حملة سحب الثقة من إدارة برشلونة تجيب لـ في الجول عن 5 أسئلة تشغل بال المشجع ودور ميسي

الجمعة، 09 أكتوبر 2020 - 18:42

كتب : إسلام مجدي

برشلونة

لماذا قررت حملة سحب الثقة من إدارة برشلونة أن تتحرك الآن والانتخابات في 2021؟ هل كان لما حدث مع ميسي دخل في الأمر؟ ما الخطوة التالية لهم؟ وهل هم مستعدون إذا ما رُفضت الحملة؟

الكثير من التساؤلات تدور في عقل مشجعي برشلونة وكذلك بعض مشجعي كرة القدم بشكل عام. FilGoal.com اتجه للبحث عن إجابات لتلك الأسئلة عن طريق مارك دوك المتحدث الرسمي باسم حملة سحب الثقة من رئيس برشلونة.

في البداية كان السؤال: لماذا الآن؟ ليجيب: "بدأنا حملة سحب الثقة الآن لأن هدفنا الرئيسي كان إيقاف مجلس الإدارة عن اتخاذ القرارات، لأنه القرار الذي يتخذونه دائما يكون الأسوأ للنادي".

وواصل "بالطبع الانتخابات في 2021، لكن ليس مارس تحديدا، لأنهم أعلنوا أنهم سيجرون انتخابات لكن لا يوجد تاريخ رسمي لتلك الانتخابات، لم يكن صحيحا قط أن الانتخابات في مارس 2021".

وأكمل "لذا مازال الأمر غير واضح، هدفنا الرئيسي كان إيقاف هذا المسار وإبعاد هذه الإدارة عن النادي وأي قرار رئاسي أو حتى إغلاق أرقام 2020 وبداية ميزانية العام، فقط عليهم أن يتركوا كل شيء ويرحلوا لأننا لا نريدهم أن يقودوا النادي بعد الآن".

نادي برشلونة أعلن في بيان رسمي مساء الخميس أن عدد الأصوات الصحيحة التي قُدمت في حملة سحب الثقة تخطت حاجز الـ16 ألف و520 صوت وهو الحد المسموح به لبدء التصويت على سحب الثقة من بارتوميو.

ما الخطوة التالية بالنسبة لكم؟ يجيب دوك: "الآن الإدارة تم إعلامها بشكل نهائي أن الأصوات التي بدأت الحملة موثقة، وعلينا أن نبدأ التصويت خلال 20 يوما، وليس قبل 10 أيام، أقل مدة 10 أيام وأكثر مدة 20 يوما، سيتم الإعلان عن تاريخ تصويت في منتصف أو نهاية الأسبوع المقبل، تلك هي الخطوة المقبلة وسنعمل على حملة نعم لسحب الثقة طبعا، وهذا هو خيارنا وما ندعمه لنهاية المسار".

وواصل "النادي سيعلن بيانا رسميا خلال ساعات، بالنتائج النهائية، أكثر من 19 ألف و500 صوت أو أكثر موثقين علمنا ذلك، والنادي سيعلن في أقرب فرصة".

هل الحملة مستعدة لسيناريو "لا" واستمرار الإدارة؟ يجيب دوك: "بالطبع حينما تبدأ تصويت سحب الثقة عليك أن تكون جاهزا لقرار المصوتين، بالطبع سندعم التصويت بنعم لسحب الثقة، لكننا نعلم أن نسبة 66% صعبة للغاية، لذا نحن مستعدين أيضا للرفض، يجب أن تكون مستعدا لكل شيء".

هل ستقدم الحملة مرشحا؟ في هذا الصدد قال: "لن نقدم أي مرشح للرئاسة، لأننا 8 مجموعات من الجماهير ومدعومين من 3 مرشحين للرئاسة، لكننا لن ندعم أي منهم، على الأقل بشكل موحد، أي مجموعة يمكنها فعل ما تشاء لكننا لن ندعم أي مرشح بناء على هذا السيناريو، أو ككيان كامل خلف مرشح واحد لن يحدث".

FilGoal.com كان قد أوضح في شهر أغسطس الماضي أن قرار ميسي بالرحيل عن برشلونة لا معنى له سوى بداية الحرب بينه وبين الإدارة، ليس ذلك فقط بل إن بارتوميو لن يستقيل مهما حدث. (طالع التفاصيل)

إذا لا يهم متى فقط عازمون على عزل بارتوميو؟ يجيب دوك: "بالطبع الهدف الرئيسي هو إيقاف الإدارة عن اتخاذ القرارات، ليس لديهم القدرة على هذه الوظيفة وأثبتوا ذلك في آخر6 سنوات، الآن نواجه عملية إعادة بناء الفريق الأول والوضع الاقتصادي الصعب ومستقبل الاستاد وعملية إعادة البناء وكل شيء، ليس عاما جيدا لكي يكون بين أيديهم، علينا أن نغير الإدارة ولهذا بدأنا الحملة".

وتابع "من بين كل شيء كانت الفضائح الأخيرة التي حدثت في النادي في وقت سابق".

عدد من المشاكل ضربت برشلونة منذ نهاية العام الماضي، حينما حذر وانتقد جيرارد بيكيه إدارة ناديه من استخدام الصحف والصحفيين التابعين لهم على خلفية انتقادهم. (طالع التفاصيل)

حتى أتت الفضيحة الأكبر، حينما نشرت إذاعة كادينا سير الكتالونية نشرت تقرير قال إن إدارة برشلونة عينت شركة كرست آلاف الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي للدعاية لها وحماية صورة جوسيب ماريا بارتوميو رئيس النادي ومجلس إدارته.

وهاجمت تلك الحسابات عددا من اللاعبين الحاليين والسابقين مثل ليونيل ميسي قائد الفريق وجيرارد بيكيه وكارليس بويول وتشافي هيرنانديز وجوسيب جوارديولا، وخوان لابورتا الرئيس السابق للنادي وغيرهم.

وصرفت إدارة برشلونة الحالية مبلغ يقارب المليون يورو على عقدها مع الشركة، وقسمت الدفعات المالية على 6 مبالغ تدفع لأقسام مختلفة في الشركة. (طالع التفاصيل)

كما، خاض ليونيل ميسي نجم وقائد برشلونة حربا علانية مع إريك أبيدال المدير الرياضي، على خلفية تصريحات الأخير بأن بعض اللاعبين طلبوا رحيل إرنستو فالفيردي دون ذكر الأسماء، ليخرج ميسي غاضبا وينتقد أبيدال.

لنضف إلى ذلك، استقالة 6 من أعضاء مجلس الإدارة فيما وصف صحفيا بـ"الأمر أشبه بمسلسل صراع العروش في كواليس برشلونة". (طالع التفاصيل)

كل ذلك حدث في أقل من عام وحيد وما خفي كان أعظم، ذلك بالإضافة للمشاكل العديدة المالية، فالنادي يعاني بشكل غير طبيعي لدرجة أنه خلال توقف نشاط كرة القدم كانت هناك تقارير حول مواجهة خطر الإفلاس.

ما أضفى منطقية على تقارير إفلاس برشلونة، هو انسحاب النادي من محاولة ضم لاوتارو مارتينيز مهاجم إنتر والأمر ذاته مع نيمار.

--

الآن نتطرق للموضوع الشائك، رغبة ميسي في الرحيل، هل ما حدث طيلة الصيف قبل إعلان ميسي استمراره مرغما لأنه ليس لديه خيار آخر حسب وصفه، سبب في بدء الحملة؟

يجيب دوك: "نعم بالطبع موقف ميسي كان مهما، أن يكون ميسي مرتاحا في النادي أمر مهم، لم يكن كذلك، قال إنه ليس مرتاحا ولم يكن في مزاج للاستمرار لعام إضافي، كانت تلك نقطة إضافية لنا وصلنا إلى القاع ولم نتحمل أكثر من ذلك".

وواصل "أيضا لن يستمر مع هذه الإدارة، ليس لديهم علاقة ولا يتحدثون ولا يمكنهم إقناعه الاستمرار لعام إضافي، ميسي لعب دورا هاما في تلك الحملة بالطبع".

وأتم "واثقون أن ميسي لن يستمر مع هذه الإدارة، لا نعلم من سيتولى المهمة نحن واثقون أنه لن يستمر معهم ونجرب حظنا مع رئيس جديد سيحاول إقناعه".

FilGoal.com كان قد كشف في وقت سابق من برشلونة إلى أن الخطوة التالية ستكون حملة سحب الثقة وهنا سيكون تصويت بنعم أم لا، ونسبة قبوله يجب أن تتخطى أو تساوي ثلثي أعضاء النادي أي نسبة 66%.

وفي حالة التصويت بلا يستمر المجلس حتى موعد الانتخابات، وفي حالة التصويت بنعم، يتم سحب الثقة ومن ثم تعيين لجنة لتسيير الأحوال لحين إجراء انتخابات جديدة.

وعن الجدول الزمني للعملية قال المكتب الإعلامي لـ FilGoal.com: "مارس؟ لا لا قبل ذلك، التصويت قد يكون في أواخر أكتوبر أو نوفمبر إن صحت الأصوات، ومن ثم الانتخابات قد تكون في يناير أو فبراير". (طالع التقرير والشرح كاملا)

التعليقات
قد ينال إعجابك