للغاية.

الطريف أن سيرخيو راموس الذي تزامل مع كانيزاريس الأب عام 2006 في منتخب إسبانيا خلال منافسات كأس العالم، سيعود لمزاملة كانيزاريس الابن في 2020.

أمر لا يحدث للمرة الأولى مع المدافع الإسباني المخضرم الذي لعب إلى جوار زين الدين زيدان مدربه الحالي، ثم زامل نجله لوكا زيدان لاحقا.

وعانى لوكاس كانيزاريس من فاجعة عائلية في مارس 2018، بوفاة شقيقه الأصغر سانتي عن عمر خمس سنوات فقط بعد إصابته بمرض السرطان.

وقام لوكاس بنعي شقيقه المتوفي بكلمات مؤثرة وقتها:

"شكرا لك، شكرا لك، لا توجد طريقة أخرى لوصف كيف تشعر عائلتنا نحوك.

اليوم رحلت عنا، لكن تأثيرك علينا خلال تلك السنوات الخمس كان من عمل الرب.

أريد أن أشكرك على كل الدروس التي أعطيتها لنا، لا توجد كلمات لوصفك كشقيق، لأنك كنت أكثر من ذلك بالنسبة لي، لقد حضرت إلى عالمنا لتعلمنا، لتجعلنا ندرك ما يهم حقا.

أنت أقرب إلى الرب الآن بكل تأكيد.

أريدك أن تعلم أننا لا نشعر بالحزن، أنت لم تجعلنا نشعر بالحزن، كل ما فعلته هو أنك وحّدت عائلتنا والكثير من الناس خلال آخر عام ونصف.

شكرا يا شقيقي".

التعليقات
قد ينال إعجابك