ونستون بوجارد.. المدافع "المجرم" الذي "سرق" من تشيلسي 15 مليون يورو

الثلاثاء، 01 سبتمبر 2020 - 18:37

كتب : عمرو عبد المنعم

ونستون بوجارد - لاعب تشيلسي السابق

"قد أكون أحد أسوأ الصفقات في تاريخ الدوري الإنجليزي ولكني لا أهتم لذلك".

ونستون بوجارد - مدافع تشيلسي 2000 - 2004

في كرة القدم دائما ما يكون هناك انبهارا كبيرا بحارس المرمى الثالث في الفريق لأنه اللاعب الذي صُمم دوره خصيصا لعدم اللعب مع فريقه.

لكن ما فعله ونستون بوجارد مع تشيلسي تخطى دور حارس المرمى الثالث الذي يجلس على مقاعد البدلاء فقط ولا يشارك ويحصل على راتبه بشكل منتظم من ناديه.

المدافع الهولندي الذي انضم لصفوف تشيلسي في عام 2000 قادما من برشلونة له واحدة من أكثر قصص كرة القدم غرابة. خاصة أنه لم يلعب مع البلوز إلا مرات قليلة.

برز اسم ونستون بوجارد منتصف التسعينيات مع أياكس أمستردام ومنتخب هولندا بجانب كوكبة من النجوم مثل الحارس إدوين فان دير سار وفرانك ريكارد وفرانك دي بوير وكلارنس سيدروف، وفاز مع الفريق الهولندي بلقب دوري أبطال أوروبا عام 1995 أمام ميلان الإيطالي.

ورغم أنه لم يشارك في المباراة النهائية إلا أن بوجارد لعب كل مباريات منتخب هولندا في يورو 1996 في إنجلترا.

انضم بوجارد لصفوف ميلان عام 1997 لكنه لم يظهر مع ميلان سوى 3 مرات فقط، لينتقل بعدها إلى برشلونة الإسباني.

موسمان لعبهما بوجارد مع برشلونة حقق خلالهما الدوري الإسباني مرتين وكأس إسبانيا مرة والسوبر الأوروبي مرة.

كما كان قريبا من المشاركة في نصف نهائي كأس العالم 1998 مع هولندا ضد البرازيل لكنه تعرض لإصابة قوية في التدريبات قبل المواجهة.

كل ما سبق يحدث بشكل طبيعي في كرة القدم مع الكثير من اللاعبين، لكن القادم لا يحدث في كرة القدم إلا نادرا.

في عام 2000 كان يبحث جانلوكا فيالي المدير الفني لتشيلسي عن صفقة لتدعيم دفاع فريقه، واستقر على ضم بوجارد الذي قرر برشلونة إلغاء تعاقده قبل موسم واحد من نهايته.

بالفعل وقع المدافع البالغ من العمر وقتها 29 عاما على عقد مع تشيلسي يمتد إلى 4 مواسم براتب أسبوعي قيمته 40 ألف جنيه إسترليني.

وأعلن بوجارد عبر موقعه الشخصي على الإنترنت وقتها أن "حلمه تحقق باللعب في الدوري الإنجليزي وأنه اختار تشيلسي رغم تلقيه عروضا من أندية إنجليزية أخرى، لأنه يرى في تشيلسي الفريق الذي يمكنه الفوز بالدوري وهذا ما جعله الاختيار الأكثر جاذبية بالنسبة له".

40 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع أي ما يقرب من 8.5 ملايين جنيه إسترليني في 4 مواسم مع تشيلسي، وهو ما يساوي وقتها 15 مليون يورو.

بدأ الموسم وقدم تشيلسي نتائج مخيبة مع جانلوكا فيالي الذي أقيل من منصبه بعد 5 مباريات فقط عندما أصبح الفريق الأزرق في المركز الـ17 بجدول ترتيب الدوري الإنجليزي.

كل هذا ولم يشارك بوجارد في أي مباراة مع الفريق ورحل المدرب الذي تعاقد معه.

شارك بوجارد لأول مرة مع تشيلسي في الخسارة أمام ليستر سيتي في الجولة السادسة مع المدرب المؤقت جراهام ريكس.

تولى كلاوديو رانييري تدريب تشيلسي ولم يعتمد على بوجارد، وعندما دفع به أساسيا أمام سندرلاند وإيفرتون خسر الفريق الأزرق.

"لا أريد هذا اللاعب في الفريق".

كان هذا طلب رانييري مدرب تشيلسي بشأن بوجارد الذي لم يقنعه.

هنا تبدأ قصة بوجارد وتشيلسي التي تعد من أسوأ قصص اللاعبين في تاريخ الدوري الإنجليزي.

اقرأ أيضا: السر وراء الجندوزي

بدأ تشيلسي التفكير في طريقة للتخلص بها من بوجارد وتوفير الراتب الكبير الذي يحصل عليه في ظل معاناة النادي ماليا بشكل كبير قبل وصول رومان أبراموفيتش مالك النادي الحالي.

تشيلسي: سوف تخوض التدريبات مع فريق الشباب في النادي وليس مع الفريق الأول

بوجارد: حسنا

تشيلسي: سوف تخوض التدريبات بشكل منفرد

بوجارد: حسنا.. لا يوجد مشكلة بالنسبة لي أنا أحصل على راتبي بشكل منتظم وسوف أفعل كل ما تطلبونه مني

هذا هو الأسلوب الذي اتبعه ونستون بوجارد مع تشيلسي.

سوف ينفذ كل ما يطلبه النادي منه حتى إذا تطلب الأمر خوض التدريبات وقت الفجر، لا يوجد مشكلة بالنسبة له في ذلك طالما يحصل نهاية كل أسبوع على 40 ألف جنيه إسترليني.

يقول بوجارد: "العقد هو العقد.. لقد وقعت على العقد المقدم لي من تشيلسي ولذلك فإن تشيلسي ملزم بدفع الراتب الذي قدمه لي".

12 مباراة فقط لعبها بوجارد مع تشيلسي طوال 4 مواسم بواقع 548 دقيقة أي 6 مباريات كاملة فقط.

11 مباراة في موسمه الأول ومباراة واحدة في موسمه الثالث، بينما لم يظهر ولا مرة خلال الموسمين الثاني والرابع.

ورغم ذلك كان أكثر اللاعبين التزاما في فريق تشيلسي لمدة 4 مواسم.

لم يتغيب ولا مرة عن التدريبات إلا إذا كان مصابا وبعد الحصول على إذن من الجهاز الطبي.

لم يدع بوجارد أي فرصة أمام تشيلسي لفرض عقوبات مالية عليه أو حتى محاولة شكواه لعدم التزامه ومن ثم فسخ تعاقده.

هي سياسة النفس الطويل التي أتبعها بوجارد مع تشيلسي.

وصل رومان أبراموفيتش إلى تشيلسي وأصبح مالك النادي في عام 2003، وفي مطلع عام 2004 شعر بالعجز تجاه وضع بوجارد مع الفريق.

كان يرى أبراموفيتش أن وجود لاعبا في الفريق لا يشارك لمدة 4 مواسم لكنه يحصل كل أسبوع على 40 ألف جنيه إسترليني ليس إلا وضعا كارثيا.

وأن هذا اللاعب يحصل على أموالا بدون وجه حق وكأنه يسرق النادي.

والآن وصل بوجارد إلى الفترة الأخيرة رحلته مع تشيلسي، ويتبقى له شهرين فقط في تعاقده مع النادي بعدها سيوفر تشيلسي 40 ألف جنيه إسترليني أسبوعيا.

يتبقى 5 أيام وينتهي عقد بوجارد مع تشيلسي ويوفر النادي 40 ألف جنيه إسترليني أسبوعيا

يتبقى 4 أيام وينتهي عقد بوجارد مع تشيلسي

يتبقى 3 أيام وينتهي عقد بوجارد مع تشيلسي

يتبقى يومان وينتهي عقد بوجارد مع تشيلسي

يتبقى يوم وينتهي عقد بوجارد مع تشيلسي

الصحافة الإنجليزية كانت تتابع هذه القضية عن كثب وقتها ووضعوا له عدا تنازليا في نهاية أيامه مع تشيلسي، لأن بعدها النادي الأزرق لن يكون مطالبا بدفع 40 ألف جنيه إسترليني كل أسبوع له.

ونفى بوجارد كذلك عودته إلى هولندا مرة كل أسبوع وهي الأقاويل التي كانت تقال عنه عندما كان في تشيلسي لإظهار إنه غير ملتزم مع الفريق.

المدافع الهولندي كان على استعداد لفعل أي شيء يطلبه منه تشيلسي، سيكون ملتزما دائما تجاه قرارات ناديه حتى لا يخسر أي جنيه إسترليني واحد من راتبه الأسبوعي.

ويقول بوجارد:

"ما يساعد اللاعب في مثل هذه المواقف أن يكون جاهزا للمشاركة في أي لحظة واللعب مع الفريق الأول، لذلك كنت أتدرب بقوة لأكون جاهزا عندما يطلب مني المدرب المشاركة".

"لماذا يجب أن أتخلص من 15 مليون يورو بينما هي ملكا لي بالفعل، سألت هذا السؤال في إحدى المرات ولم يجاوبني أحد، هذا العالم يتعلق بالمال لذلك عندما تُعرض عليك هذه الملايين يجب أن تأخذها".

"وعليك أن تفهم تاريخي، إذا لم أنجح كلاعب كرة قدم لكنت أصبحت مجرما".

التصريح الذي أثار غضب الصحافة الإنجليزية وجعلها تصفه باللاعب المرتزق.

لكن بوجارد كان يرى أن الصحافة في إنجلترا تهاجمه بشكل مبالغ فيه بدلا من الهجوم على نادي تشيلسي صاحب الأزمة.

ويوضح بوجارد "كما هو الحال في العديد من الجرائم، يوجه المشتبه بهم الرئيسيون في القضية أصابع الاتهام إلى الشخص الخطأ، ادعى فيالي أنه لا يعلم شيئا عن توقيع تشيلسي معي بينما صرح مدير النادي كولن هاتشينسون أنه أشرف على هذه الخطوة بكامل المعرفة والسلطة للمدرب".

وفي عام 2015 قال بوجارد لصحيفة ذا جارديان: "كان عليهم خفض راتبي ولكنهم لم يصلوا معي لحل يرضيني سواء بالإعارة أو البيع، وفي النهاية لم ينجح هذا الأمر".

اعتزل بوجارد بعد نهاية عقده مع تشيلسي وحاول الحصول على رخصة المدربين ليسلك طريق التدريب.

لكنه فشل في الحصول على الرخصة A من الاتحاد الأوروبي وهي ثاني أعلى رخصة بعد رخصة المدربين المحترفين.

لم يتم قبوله لتدريب فريقي ماذرويل وأولدهام معتقدين أن تجربته مع تشيلسي مخيفة وقد تتكرر بشكل أو بآخر معهم.

لذلك قرر بوجارد الاتجاه إلى العمل الخاص وفتح مشروعا لأحد أندية الألعاب.

وتم إغلاق هذا النادي في عام 2016 بعد وقوع جريمة قتل بداخله.

"لا يزال هذا الأمر يطاردني وربما سيستمر ذلك طوال حياتي، الجميع يرتكب الأخطاء وتعلمت من أخطائي ولكن عليك أن تستمر في الحياة".

ونستون بوجاد – عام 2016

في عام 2017 تولى بوجارد منصب المدرب المساعد للمدير الفني لفريق أياكس للشباب.

ومن ضمن اللاعبين الذي قدمهم للفريق الأول جاستن كلويفرت الذي انتقل إلى روما الإيطالي مقابل ما يقرب من 20 مليون يورو.

ورغم أن قصة بوجارد مع تشيلسي مر عليها قرابة العشرين عاما، إلا أنها تكررت أكثر من مرة في السنوات الماضية ولكن بشكل مختلف مع مسعود أوزيل وأرسنال، وكذلك مع جاريث بيل وريال مدريد.

من التعرض للسخرية والتوبيخ والاستمرار مع تشيلسي دون رغبة النادي وتحميله راتب أسبوعي كبير، إلى مدرب مساعد في فريق الشباب لنادي أياكس الذي يعد واحدا من أفضل أكاديميات الشباب في أوروبا.. رحلة لا بأس بها للمدافع الهولندي ونستون بوجارد.

المصادر:

dailymail.co.uk

www.football365.com

التعليقات
قد ينال إعجابك