معجزة بعد 11 عاما من تأسيسه.. لايبزج يطيح بـ أتليتكو مدريد

الخميس، 13 أغسطس 2020 - 23:01

كتب : FilGoal

دييجو سيميوني - أتليتكو مدريد

تأهل لايبزج إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، بفوزه المثير على أتليتكو مدريد بهدفين مقابل هدف واحد في ملعب جوزيه ألفالادي، بالعاصمة البرتغالية لشبونة.

دانييل أولمو، وتايلر أدامز سجلا هدفي لايبزج، فيما سجل جواو فيليكس هدف أتليتكو الوحيد.

ليتأهل لايبزج إلى مواجهة باريس سان جيرمان في نصف النهائي يوم الثلاثاء المقبل.

لايبزج يحضر للمرة الأولى في تاريخه بالمربع الذهبي لـ دوري الأبطال، فيما ودّع أتليتكو وأهدر فرصه في الظفر بأول لقب في تاريخه بالبطولة.

لايبزج تأسس عام 2009، واحتاج إلى 11 عاما فقط حتى يناطح الكبار في أعرق البطولات الأوروبية.

غيابات لأسباب غير عادية

شهد تشكيل الفريقين غيابات بارزة، لأسباب لا تحدث إلى بسبب وباء!

أتليتكو مدريد افتقد الثنائي آنخل مارتين كورّيا، شيمي فرساليكو، لإصابتهما بفيروس كورونا وعدم سفرهما البرتغال مع البعثة.

ليدفع دييجو سيميوني بالثنائي دييجو كوستا، وماركوس يورينتي في خط الهجوم، على حساب ألفارو موراتا، وجواو فيليكس، إذ فضّل إبقائهما على مقاعد البدلاء.

في المقابل، غاب تيمو فيرنر عن صفوف لايبزج، لانتقاله إلى تشيلسي الإنجليزي.

ليكون يوسف بولسن مهاجما صريحا إلى جوار الإسباني داني أولمو، والفرنسي كريستوفر نكونو.

ليكون الظهور الأوروبي الأول لـ أولمو بقميص لايبزج.

شوط ألماني رتيب

سيطر لايبزج على الشوط الأول تماما، لكنه اصطدم بصلابة دفاعية كبيرة منعته من تهديد مرمى يان أوبلاك.

في المقابل، فشل أتليتكو في القيام بهجمات خطيرة، باستثناء تسديدة يانيك كاراسكو اليسارية بالدقيقة 13 التي تصدى لها حارس لايبزج.

اصطدام

لقطة الشوط الأول حدثت في الدقيقة 35، بعد اصطدام هوائي دموي بين سافيتش مدافع أتليتكو، وهالستنبرج لاعب لايبزج، أنتج عن ضمادتين في رأسي اللاعبين، بعد أن سالت دمائهما.

شوط ناري

الشوط الثاني كان قصة مختلفة، لأنه عرف الأهداف.

الصدمة الأول جاءت في الدقيقة 51، عندما تقدّم لايبزج في النتيجة برأسية أولمو، بعد عرضية متقنة من النمساوي مارسيل سابيتسر.

ليسرع سيميوني ويلجأ إلى الشاب جواو فيليكيس ويدفع به بدلا من هيكتور هيريرا في توجّه هجومي واضح.

فيليكس ترك تأثيرا فوريا، فتحصل على ركلة جزاء في الدقيقة 70.

والبرتغالي قرر أن ينبري بنفسه بشجاعة كبيرة، وأدرك التعادل بالفعل لـ أتليتكو في الدقيقة 71.

سيميوني لم يهدأ، فسحب على الفور كوستا، وعوضه بـ موراتا في الدقيقة 72.

في المقابل، دفع ناجيلسمان بالأمريكي تايلر أدامز بدلا من كونراد لايمر.. تغيير لم يشغل البال.. لكنه سيصنع فارقا مهولا بعد ربع ساعة!

في الدقيقة 88، تلقى أدامز عرضية أرضية ماكرة من أنخيلينيو، وأطلق بدوره تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، اصطدمت بـ سافيتش، وعرفت طريقها إلى شباك أوبلاك بغرابة بالغة.

أتليتكو حاول في اللحظات المتبقية العودة، دون أن ينجح، ليحقق لايبزج المعجزة.

التعليقات
قد ينال إعجابك