كيف نهاجم وعكس أسلوب اللعب في أبرز ملامح انتصار مصر على زيمبابوي

السبت، 22 يونيو 2019 - 00:19

كتب : رامي جمال

مصر - زيمبابوي

اقتنص منتخب مصر فوزا صعبا للغاية في بداية مشواره في افتتاح كأس أمم إفريقيا 2019 على حساب زيمبابوي بواقع هدف دون رد في استاد القاهرة.

مستوى جيد في الشوط الأول وانخفاض الأداء في نظيره الثاني دون مبرر كاد يتسبب فيما لا يحمد عقباه لكن خرج الفراعنة بالفوز في النهاية.

ويستعرض FilGoal.com أبرز ملامح انتصار مصر على زيمبابوي.

باصي لصلاح

في عهد هيكتور كوبر مدرب منتخب مصر كان الانتقاد الأبرز للرجل الأرجنتيني اعتماد المنتخب بشكل كبير على محمد صلاح في أي لمحة هجومية.

واليوم ضد زيمبابوي لم يكن هناك في الشوط الأول بالتحديد أي لمحة هجومية من قبل منتخب مصر سوى عن طريق صلاح.

حتى حينما كان يتسلم صلاح الكرة كان الكل يقف في مكانه انتظارا لما سيفعله بدلا من فتح مساحات له.

اعتماد المنتخب بتلك الطريقة على صلاح قد يجعله يعاني مستقبلا إن تمت مراقبة نجم ليفربول بشكل جيد لذا يجب البحث عن مفاتيح أخرى للعب.

عكس أسلوب اللعب المناسب

حينما كان مروان محسن في الملعب كان منتخب مصر يمرر الكرة على الأرض كثيرا ولم يكن هناك اعتماد على الكرات المرتفعة لاستغلال الرأسيات عدا أول خمس دقائق.

ومع خروج مروان محسن ومشاركة وليد سليمان في الناحية اليمنى وصلاح تحول ليصبح مهاجم اعتمد منتخب مصر على العرضيات.

يجب أن يعي كل اللاعبين أسلوب اللعب المناسب لزميلهم المتواجد في الملعب فمن الأفضل لمروان الكرات العرضية والأفضل لصلاح التمرير على الأرض وليس العكس.

كيف نهاجم؟

في الشوط الثاني أصيب منتخب مصر بحالة شديدة من التوهان وعدم معرفة ماذا نريد وكيف نهاجم فلم يكن هناك أي هجوم من جملة تم التدرب عليها أو بناء على تعليمات المدرب.

كل الهجوم كان عبارة عن مهارة فردية من اللاعبين سواء بتمرير سريع أو تسديدات إثر اختراقات لدفاع زيمبابوي من صلاح.

هذا بالإضافة لأن التبديلات أضعفت منتخب مصر أكثر، ربما الشيء الجيد أن إشراك دونجا كان أهم شيء لإحداث زيادة عددية في وسط الملعب.

في بداية نسخة عام 2017 بدأ منتخب مصر بشكل مهتز أمام مالي وظل أدائه يتصاعد حتى النهائي ونأمل في تكرار الأمر في النسخة الجارية.

أخيرا

محمود علاء وأحمد حجازي وطارق حامد وتريزيجيه كانوا جيدين في اللقاء.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك