أتليتكو يدفن ليفربول في جحيم أنفيلد.. البطل يسقط في معركة أسطورية

الخميس، 12 مارس 2020 - 00:42

كتب : زكي السعيد

ماركوس يورينتي - ليفربول - أتليتكو مدريد

فقد ليفربول الإنجليزي لقب دوري أبطال أوروبا الذي توج به الموسم الماضي، بهزيمته 2-3 أمام ضيفه أتليتكو مدريد الإسباني في إياب دور الـ16، بعد التمديد لوقتٍ إضافي.

ليفوز أتليتكو بنتيجة 4-2 في مجموع المباراتين، بعد تفوقه ذهابا في واندا متروبوليتانو بهدفٍ دون رد يوم 18 فبراير الماضي.

ليفربول سجّل هدفا وحيدا في الوقت الأصلي بواسطة جورجينو فينالدوم.

قبل أن يتقدّم في بداية الوقت الإضافي بواسطة روبيرتو فيرمينو.

إلا أن المباراة انقلبت بثلاثة أهداف متتالية، اثنين منها بواسطة ماركوس يورينتي، والثالث وقّع عليه ألفارو موراتا، وكلاهما بديلين.

الهزيمة الأوروبية هي الأولى من نوعها لـ ليفربول على ملعب أنفيلد تحت قيادة مدربه يورجن كلوب.

ليظل ريال مدريد هو الفريق الذي توج بدوري أبطال أوروبا مرتين متتاليتين (أو أكثر) في النسخة الحديثة للمسابقة.

جحيم أنفيلد يحرق أصحابه

بعد الذهاب، توعّد أفراد ليفربول نظرائهم في أتليتكو بجحيم غير مسبوق في أنفيلد، وقد كان.

ليفربول شن قدرا هائلا من الهجمات، ضرب العارضة والقائم، وأجبر يان أوبلاك على تقديم مباراة عمره.

لكن دكة بدلاء دييجو سيميوني أنقذته، فسجل يورينتي وموراتا وصنعا سيناريو أسطوريا للفريق الإسباني.

ليصير أتليتكو مدريد رابع المتأهلين إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد أتالانتا الإيطالي، ولايبزج الألماني، باريس سان جيرمان الفرنسي الذي أطاح بـ بوروسيا دورتموند الألماني.

أسماء متوقعة

دفع المدربان بأفضل الأسماء المتاحة دون مفاجآت كبيرة في التشكيلين، فدخل يورجن كلوب بالثلاثي الهجومي الناري: محمد صلاح، وروبيرتو فيرمينو، وساديو ماني.

فيما بدأ دييجو كوستا في هجوم أتليتكو مدريد بجوار جواو فيليكس، وبدأ الإنجليزي كييران تريبير على الجهة اليمنى بعد غيابه عن مباراة الذهاب.

بداية نارية

قبل اكتمال الدقيقة الأولى، هدد أتليتكو مدريد مرمى أصحاب الأرض، بتسديدة كوستا الذي هرب خلف دفاعات ليفربول، وأطلق تسديدة مرت بجوار القائم بقليل.

الرد جاء سريعا برأسية فينالدوم في الدقيقة الخامسة، لكنها استقربت بين قفازي يان أوبلاك دون عناء.

المصري صلاح ظهر في الدقيقة العاشرة وأطلق تسديدة من الجهة اليمنى، لكنها علت العارضة.

فيما واصل أوبلاك التألق بمباراته الخمسينية في دوري أبطال أوروبا، وتألق أمام تسديدة أليكس أوكسليد تشامبرلين الأرضية بالدقيقة 15.

وكما سجل أتليتكو مدريد من ركلة ركنية في الذهاب، كاد أن يعيد الكَرة في الإياب برأسية فيليبي في الدقيقة 18، لكنها مرت بجوار القائم.

المباراة هدأت بعض الشيء، حتى أشعلها صلاح بافتكاك مميز للكرة من لودي في الدقيقة 34، قبل أن يمرر إلى ابن قارته، ماني، والأخير سدد في منتصف المرمى ليتصدى أوبلاك على مرتين.

ليفربول اقترب كثيرا من التسجيل في الدقيقة 35 بعد عرضية أليسكاندر أرنولد التي قابلها فيرمينو من مسافة قريبة، لكن أوبلاك تصدى مجددا.

بطل الريمونتادا

كما لعب فينالدوم دور البطولة في إياب نصف نهائي النسخة الماضية أمام برشلونة، عاد ليظهر بشكل مماثل في مواجهة فريق إسباني آخر: أتليتكو مدريد.

تشامبرلين أرسل عرضية في الدقيقة 43، وفينالدوم قابلها برأسية نموذجية عجز أوبلاك عن التصدي لها.

الهولندي سجل هدفه الخامس في مسيرته بدوري أبطال أوروبا، وعادل النتيجة الإجمالية لمباراتي الذهاب في توقيت مثالي.

شوط أحمر كاسح

في الشوط الثاني لُعبَت المباراة بين 12 فردا: 11 يرتدون اللون الأحمر، وآخر يرتدي اللون الأصفر: يان أوبلاك.

ليفربول شن هجوما شرسا وعنيفا على مرمى أتليتكو مدريد في أغلب دقائق الشوط الثاني.

البداية كانت مع صلاح الذي انطلق خلف دفاعات ليفربول في الدقيقة 48 بعد تمريرة طولية من فينالدوم، لكن تسديدة الفرعون جاءت سهلة في متناول أوبلاك.

أوبلاك واصل التصدي لهجمات ليفربول في الدقيقة 54 وأبعد تسديدة تشامبرلين القوية.

ليتدخّل سيميوني ويُجري تغييره الأول بإخراج كوستا، وتعويضه بـ ماركوس يورينتي في الدقيقة 56.

مهاجم تشيلسي السابق خرج غاضبا وسدد قوارير المياه تحت استهجان جماهير أنفيلد.

التغيير أسفر عن انتقال كوريا إلى مركز المهاجم بجوار فيليكس، بحثا عن مزيد من السرعة في الأمام.

المباراة ازدادت سخونة، فأوقف أوبلاك تسديدة جديدة أمام فيرمينو في الدقيقة 60 بأعجوبة.

لترتد الهجمة إلى أتليتكو الذي حاول التسجيل بتسديدة فيليكس الأرضية التي تصدى لها أدريان برعونة، قبل أن يصحح خطأه وينقض على كوريا المندفع ويمنعه من متابعة الكرة في شباكه بالدقيقة 61.

شباك أتليتكو كانت على وشك الاهتزاز في الدقيقة 67 برأسية أندي روبيرتسون من داخل منطقة المرمى، لكن العارضة أخرجتها بأعجوبة.

الإعصار تواصل، فسدد أرنولد في الدقيقة 69 من مسافة بعيدة، وأوبلاك أبعد الكرة ببراعة.

كلوب لجأ أخيرا إلى دكة بدلائه أخيرا، فأخرج تشامبرلين وأقحم جيمس ميلنر في الدقيقة 82.

فيما كادت الدقيقة 85 أن تشهد هدفا أسطوريا لـ ماني الذي أطلق ضربة خلفية مزدوجة علت عارضة مرمى أتليتكو بقليل.

هدف تاريخي إفريقي آخر ضاع في الدقيقة 87 عندما تجاوز صلاح مدافعي أتليتكو ببراعة، لكن تسديدته كانت أعلى العارضة.

لحظة مجنونة

الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع شهدت حدثا مجنونا، عندما سجل ساؤول هدفا لـ أتليتكو بضربة رأسية بعد ركلة حرة نفذها لودي.

وعندما امتلأ الملعب بالجهاز الفني وبدلاء أتليتكو مدريد، ظهرت راية الحكم المساعد معلنة عن تسلل، ليتم إلغاء الهدف وتنتقل المباراة إلى وقتٍ إضافي لن يقل جنونا.

شوطان إضافيان أسطوريان

تتسم الأشواط الإضافية في كرة القدم عادةً بالإنهاك والإجهاد والإرهاق، ولا تشهد قدرا كبيرا للإثارة، هذا لا ينطبق على قمة أنفيلد.

سيميوني بدأ الشوط الإضافي بتغيير ثانٍ بإقحام الكرواتي سيمي فيرساليكو بدلا من كييران تريبيير.

وليفربول بدأ من حيث انتهى، فسدد فينالدوم بقوة من داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 93، وأوبلاك بطل المباراة واصل التصدي بنجاح.

جوووووووووووول

أخيرا سجّل ليفربول الهدف الثاني الذي بحث عنه كثيرا في الدقيقة 94، بواسطة البرازيلي فيرمينو الذي سدد أولا على العارضة، قبل أن يُودع الكرة الشباك شبه الخالية.

الهدف هو الأول لـ فيرمينو في هذا الموسم من دوري أبطال أوروبا، وبدا أنه كافيا للإنجليز لمواصلة حملة الدفاع عن اللقب.. لكن!

يورينتي

يمتلك باكو خينتو الرئيس الشرفي الحالي لـ ريال مدريد، 6 بطولات لدوري أبطال أوروبا في رصيده، كالأكثر تتويجا بالبطولة، ومن صُلبه ينحدر يورينتي مُحمّلا بجينات دوري الأبطال.

لاعب الوسط السابق لـ ريال مدريد، استغل خطأ أدريان في التمرير، ليطلق قذيفة مدوية في الدقيقة 97 عانقت شباك ليفربول، ووضعت أتليتكو في ربع النهائي مجددا.

سيميوني ازداد جرأة، فأقحم موراتا بدلا من فيليكس في الدقيقة 103.

وموراتا احتاج دقيقتين فقط حتى يمرر إلى يورينتي الذي أطلق قذيفة مدوية جديدة عانقت شباك ليفربول، مدركةً التعادل لـ أتليتكو، وفارضةً مهمة مستحيلة على حامل اللقب.

انقلب الجحيم على أصحابه

مع بداية الشوط الإضافي الثاني، أقحم كلوب كلٍ من ديفوك أوريجي، وفابينيو، بدلا من فينالدوم، وهندرسون.

قبل أن يدفع بالياباني تاكومي مينامينو بدلا من فيرمينو في الدقيقة 113.

لكن أتليتكو أبى إلا أن يصنع ليلة أسطورية في مرسيسايد، فسجل هدفا ثالثا في الدقيقة الأول من الوقت بدل الضائع للوقت الإضافي بواسطة موراتا الذي قتل أدريان بعد تمريرة رائعة من يورينتي البديل الذهبي.

ليفربول يتجرّد من لقبه.

التعليقات
قد ينال إعجابك