ليفربول ضد أرسنال.. كيف يصنع التنفيذ الفارق

الثلاثاء، 29 سبتمبر 2020 - 14:17

كتب : محمد يسري

تحليل في الجول - كلوب وأرتيتا

يقولون أن كرة القدم تُلعب على التفاصيل، ومباراة ليفربول وأرسنال هي تجسيد لهذه المقولة.

يورجن كلوب منع ميكيل أرتيتا من ترسيخ العقدة وحرمه من التفوق عليه للمرة الثالثة على التوالي؛ ليفوز ليفربول بنتيجة 3-1 في الدوري الإنجليزي الممتاز ليحصد العلامة الكاملة بعد مرور 3 جولات.

اعتمد كلا المدربين على الرسم الخططي المعهود. كلوب بـ4-3-3 وأرتيتا بـ3-4-2-1.

إلا أن كلوب تعلم من مباراة الموسم الماضي في الجولة 36 ومباراة الدرع الخيرية في افتتاح الموسم الحالي؛ وقرر أن يلعب برتم عالي طوال اللقاء ويضغط على لاعبي المدفعجية أثناء بناء الهجمة ليستخلص الكرة ويصوب على مرمى بيرند لينو على أن يكرر لاعبوه تهديد مرمى أرسنال مهما أهدروا من فرص.

فأرتيتا يُفضل بناء الهجمة من الخلف بعودة ثلاثي قلب الدفاع لمنطقة الجزاء مع لينو على أن يعود ثنائي الارتكاز للخلف مع ظهيري الجنب حتى يتم التدرج بالكرة وصولا لمرمى المنافس.

لكن كلوب حرمه من ذلك.

هنا، يضغط ساديو ماني على لينو داخل منطقة الجزاء؛ ليمرر لدافيد لويز، الذي يتأهب صلاح للاقتراب منه. تعليمات أرتيتا كانت واضحة للاعبي بألا يرسلوا طولية حتى رغم الضغط عليهم.

ضغط صلاح جعل لويز يخطئ في التمرير لتصل كرته لـ ترينت ألكسندر أرنولد وليس ميتلاند نيلز.

أرنولد استخلص الكرة ومررها لنابي كيتا الذي قدم تمريرة على طبق من ذهب لجيني فينالدوم الخالي من الرقابة لكن تسديدته لم تكن خطيرة.

المثال السابق لم يحرم أرسنال من الكرة فحسب بل جعلهم يخسروها في منطقة خطيرة وأدت لفرصة لم يستغلها ليفربول، أما المثال المقبل فيوضح فكرة أخرى أراد أرتيتا يطبقها في الخروج بالكرة.

هُنا لينو يمرر مجددا للويز المتمركز بجواره مع ضغط من لاعبي ليفربول وكأنها رقابة رجل لرجل.

لويز بدوره مرر لكيران تيرني على الجانب الأيسر، إلا أن بضغط صلاح عليه أرسل الأسكتلندي كرة طولية لم تجد أي من لاعبي أرسنال

.

ولأننا لم نعرض جميع الحالات التي نجح فيها ضغط ليفربول؛ فسنوضح بالصور أماكن فاعليته.

من هذه الأماكن خسر لاعبو أرسنال (باللون الأزرق) الكرة في منتصف ملعبهم.

ومن هذه الأماكن استخلص لاعبو ليفربول (باللون البرتقالي) الكرة.

أما أماكن تمريرات لاعبو أرسنال (390 تمريرة) فتوضح أكثر فكرة أرتيتا في رغبته ببناء اللعب من الخلف وعدم إرسال كرات طولية، وتوضح أيضا فعالية ضغط ليفربول.

كذلك متوسط تمركز اللاعبين في منتصف الملعب.

ولهذا التكتل الدفاعي، كان كلوب يعتمد أكثر على صناعة اللعب من الجانب الأيمن كما توضح الخريطة وعن طريق الكرات العرضية من أرنولد وقدرة صلاح على الاختراق كما حدث في كرة الهدف الأول.

وفي حواره مع "ذا أثليتك" تحدث أندرو روبرتسون عن طريقة لعبه كظهير أيسر مع كلوب، وكيف يستغل الفرص خلال المباراة لكي يكون أفضل في كل الجوانب، وهو ما حدث في كرة الهدف الثاني.

الرقابة الفردية الصارمة التي يتبعها أرتيتا مع لاعبي ليفربول أثناء بحثهم عن الهدف لا ينتج عنها أي مساحات، بل أحيانا نجد ثنائي من أرسنال على لاعب من الريدز، لكن روبرتسون نجح في فك هذه الشفرة.

الظهير الأسكتلندي استغل عدم عودة ويليان (بالسهم الأحمر) معه لتقديم الواجب الدفاعي، وتقدم لمنطقة الجزاء وطلب من أرنولد إرسال عرضية واستغلال انشغال لاعبي أرسنال بمراقبة لاعبي ليفربول.

ثم يصبح في موقف للتسجيل، وأمام المرمى لا يخطئ روبرتسون.

كان هذا عن ليفربول. فماذا عن أرسنال؟

رغم ضغط ليفربول الشرس ونجاحه في أغلب الحالات، إلا أن الحالات التي نجح فيها أرسنال في التغلب عليه كان يصنع فرص خطيرة على مرمى أليسون.

هدف أرسنال الوحيد ورغم إنه جاء من خطأ لروبرتسون في تشتيت الكرة إلا أنه يعكس نجاح أرتيتا في فكرته حال تنفيذها.

هنا لينو يبدأ الهجمة عن طريق التمرير للويز، الذي يطلب من ميتلاند نيلز أن يقترب لاستلام تمريرته.

ليمرر نيلز لتيرني الخالي من الرقابة ناحية اليسار. تمريرة كان الغرض منها جذب لاعبي ليفربول.

عملية سحب لاعبي ليفربول مستمرة، بتمريرة تيرني لبيير إيميرك أوباميانج. ثم تمريرة لجرانيت تشاكا غير المراقب الذي بدوره يرسل تمريرة تكسر خطوط ليفربول لألكنسدر لاكازيت.

تمريرة تيرني لأوباميانج جعلت أرنولد يتقدم لرقابة الجابوني، لينتج عنها مساحة ينطلق فيها ميتلاند نيلز لاستقبال التمريرة المتوقعة من لاكازيت. وهو ما حدث.

ورغم تصرف ميتلاند الخاطئ أوقف سلسلة التمريرات السلسة لكن الهجمة انتهت بهدف للاكازيت لتتم مكافأة أرسنال على التخلص من ضغط ليفربول.

ومع هبوط رتم ليفربول في الشوط الثاني للحظات، لم يجد أرسنال صعوبة أو الحاجة للتمرير 5-6 مرات للخروج من منطقة الجزاء لأن الريدز كانوا متمركزين في وسط الملعب مع تقليل المساحات بين الخطوط؛ لكن سوء تمركز الدفاع لليفربول كاد أن يكلفهم غاليا.

في مرتين أرسل ويليان ثم داني سيبايوس تمريرة ساحرة من منتصف الملعب تجاه مرمى أليسون؛ ضربت خطوط ليفربول لكن رعونة لاكازيت حرمت أرسنال من إدراك هدف التعادل.

هنا من ويليان.وهنا من سيبايوس.

تفاصيل بسيطة كادت تجعل أرسنال يتعادل على الأقل لكن لسوء تنفيذ أفكار أرتيتا ولسوء الإنهاء أمام المرمى من المهاجم الفرنسي فشل المدفعجية في تحقيق ولو نقطة.

أما لاعبو ليفربول فواصلوا الهجوم بشراسة والضغط بقوة وتنفيذ ما أراده كلوب حتى حققوا الانتصار.

التعليقات
قد ينال إعجابك