سبيزيا.. قصة لقب شرفي لفريق لم يشارك في الدوري الإيطالي من قبل

الأحد، 27 سبتمبر 2020 - 11:03

كتب : إسلام أحمد

كتيبة الإطفاء 42 في لا سبيزيا

يخوض اليوم سبيزيا أول مباراة رسمية له في الدوري الإيطالي، على الرغم من فوزه باللقب عام 1944!

فاز سيبزيا بلقب الدوري الإيطالي عام 1944 بشكل رسمي وفي التوقيت ذاته بشكل غير رسمي.

بسبب الحرب العالمية الثانية ونظرا لتوقف المسابقات المحلية قرر النظام الفاشي حينها إقامة بطولة الدوري ومنح لقب للفريق الفائز، لكن الجمهورية الإيطالية تبرأت من تلك المسابقة في أغسطس من نفس العام.

وفي عام 2002 قرر الاتحاد الإيطالي احتساب اللقب شرفيا للفريق، لذلك لا يعتبر الفريق فائزا بلقب المسابقة مثل سامبدوريا وهيلاس فيرونا وكالياري.

النادي في 2019 سعى مناقشة احتساب اللقب بشكل رسمي لكن محاولاته لم تكتمل.

فما قصة لقب سيبزيا الشرفي؟

في 1943 وصلت الحرب العالمية الثانية إلى عامها الخامس وبدأت شوكة الحلفاء بقيادة أدولف هتلر وبنيتو موسوليني تنكسر عقب معركة ستالنجراد في روسيا.

قوات الحلفاء وصلت إيطاليا وتحركت برا لغزو البلاد وجردت موسوليني من سلطاته حينها ووضع في الحجز لكن الألمان أنقذوه بعد ذلك.

انقسمت إيطاليا وعُين موسوليني زعيما للجمهورية الاجتماعية الإيطالية في شمال البلاد.

إيتوري روسي مفوض اللجنة الأولمبية الإيطالية الجديدة أعلن في ظل انقسام البلد إلى قسمين أنه لن يكون هناك دوري إيطالي درجة أولى بل ستقام بطولة بين أندية الشمال تُدعى "كامبيوناتو ألتا إيطاليا" أو بطولة شمال إيطاليا.

أقيمت البطولة على 3 مراحل وقسمت الأندية وفقا للمناطق وجميعها بنظام دور المجموعات، المرحلة الأولى يتأهل منها أول وثان الترتيب إلى المرحلة الثانية والتي تتألف من 4 مجموعات كل مجموعة تضم 4 فرق.

ثم تقام المرحة الثالثة النهائية بين بطل المجموعة الأولى والثانية والفائز بين بطلي المجموعة الثالثة والرابعة.

النادي اصطدم بسبب الخراب الذي حدث في مدينة ليجوريا الإيطالية والنادي والقبض على كوريولانو بيريولي رئيس سيبزيا وإرساله لمعسكر اعتقال في ألمانيا.

كان عديد اللاعبين الأساسيين الذي شاركوا في قيادة الفريق للمركز السادس بالدرجة الثانية الإيطالية في موسم 1942-43 خارج "الخط القوطي" وهو الخط الدفاعي الألماني الأخير للدفاع عن قوات الحلفاء ولم يتمكنوا من العودة للمشاركة مع الفريق.

سيمرولي الوحيد المتبقي من الفريق قرر التواصل مع لويجي جانديني رئيس الإطفاء في سبيزيا لتكوين فريق قادرا على المنافسة في المسابقة وعرض على اللاعبين فرصة اللعب والسكن بشرط إلغاء الخدمة العسكرية عنهم، واستفاد من تعليق تسجيل اللاعبين وهو ما كان يعني أن يلعب اللاعب حيث يريد.

فضم لصفوف الفريق لاعبين من جنوى ونابولي وليفورنو وتم تسجيلهم كرجال إطفاء مع الزي الرسمي وعُين أوتافيو باربيري لاعب جنوى ومنتخب إيطاليا مديرا فنيا للفريق، ليظهر فريق "كتيبة الإطفاء 42 في لا سبيزيا".

الفريق تواجد في المجموعة الرابعة مع أندية بارما وكوراديني سوزارا وأورلاندو بيسيتو وفيدينتينا.

من أول مباراة لعب باربيري بخطة 3-2-3-2 وهي ما عُرفت في إنجلترا بخطة WM وكانت بداية فكرة الكاتيناتشو الإيطالية بعد ذلك، فكان الاختلاف الرئيسي هو أن اللاعب الحر يساعد في بناء الهجوم من الخلف وثم يتراجع لمراقبة المهاجم الرئيسي للخصم.

الفريق فاز في 5 مباريات وتعادلوا في 3 ووصلوا للمرحلة الثانية "نصف النهائي" مع كوراديني سوزارا وكاربي مودينا في مجموعة واحدة، ففازوا في 5 مباريات وخسروا واحدة وتأهلوا للمباراة الفاصلة أمام بولونيا.

في الذهاب سيطر بولونيا على المباراة وفي الدقيقة 79 تقدم سيبزيا بهدف وبعد مشادة بين اللاعبين والمشجعين عُلقت المباراة واحتسبت فوزا لسيبزيا.

مباراة الإياب تم نقلها لتقام في كاربي بسبب قصف مدينة سيبزيا وبسبب احتجاجات رئيس بولونيا، ألغيت المباراة وتأهل سيبزيا للمرحلة النهائية مع فينيسيا وتورينو.

المباراة الأولى من المرحلة النهائية شهدت تعادلا بين سيبزيا وفينيسيا 1-1 وفي المباراة الثانية كانت مواجهة "جراندي تورينو" الذي حقق 19 تعادلا وتعادل في 4 وخسر واحدة فقط خلال تلك النسخة.

وفقا لما يُقال فأن فيتورو بوزو مدرب تورينو دخل غرفة ملابس الفريق سيبزيا قبل انطلاق المباراة وهنأهم ببلوغ النهائيات ووعدهم بتخفيف النتيجة عليهم.

فحقق سيبزيا المفاجأة والفوز على تورينو بنتيجة 2-1 بثنائية سجلها سيرجيو أنجيليني، وفي مباراة كان بطلها ماريو توماسيو الذي تفوق في مباراته الثنائية على فالانتينو ماتزولا نجم الكرة الإيطالية حينها.

فوز تورينو على فينيسيا بنتيجة 5-2 في المباراة الأخيرة، تُوج من خلاله سيبزيا باللقب لكنهم كانوا قد غادروا مدينة ميلانو بالفعل لقضاء الوقت مع عائلاتهم.

لقب أصبح شرفيا للنادي الذي لم يشارك بشكل فعلي في المسابقة، لذلك يقوم النادي بتكريم ذكرى رجال الإطفاء بشارة ثلاثية الألوان مثبتة بشكل دائم على قمصان اللاعبين.

المصادر: - genteditaliaworldfootballindex

التعليقات
قد ينال إعجابك