يوسف بلايلي.. "شخصية قوية رغم كل شيء.. لا تعرف الاستسلام"

الأربعاء، 16 سبتمبر 2020 - 17:23

كتب : إسلام مجدي

يوسف بلايلي

"حينما يغيب لاعب آخر عن التدريبات فلا أحد يلاحظ.. حينما يفعلها يوسف بلايلي فيتم نشر الأمر في العناوين، بالإضافة لذلك حدث الأمر مرات قليلة". – يوسف بلايلي.

مرتين خلال فترتي الصيف وفي زمن متقارب يتابع الجميع بترقب أخبار يوسف بلايلي، في الصيف الماضي حينما صال وجال في مصر ببطولة كأس الأمم الإفريقية 2019 رفقة منتخب الجزائر والفوز باللقب. والمرة الثانية هذا الصيف بعد ارتباط اسمه بالانضمام إلى الأهلي المصري في السوق الصيفية عقب نهاية الموسم الجاري.

طالع أيضا:

يوسف بلايلي.. مصر أعادته للحياة مرتين بعدما أفلت من عقاب سيسيفوس

لكي نتعرف أكثر على شخصية يوسف بلايلي يجب أن نرصد محطات حياته المختلفة، ما بين ظهوره الأول مع مولودية وهران مرورا بمرحلة الترجي الأولى ثم اتحاد العاصمة والإيقاف.

إليكم يوسف بلايلي في فترة شبابه وشخصيته من البداية حتى الوقت الحالي

"بلايلي لا يتدرب هذا مقبول.. لكن استمر باللعب بهذه الطريقة". – جماهير اتحاد العاصمة تغني ليوسف.

ذلك الأمر لم يغضبه، لكنه كان يضحك عليه، قال وقتها لموقع Competition.dz إنه غاب بسبب بعض الأمور المهمة لمرات قليلة لكنه عوض الأمر بعد ذلك لفريقه، كانت مجرد وصمة يحاول التخلص منها.

قال بلايلي: "لا أقول إن الأمر غلطة الصحف، فهي تقوم بواجبها، لكن اسم بلايلي يبيع أكثر".

وواصل "هل أعتبر نفسي نجما؟ لا أنا مثل بقية اللاعبين، أنت الصحفي الذي يصنع النجوم ويحطمها بنفسه، لكنني لم أطلب أي شيء".

بلايلي يلاحقه بعض الجدل أينما حل. في البداية كانت الترجي التونسي، وعلى الرغم من قضائه موسمين هناك إلا أن النهاية كانت جدلية.

رغم ذلك، من لا يتمنى جناحا مثله في فريقه؟ سجل للترجي في موسمه الأول 7 أهداف وصنع 15 في 31 مباراة بكل المسابقات، بالنسبة للاعب في الـ20 من عمره وقتها كانت بداية أكثر من رائعة.

إن حاولت للنظر للموسم التالي لبلايلي مع الترجي فلن تفهم ما حدث أبدا، فقط شارك في 12 مباراة بكل المسابقات وسجل هدفين وصنع 3.

لنقرأ القصة من الطرفين بجانب التقارير الصحفية.

رئيس الترجي حمدي مؤدب، منع بلايلي في شهر يناير من 2014، من التدريب مع الفريق، وأبلغه بأنه "موقوف لحين إشعار آخر لأسباب انضباطية".

البعض قال إنه خلاف مع رود كرول، لكن كيف والمدرب الهولندي أشاد به أكثر من مرة، ولطالما رغب في استمراره مع الترجي، بل وحذر منه كذلك فريق أورلاندو بايرتس في أكتوبر 2013؟ ووصفه بـ"لاعب خطير للغاية يمكنه التكيف على أكثر من طريقة دفاعية، ودائم المثابرة لإيجاد ثغرة ليتفوق فريقه".

كرول تولى تدريب الترجي قبل أيام قليلة من قرار رئيس النادي في يناير 2014، لكن القصة لم يكن لها علاقة بأسباب انضباطية لكن لكي يجدد اللاعب على تمديد عقده حتى عام إضافي بدلا من نهايته في يونيو 2014. (طالع التفاصيل)

رود كرول ظل مستمرا خلال شهر أبريل ومارس على عودة بلايلي لقائمة فريقه، على أن يشارك اللاعب، لكن قرار الإدارة لم يبد وأن به رجعة. استمر اللاعب في العمل والتدرب وحيدا ووضع جدولا منفردا للعمل مركزا للغاية على أن يكون جاهزا سواء اتُخذ قرارا بإشراكه أم لا فهو جاهز.

وصرح بلايلي بعد ذلك لوسائل إعلام جزائرية: "رئيس الترجي لم يقدم لي أي تبريرات لمنعي من التدريب، الأمر مرتبط برفضي لتجديد عقدي".

وواصل "إدارة الترجي كانت تريد إرغامي على تمديد عقدي بدون دفع راتبي، وهو ما اعتبره وكيلي إهانة، لأنه من غير المعقول أن أجدد دون دفع راتبي".

بلايلي أنهى الموسم في صفوف الترجي لحين رحيله، قائلا: "لن أنس فضل المشجعين علي".

صحيفة الخبر الجزائرية قالت إن مونبلييه وإسبانيول وعدة أندية من الخليج تسعى لضم بلايلي.

انضم بلايلي إلى اتحاد العاصمة الجزائري، صفقة كبيرة للغاية إذ تحدث العديدين في 2014 حول راتبه، أكثر من اهتمامهم بعودته للعب.

صحيفة "دايلي ميل" البريطانية قالت إن اللاعب الجزائري كان صاحب أعلى راتب في القارة السمراء مقارنة بمن ينشط في الدوريات المحلية.

صحفي جزائري: هل يتم اعتبارك نجما كبيرا بسبب راتبك؟

بلايلي: لماذا؟ هل تعلم راتبي؟

الصحفي: نعتقد أننا نعرفه

بلايلي: كم؟

الصحفي: 540 مليون سنتيم شهريا أي ما يعادل 50 ألف دولار في الشهر؟

بلايلي ضاحكا: هذا مبلغ كبير

الصحفي: نعم لكنه صحيح؟

بلايلي: لا ليس كذلك.

الصحفي: صحح لنا الرقم إذا

بلايلي: فعلت ذلك، ليس هذا راتبي.

---

في الموسم الأول مع اتحاد العاصمة ورغم بعض الإصابات الطفيفة، شارك في 35 مباراة بكل المسابقات سجل خلالها 9 أهداف وصنع 9 آخرين، لعب خلاله كجناح أيسر وأيمن ومهاجم وصانع ألعاب.

"عن أي غياب تتحدثون؟ هل تعتقدون أنني أقل من الآخرين بدنيا؟ في هذا المستوى إن لم يتدرب أي لاعب بقوة فسيظهر ذلك في الملعب، لا أعتقد أن تلك هي الحالة لدي". ـ بلايلي.

الصحفي: من أفضل لاعب في الدوري الجزائري.

بلايلي يجيب ضاحكا: أنا.. ثم يصمت ليصحح.. لا لست أنا، أمزح فقط، أحب حسين العرفي إنه لاعب استثنائي.

لم تدم الضحكة كثيرا، صدمة كبيرة وقوية للغاية وضربة لمسيرة نجم كبير في 2015.

عندما لم ينجح في اختبار المنشطات "كوكاكين" عقب مواجهة مولودية العلمة.

"لقد كان صعبا علي أن أراه، كان يحيا وحيدا في العاصمة وأنا طيلة الوقت في وهران، مما سمعته كان لديه بعض الأصدقاء، وبسببهم بدأ يخرج ليلا ويحظى بالمح، يوسف كان ضحية من حوله". حفيظي بلايلي والد ووكيل اللاعب.

الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف" نشرت بيانا قالت فيه: "محمد يوسف بلايلي اعترف بتدخينه الشيشة في حفلة يوم 5 أغسطس 2015، وأوضح أنه لم يدرك أن الكوكايين خُلط بالتبغ، المحكمة قررت أن اللاعب قد خرق قوانين تعاطي المنشطات".

كانت التساؤلات عديدة خاصة وأن بلايلي كان نجما معروفا ورياضيا يتدرب بقوة طيلة الوقت ثم انهار كل شيء.

تم توقيع عقوبة الإيقاف على اللاعب لـ4 أعوام ثم تخفيفها بعد ذلك إلى عامين، مع 4 أعوام إيقاف من الاتحاد الجزائري.

أمر قد يُنهي مسيرة أي لاعب، لكن يوسف ذلك المثابر في الملعب الذي لطالما اعتاد التدرب بقوة حتى لو كان منفردا؟

اتحاد العاصمة فسخ تعاقده وأصبح اللاعب قيد الإيقاف ومنتظرا للفرصة حتى يحترف بعيدا عن الجزائر لأن إيقافه سيمتد بعد إيقاف كاف.

بلايلي دافع عن نفسه كون الإيقاف ليس بسبب المنشطات قائلا "لم أعرف طوال مسيرتي الكروية معنى المنشطات، وأنا ليس باللاعب الذي يتناول هذه المواد من أجل إثبات مستواه فوق المستطيل الأخضر".

نادي أنجيه المملوك لسعيد شعباني صاحب الأصول الجزائرية-الفرنسية، فتح أبوابه له بعد العودة في 2017، شعباني كان يحب موهبة يوسف وقدراته كثيرا ورغب في منحه فرصة ثانية.

"جميعنا نستحق فرصة ثانية في الحياة، ونحن سعداء لضمه، الجميع يفعل أشياء غبية، حتى أنت وأنا". -شعباني مقدما بلايلي لاعبا لأنجيه مرتديا القميص رقم 31.

وتابع شعباني: "قمنا بضمه وأعيننا مغلقة، سنكون صبورين معه، أتوقع منه أن يندمج بشكل جيد مع المجموعة ويلعب جيدا".

لم يخض بلايلي سوى 45 دقيقة فقط بقميص أنجيه ضد ميتز في دور الـ16 من كأس الرابطة الفرنسية، وتواجد على مقاعد البدلاء ضد ديجون قبل أن يرحل.

يقول بلايلي عن فترة أنجيه: "أخبرني الحقيقة، كان لدي 3 عروض في فرنسا، رئيس أنجيه أراد ضمي منذ كنت في اتحاد العاصمة، أراد ضمي على سبيل الإعارة ورفضت وقتها، بعد ذلك عاد إلي وقبلت التحدي".

وواصل "رغم ذلك انتظرت أن أحصل على الفرصة للعب لكن ذلك لم يحدث، حدثت الكثير من الأشياء التي لم أحبها بعد ذلك وقررت الرحيل في لشتاء".

وأكمل "مونبلييه أراد ضمي كذلك، لكن وقتها كنت مصابا، هذا ما جعلني لا أوقع فقط له، ثم انضممت إلى أنجيه حيث وقعت عقدي".

واسترسل "لم يكن الأمر صعبا علي، لم يكن هناك صعوبة بدنية، بعد شهرين من العمل استعدت هيئتي بدنيا، وفي النادي كانوا متفاجئين للغاية، لاعبوا أنجيه قالوا إنني قوي للغاية".

وأردف "هل خسرت مميزاتي خلال فترة الإيقاف؟ على العكس، أشعر أنني تطورت، حتى في فرنسا كانوا متفاجئين من إمكانياتي الفنية".

وأكمل "لماذا لم ألعب؟ حينما وصلت لأول مرة كنت مصابا، اعتقدوا أنني ساغيب لـ6 أشهر لكي أستعيد مستواي، في النهاية تطلب مني الأمر شهرين فقط، بدأت في اللعب مع الرديف وسجلت العديد من الأهداف، أردت اللعب مع الفريق الأول، لكن كانوا يطلبون مني الصبر".

وتابع "لم أتقبل الصبر كخيار، لم ألعب منذ عامين وكنت في قمة مستواي، لم أتمكن من الانتظار أكثر من ذلك كان الأمر إما أن ألعب أو أرحل".

كما أن شعباني في نهاية المطاف انقلب على لاعبه المفضل.

قال بلايلي: "طلب مني إعادة المال الذي منحه لي، فعلت ذلك، وبعد ذلك انقلب كليا علي، تلقيت العديد من العروض لكنه رفض قبولها، وأخبرني انه من سيقرر أين سألعب".

اتحاد العاصمة الجزائري عرض راتبا كبيرا لضم بلايلي، والترجي التونسي وغيرها.

فضل النجم الجزائري العائد أن ينضم إلى الترجي مع حصول أنجيه على نسبة في حالة إعادة البيع.

عاد بلايلي إلى إفريقيا في شتاء موسم 2017-2018، ليلعب نصف موسم مع الترجي شارك خلاله في 23 مباراة بكل المسابقات سجل خلالها 6 أهداف وصنع 5 آخرين.

من ضمن تلك الأهداف هدفه ضد الأهلي في مباراة الذهاب في نهائي دوري الأبطال التي خسرها الترجي بنتيجة 3-1، وفي الإياب خسر الأهلي بثلاثية نظيفة وذلك الهدف بطريقة ما ساهم في التتويج.

بلايلي سجل 3 أهداف مع الترجي في رحلته لحصد اللقب الإفريقي كما صنع 3 آخرين.

موسم 2018-2019 كان بداية ابتسام كرة القدم مرة أخرى إلى بلايلي، شارك في 28 مباراة مع الترجي وسجل 6 أهداف وصنع هدفا، ومجددا تواجد في اللحظة المناسبة وسجل هدفا ضد الوداد في نهائي دوري الأبطال ساهم في تتويج فريقه.

تلك المواجهة الشهيرة التي انقلبت بها الأوضاع بسبب عدم وجود تقنية الفيديو.

جمال بلماضي مدرب الجزائر الذي تولى المهمة في أغسطس 2018 قرر ضم بلايلي إلى المنتخب في نوفمبر من نفس العام ضد توجو في التصفيات، أول استدعاء دولي له منذ مارس 2015.

شارك بلايلي في 16 مباراة دولية منذ عودته سجل 5 أهداف وصنع 5 كما منها هدفين في كأس الأمم الأخيرة التي كان واحدا من نجومها.

النجم الجزائري تألق في التصفيات كذلك ضد زامبيا وبتسوانا قبل توقف النشاط وسجل هدفين وصنع مثلهما مع محاربي الصحراء.

عقب التألق في كأس الأمم واحتلال العناوين بشكل إيجابي وعن جدارة واستحقاق، ضم الأهلي السعودي يوسف بلايلي إلى صفوفه، ولعب مع الفريق 18 مباراة بكل المسابقات سجل خلالها 5 أهداف وصنع 3 آخرين.

لم يعد بلايلي للانضمام إلى الأهلي السعودي منذ استئناف النشاط، أمر تسبب في غضب لدى إدارة النادي السعودي، حتى ان طارق كيال المشرف العام على الكرة في النادي السعودي لم يخف ذلك وصرح به علانية.

مع اقتراب رحيله الوشيك عن الأهلي السعودي وإمكانية انضمامه إلى الأهلي المصري.. هل يكتب بلايلي التاريخ مجددا في إفريقيا؟ منها بدأ إعادة إحياء مسيرته وحتى أنه فعل ذلك مرتين في مصر، تارة ضد الأهلي نفسه حينما سجل هدفا ذهبيا ومع منتخب الجزائر في كأس الأمم.

"من يقول عني إنني شخص يحب المشاكل لا يعرفني جيدا، يحاولون تشويه صورتي، حمدا لله لدي شخصية قوية وفوق كل شيء إمكانيات، أنا لا أستسلم أبدا، واعتمادي على الله".

"فترة إيقافي كانت صعبة للغاية، لكنني اعتمدت على دعم عائلتي وأصدقائي".

"نصيحتي للشباب، كونوا واثقين في إمكانياتكم ولا تستسلموا أبدا". – يوسف بلايلي.

المصادر:

Onzemondial

Lebuteur

competition.dz

gnet.tn

التعليقات
قد ينال إعجابك