حوار – فايلر: استخدمت بند فسخ التعاقد بسبب كورونا.. الإعلام تحامل علي وأسرتي أهم من إفريقيا

الجمعة، 09 أكتوبر 2020 - 16:20

كتب : FilGoal

ريني فايلر - الأهلي والترسانة

أرجع ريني فايلر المدير الفني السابق للأهلي سبب تفكيره في فسخ تعاقده مع القلعة الحمراء إلى تفشي فيروس كورونا ورغبته في أن يكون إلى جوار عائلته في سويسرا.

وأجرى فايلر حوارين الأول مع موقع " nau" السويسري و" sport1" الألمانية.

وتحدث فايلر قائلا:"الفترة التي تلت تفشي فيروس كورونا لم تكن سهلة لأي شخص، رأيت عائلتي مرة واحدة في الثمانية أشهر الأخيرة واضطررت للسفر بطائرة خاصة".

وتابع "كان لدي شرط في تعاقدي يتيح فسخ العقد في شهر أكتوبر وقيمت الموقف برمته، الأسرة هي الأولولية، لهذا قررنا أن هذه المغامرة ستنتهي للأسف في وقت أبكر مما هو مخطط له".

وأضاف "لقد استخدمت ذلك البند في وقت يجب أن يدرك الجميع ما يحدث خلاله، لدي طفلان، والأولوية لعائلتي".

وبسؤاله ألم يستطع أن يؤجل قرار رحيله لعدة أسابيع كي يكمل مع الأهلي مشواره في دوري أبطال إفريقيا ورد المدرب السويسري "مسؤوليتي تجاه عائلتي أهم من أي شيء، والأهم من ذلك أن الموقف غير واضح في ظل تفشي كورونا".

وبسؤاله عن صحة ما يثار حول حصوله على نصف مليون فرانك سويسري حال تتويجه بدوري أبطال إفريقيا أجاب "لا أتحدث عن المال في الإعلام، وهذا يلعب دورا ثانويا في كل الأحوال، لدينا حياة واحدة فقط والوضع العائلي أكثر أهمية من أي شيء".

ووُجه إلى فايلر سؤال حول الترحيب به في بادئ الأمر بشكل جيد مع أنديته قبل أن يرحل دون تكريم ليجيب "لا يمكنني تأكيد ذلك، لقد مررت بالعديد من الأمور التي نحترم فيها بعضنا البعض".

وواصل "كرة القدم مثل العلاقة لها جانبان وإذا لم يعد المرء يشعر بالرضا فقد يؤدي ذلك للانفصال، في النهاية عليك أن تقوم بعمل جيد ومن المهم لي أن أحافظ على علاقاتي الجيدة مع رؤسائي السابقين".

أما عن المعاملة التي تلقاها في مصر قال فايلر: "لقد وُجه إلي الكثير من الشكر بسبب العمل الذي قمت به والكل كان سعيدا بما يحدث، التعاون بدأ وانتهى بشكل إيجابي، أنا أقدر قدرتي على العمل في هذا النادي الكبير".

وواصل "تطور الفريق بشكل جيد وكل شيء كان يسير بشكل جيد".

قبل أن يستدرك "لكن في النهاية بسبب البند في تعاقدي والذي كان يريد الأهلي تعديله وأنا لم أكن مستعدا لتلك الخطوة فتحامل الإعلام علي".

وأضاف "لكن كما قلت في هذا الوقت الجنوني من تفشي كورونا لا أحد يريد أن يقوم بارتباطات طويلة المدى، على الأقل لست أنا".

وشدد "أن تعيش بمفردك في القاهرة لأربعة أسابيع بين أربعة جدران لم يكن شيئا جيدا، لا أريد الشكوى لأن الكثير من الناس في العالم كانوا في مواقف أسوأ مني بكثير".

وعن الفارق بين العمل في سويسرا وفي القاهرة قال صاحب الـ47 عاما: "لقد كان وقتا تعلمت فيه الكثير، إنها حياة وثفاقة مختلفة كليا عن سويسرا، وكذلك المناخ كان مختلفا، كنت أخوض كل يوم تحديا جديدا وأعود بالكثير من الخبرة وأصبح كشخص أكثر اكتمالا".

وبسؤاله هل يتخيل أنه سيعاني من مشكلة في الالتزام في تعاقداته مستقبلا أجاب "هذه ليست مشكلة على الإطلاق، إذا نجحت في تدريب أكبر ناد إفريقي فهذا يفتح لك الأبواب، الآن سأعود لمنزلي وأحصل على راحة ثم أعود مجددا".

وواصل "التخطيط كمدرب كرة قدم أمر مستحيل، إنه يتعلق بالقدر، أنا أريد توسيع آفاقي حتى أتمكن من التعامل مع الشخصيات والثقافات واللغات والظروف العامة بكفائة كبيرة، الفهم لما يحيط بنا والخبرة أمران أساسيان لقيادة الأشخاص".

وبسؤاله هل تواصل معه نادي زيوريخ السويسري لتدريبه أجاب "لا لم يحدث".

هل يحلم بالعودة للدوري الألماني بعد قيادة نورنبيرج سابقا خاصة بعد إقالة مدربي شالكة وماينز؟ رد فايلر "لا أحلم بكرة القدم ولا أشعر بالسعادة عندما يفقد أحد زملائي وظيفته".

قبل أن يستدرك ويتم حديثه "لكن الدوري الألماني جذاب والمنتج رائع".

التعليقات
قد ينال إعجابك