محاربو الجزائر يقتلون الأفيال من أجل الذهب

الخميس، 11 يوليه 2019 - 20:58

كتب : رامي جمال

الجزائر - كوت ديفوار

بعد 120 دقيقة عصيبة وبكاء مستمر من بغداد بونجاح وانفلات أعصاب جمال بلماضي محاربو الجزائر إلى نصف نهائي كأس أمم إفريقيا 2019.

وانتصر منتخب الجزائر على كوت ديفوار اليوم الخميس في استاد السويس في ربع نهائي كأس الأمم بركلات الترجيح بنتيجة 4-3 بعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي بهدف لمثله.

وبذلك يلاقي منتخب الجزائر نظيره نيجيريا يوم الأحد المقبل في نصف النهائي في استاد القاهرة.

وابتسم الحظ مرة أخرى للجزائر في ركلات الترجيح إذ أنهم خاضوها من قبل في كأس إفريقيا أربع مرات فازوا في مرتين وخسروا في مثلهما.

أما كوت ديفوار فخاضوها قبل لقاء الجزائر ثماني مرات فازوا في أربع مرات وخسروا في مثلهم.

وأصبح ذلك التأهل هو الأول للجزائر إلى نصف نهائي البطولة منذ عام 2010.

سجل هدف الجزائر سفيان فيغولي في الدقيقة 20.

وأدرك جوناثان كودجيا التعادل للأفيال في الدقيقة 63.

وشهدت المباراة في الوقت الأصلي إهدار بغداد بونجاح لركلة جزاء في الدقيقة 48 بعدما ارتطمت تسديدته بالعارضة.

وفي ركلات الترجيح التي انتهت بنتيجة 4-3 تصدى رايس مبولحي لركلة من ويلفريد بوني فيما أهدر كل من يوسف البلايلي وسيري دي.

هدف جزائري جميل

بداية المباراة كانت سريعة جدا وخاطفة من لاعبي كوت ديفوار وفي الدقيقة السادسة سدد ماكس جرادل كرة قوية لمست يد رايس مبولحي حارس الجزائر وارتطمت بالقائم.

وعقب مرور دقيقتين فقط مرر ويلفريد زاها تمريرة أرضية من الناحية اليمنى لم تجد من يسددها في الشباك.

وفي الدقيقة 13 أرسل فرانك كيسي عرضية زاحفة من الناحية اليسرى لكن نجح مبولحي في التصدي للكرة.

استفاق منتخب الجزائر وتبادل رياض محرز الكرة مع يوسف البلايلي وراوغ مدافع كوت ديفوار ببراعة قبل أن يسدد لكن تسديدته مرت بجوار مرمى الأفيال بقليل.

وفي الدقيقة 20 قاتل بغداد بونجاح على الكرة ومررها إلى رامي بن سبعيني الذي مررها داخل منطقة الجزاء إلى سفيان فيغولي الذي لم يتوان عن تسديد الكرة بكل قوة في الشباك معلنا عن الهدف الأول للجزائر.

وتوقف اللعب لدقائق بسبب مشاجرة بن ويلفريد زاها ورامي بن سبعيني.

وفي الثواني الأخيرة من الشوط الأول سدد ماكس جرادل كرة قوية تصدى لها مبولحي ببراعة.

إهدار الهدف القاتل والتعادل للأفيال

على عكس الشوط الأول بداية الشوط الثاني كانت نارية من الجزائر وانفرد بونجاح بحارس مرمى كوت ديفوار وعرقله ليحصل على ركلة جزاء وتم التأكد منها عقب اللجوء لتقنية الفيديو.

ولكن لم يستطع بونجاح قتل المباراة بتسجيله للهدف الثاني في الدقيقة 48 إذ أن تسديدته القوية ارتطمت في العارضة.

وفي الدقيقة 50 تصدى مبولحي مرة أخرى لتسديدة جديدة من لاعبي الأفيال وتلك المرة من جوناثان كودجيا.

انحصر اللعب لعدة دقائق في وسط الملعب قبل أن يدرك منتخب كوت ديفوار التعادل.

تمريرة رائعة من ويلفريد زاها في الدقيقة 63 إلى كودجيا الذي سدد بيسراه في الشباك ليعلن عن هدف تعادل كوت ديفوار وأول هدف يسكن شباك الجزائر في البطولة.

وفي الدقيقة 68 مرر بونجاح كرة رائعة إلى محرز الذي سدد كرة قوية لكن مامادو باكايوكو مدافع كوت ديفوار شتت الكرة من على خط المرمى.

وأنقذ حارس كوت ديفوار تسديدة قوية للغاية من عدلان قديورة في الدقيقة 83.

وطلب آدم وناس الحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 90 بداعي عرقلته لكن الحكم لم يحتسب أي شيء.

ولم يحدث أي جديد لينتهي الوقت الأصلي ويلجأ الفريقان للأشواط الإضافية.

الأشواط الإضافية وركلات الترجيح

شهدت الشوط الأول الإضافي اعتماد كلا المنتخبين على التسديدات في ظل انخفاض المجهود البدني بشكل كبير.

سدد فيغولي كرة قوية في الدقيقة 97 لكنها مرت بجوار المرمى ورد عليه ماكسويل كورنيه لكن أبعدها دفاع الجزائر ووصلت الكرة إلى سيري دي الذي سدد بقوة لكن ارتطمت الكرة في الشباك من الخارج.

وكاد مهدي زيفان يسجل هدفا قاتلا في شباكه بعدما شتت عرضية كورنيه بالخطأ لكن الكرة ذهبت إلى ركلة ركنية.

وفي الدقيقة 109 أخطأ مبولحي في تشتيت الكرة من ركلة ركنية لكوت ديفوار وكاد الأمر يتطور لولا تشتيت دفاع الجزائر لها سريعا.

وكاد يوسف البلايلي يسجل هدفا في الدقيقة 113 لكن حارس الأفيال تصدى له على مرتين.

ورد شيخ إبراهيم كومارا يسجل هدفا لكن رأسيته مرت أعلى مرمى الجزائر بقليل.

وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني حصل منتخب الجزائر على خطأ خطير من على حدود منطقة الجزاء بعد عرقلته ارتقى لها أندي ديلورت لكنها مرت بجوار القائم بمليمترات.

وانتهى اللقاء ولجأ الفريقان إلى ركلات الترجيح.

وفي ركلات الترجيح فاز منتخب الجزائر بنتيجة 4-3 بعدما تصدى مبولحي لركلة من ويلفريد بوني، وأهدر كل من يوسف البلايلي وسيري دي ليطير كل المحاربين إلى نصف النهائي.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك