ميسي لا ينتصر في موطن مارادونا.. نابولي يفرط في الفوز أمام برشلونة

الأربعاء، 26 فبراير 2020 - 00:00

كتب : زكي السعيد

ليونيل ميسي - برشلونة - نابولي - دوري أبطال أوروبا

تعادل برشلونة الإسباني أمام مضيفه نابولي الإيطالي بهدفٍ لكل طرف على ملعب سان باولو، في ذهاب ثُمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

دريس ميرتنز تقدّم لـ نابولي في الشوط الأول، فيما سجل أنطوان جريزمان هدف التعادل لـ برشلونة في الشوط الثاني.

ليكون التعادل 0-0 كافيا لـ برشلونة على ملعب كامب نو في مواجهة الإياب يوم 18 مارس المقبل، حتى يعبر إلى ربع النهائي.

برشلونة واجه نابولي لأول مرة في التاريخ، والمواجهة اكتسبت طابعا خاصا.

فالفريق الإسباني المدجج بالأسطورة ليو ميسي، زار الملعب الذي سطّر فيه دييجو مارادونا حكايات خالدة.

المواجهة حملت طابعا خاصا لمدربي الفريقين أيضا، إذ خاض جينارو جاتوزو مباراته الأولى كمدرب في دوري أبطال أوروبا، بعد 85 مباراة كلاعب بقميص ميلان.

كما سجّل كيكي سيتيين ظهوره الأول في الأبطال على الإطلاق، بعمر الـ61، ليكون أكبر مدرب يقود برشلونة في دوري أبطال أوروبا على الإطلاق.

وصار سيتيين أيضا عاشر أكبر مدرب يسجّل ظهوره الأول في تاريخ دوري أبطال أوروبا، كما أنه المدرب رقم 18 الذي يقود برشلونة في الأبطال تاريخيًا.

تشكيل متوقع

برشلونة دخل المباراة بطريقة 4-4-2 بسبب قلة العناصر الهجومية، فاعتمد سيتيين على الرباعي سيرخيو بوسكيتس، وفرينكي دي يونج، وإيفان راكيتيتش، وأرتورو فيدال، خلف ليونيل ميسي، وأنطوان جريزمان ثنائي الهجوم.

أما جاتوزو، فواصل الاعتماد على طريقة 4-3-3، في حضور الإسباني فابيان رويز أحد اللاعبين المفضلين لـ سيتيين خلال عملهما معا في ريال بيتيس.

نابولي انتهج خطة دفاعية صارمة في الشوط الأول، فتراجع بكافة خطوطه وتكدس أمام مرماه، فيما استحوذ برشلونة على الكرة كما هو متوقَع.

ميسي حاول تجاوز التكدسات الدفاعية الإيطالية مبكرا في الدقيقة التاسعة، فراوغ فابيان بمهارة، وأطلق تسديدة علت العارضة.

ليرد عليه البلجيكي ميرتنز في الدقيقة العاشرة، لكن تسديدته استقرت ضعيفة بين قفازي مارك أندري تير شتيجن.

هدف تاريخي

ميرتنز هدد بنعومة في الدقيقة العاشرة، لكنه أطلق قذيفة صاروخية مدوية في الدقيقة 30، سكنت شباك تير شتيجن.

جونيور فيربو أخطأ وفقد الكرة في مكان حساس، ليفتكها البولندي بيوتر زيلينسكي، ويرسل عرضية إلى ميرتنز الذي سدد بمهارة في الزاوية البعيدة لـ تير شتيجن.

ليدخل ميرتنز التاريخ، ويعادل القائد السابق ماريك هامشيك كهداف تاريخي لـ نابولي برصيد 121 هدفا، فيما يحل دييجو مارادونا ثالثا برصيد 115 هدفا.

كابوس مانولاس

مانولااااااااس، هكذا صرخ المعلق الإيطالي بعد هدف روما الثالث في الريمونتادا التاريخية أمام برشلونة بربع نهائي دوري أبطال أوروبا 2018، كابوس كاد أن يتكرر في فبراير 2020.

كاييخون لاعب ريال مدريد السابق أرسل عرضية في الدقيقة 41، وكوستاس مانولاس قابلها بلمسة يسارية جاورت مرمى برشلونة بقليل.

إيقاف

الدقيقة 50 حملت نبأ سيئا لـ برشلونة، بعد تلقي سيرخيو بوسكيتس بطاقة صفراء عقب تدخل قوي على ميرتنز، ليغيب لاعب الوسط الإسباني عن مباراة العودة للإيقاف بسبب تراكم البطاقات؟

فيما خرج ميرتنز مصابا وعوضه البولندي أركاديوش ميليك.

بينما أجرى سيتيين تغييره الأول بإخراج راكيتيتش، وإقحام البرازيلي أرتور ميلو.

تسديدة واحدة تكفي

حتى الدقيقة 57، لم يكن برشلونة قد سدد على مرمى نابولي أي تسديدة بين الإطار، لكن تسديدة واحدة كانت كافية.

بوسكيتس أخرج تمريرة بينية بديعة نحو نيلسون سيميدو المنطلق، والبرتغالي أرسل عرضية أرضية قابلها جريزمان بتسديدة من لمسة واحدة في شباك أوسبينا، مدركا التعادل لـ برشلونة.

رد فعل

بعد أن اهتزت شباكهم، انتفض أفراد نابولي وهددوا مرمى تير شتيجن بقوة.

في الدقيقة 61 اخترق إنسيني من الجهة اليسرى، وسدد بقوة، لكن تير شتيجن تصدى ببراعة.

قبل أن تحل الفرصة الأخطر في الدقيقة 63، عندما مرر ميليك نحو خوسيه ماريا كاييخون، والإسباني المنفرد بالمرمى انفرد برعونة وسدد في جسد تير شتيجن المتألق، مضيعًا التقدُم على نابولي.

برشلونة بدوره هدد مرمى نابولي بعرضية فيدال نحو ميسي، لكن النتيجة لم تكن هدفا، وإنما بطاقة صفراء بعد تدخُل قوي من الأرجنتيني على أوسبينا حارس مرمى نابولي.

صدمتان

لن يكون بوسكيتس هو الغائب الوحيد عن مباراة الإياب، بل انضم إليه لاعب وسط آخر، هو أرترو فيدال.

نجم تشيلي تحصل على بطاقة صفراء في الدقيقة 88 بعد تدخل قوي على ماريو روي، ومن ثم ذهب ليوبّّخ نظيره البرتغالي، فإذا بـ فيليكس برايتش حكم المباراة يأخذ قرارا جريئا ويشهر بطاقة صفراء ثانية في وجهه، وبالتالي طرده، بالإضافة إلى بطاقة صفراء لـ روي.

قبل أن تحل صدمة أخيرة في المباراة لـ برشلونة بالدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع، عندما خرج جيرارد بيكيه مصابا، وعوضه الفرنسي كليمنت لونجليه.

برشلونة خرج بأقل الأضرار من ارتحاله الناري إلى سان باولو، قبل أيام على مواجهة غريمه ريال مدريد في الجولة 26 من الدوري الإسباني.

نرشح لكم
التعليقات
قد ينال إعجابك