كانيجيا: ميسي يفتقر لسمات القيادة.. حينما لا يكون برشلونة الأفضل يسقط

الثلاثاء، 22 سبتمبر 2020 - 16:49

كتب : FilGoal

ليونيل ميسي - برشلونة - بايرن ميونيخ

قال كلاوديو كانيجيا لاعب وسط بنفيكا وروما وأتالانتا والأرجنتين السابق إن ليونيل ميسي مواطنه وقائد برشلونة يفتقر لسمات الشخصية القيادية، مشيرا إلى أنه إن وجد فريقه ليس الأفضل في المباراة يسقط مثل زملائه ولا يواجه الموقف كقائد.

ليونيل ميسي

النادي : برشلونة

وصرح كانيجيا عبر قناة "كانال 26" الأرجنتينية: "ربما يفتقر ميسي للشخصية القيادية، حينما يكون لا يكون فريقه الأفضل، يسقط".

وواصل "ميسي يتحمل المسؤولية وهذا واضح في شخصيته، لا أعلم ما الذي حدث في برشلونة، لكن ما أقوله دوما أنه بالنسبة له دائما الوضع صعب فيما يخص القيادة".

وأكمل "ميسي يعاني حينما يرى فريقه ليس أفضل من الفريق الآخر".

وتابع "حينما يدخل الملعب ويرى أن فريقه ليس المسيطر، وأن المباراة ليس من السهل الفوز بها، لا يشعر أنه بخير، يعاني في وقت الشدة".

تم التصويت لميسي ليكون قائدا للفريق في الموسم الجديد حسبما أعلن نادي برشلونة في وقت سابق.

ولا تعد تلك هي المرة الأولى، فمنذ رحيل أندريس إنييستا عن صفوف الفريق وميسي يرتدي شارة قيادة الفريق الكتالوني.

وتوج برشلونة منذ 2018 بلقب الدوري مرة وكأس السوبر المحلية مرة. كما فاز ميسي بالكرة الذهبية في عام 2019، واختير كأفضل لاعب في العالم 2019 كذلك.

وتطرق كانيجيا للحديث حول أزمة رحيله عن برشلونة قائلا: "ميسي يحصل على استشارة سيئة للغاية، هذا ما حدث في موقفه الأخير، أخبروه أنه يمكنه الرحيل مجانا".

وأتم "يبدو أن محاميه بطيئين للغاية، لقد كان واضحا أنه لن يرحل عن برشلونة".

لمدة وصلت 15 يوما تقريبا كانت قصة رحيل ميسي عن برشلونة هي محور الصحف والتقارير، النجم الأرجنتيني أرسل فاكس طلب من خلاله الرحيل مستغلا بندا في عقده.

اللاعب كان يرى أنه يحق له تفعيل البند بعد مباراة بايرن ميونيخ التي خسرها برشلونة بنتيجة 8-2 نظرا لأن الموسم امتد حتى أغسطس، في حين أن الشرط كان يسمح له بفسخ العقد من طرف واحد في شهر يونيو.

بعد صراع طويل وتقارير عديدة، انتهت القصة بإعلان ميسي استمراره مع برشلونة للموسم الجاري بسبب قيمة الشرط الجزائي في عقده والتي تقدر بـ700 مليون يورو. (طالع التفاصيل)

التعليقات
قد ينال إعجابك