صراع البقاء – الحرس يحتاج معجزة.. ومواجهة حاسمة قد ترسله للدرجة الثانية

السبت، 10 أكتوبر 2020 - 12:20

كتب : FilGoal

صراع البقاء

صار حرس الحدود قاب قوسين أو أدنى من الهبوط لدوري الدرجة الثانية في الموسم المقبل، قبل جولتين من نهاية الدوري المصري.

3 هزائم متتالية ضد سموحة والإنتاج الحربي وأسوان، وضعت حرس الحدود في مركز لا يحسد عليه. المركز الـ 16 بـ 30 نقطة، على بعد 4 نقاط كاملة من الجونة، و5 من وادي دجلة وطلائع الجيش بقية المنافسين على البقاء.

كيف يبدو صراع البقاء الآن؟

حرس الحدود – المركز الـ 16، 30 نقطة من 32 مباراة

دون شك، الحدود الآن هو المرشح الأكبر لمصاحبة طنطا ونادي مصر إلى دوري الدرجة الثانية.

ويحتاج الحدود لسيناريو يقترب من الإعجاز للبقاء في الدوري.

يوم الإثنين المقبل، يستضيف الزمالك الذي يحتاج بدوره الفوز في محاولة للحصول على المركز الثاني والتأهل لدوري أبطال إفريقيا، ثم يخرج لمواجهة منافس مباشر، هو الجونة، في الجولة الأخيرة.

ومن أجل البقاء، يحتاج الحرس أولا للفوز على الزمالك، أو على أقل تقدير التعادل مع خسارة الجونة أمام وادي دجلة في الجولة 33، قبل أن يحسم الأمور ضد الجونة بنفسه في الجولة الأخيرة.

الجونة – المركز الـ 15، 34 نقطة من 32 مباراة

بكل بساطة، لا يحتاج الجونة سوى أن يخسر حرس الحدود أمام الزمالك لضمان البقاء رسميا في الدوري الممتاز.

الجونة سيواجه منافسا مباشرا يوم الأربعاء وهو وادي دجلة، وحصوله على النقاط الثلاث أيضا يعني بقائه رسميا حتى لو فاز حرس الحدود على الزمالك. مواجهة مفصلية بكل تأكيد.

السيناريو الوحيد الذي سيؤدي لهبوط الجونة، هو تعثره بالتعادل أو الخسارة أمام دجلة، مع فوز الحرس على الزمالك، ثم فوز الحرس عليه في المباراة الأخيرة في الدوري.

موقف المواجهات المباشرة بين الحرس والجونة، هو التعادل 2-2 في استاد المكس في الدور الأول.

وادي دجلة – المركز الـ 14، 35 نقطة من 32 مباراة

نقطة غالية تلك التي حصل عليها دجلة من الزمالك في الجولة الماضية، حيث وضعته على بعد نقطة واحدة من البقاء رسميا في الدوري.

خسارة الحرس أمام الزمالك، أو حتى تعادله، ستعني بقاء وادي دجلة رسميا في الدوري.

فوز الحرس أمام الزمالك، سيعني ضرورة تحقيق دجلة للفوز على الجونة حتى لا يتم سحبه في الدوامة مرة أخرى.

طلائع الجيش – المركز الـ 13، 35 نقطة من 31 مباراة

فوز واحد من 3 مباريات ضد مصر للمقاصة، ونادي مصر، والأهلي، ستعني البقاء رسميا لفريق المدرب عبد الحميد بسيوني دون أي حسابات.

حتى خسارة طلائع الجيش لتلك المباريات لا تعني هبوطه، حيث تتقابل الفرق الثلاثة التي توجد تحته في جدول الترتيب.

ربما السيناريو الوحيد لهبوط الطلائع، هو خسارته لمبارياته الثلاثة، مع تحقيق حرس الحدود لـ 6 نقاط والجونة أو دجلة لـ 3 نقاط فقط.

التعليقات
قد ينال إعجابك