بالفيديو - يونايتد يمهد طريقا مليئا بالورود لـ سيتي نحو اللقب.. مانشستر زرقاء

الأربعاء، 24 أبريل 2019 - 22:54

كتب : عمرو عبد المنعم

بيرناردو سيلفا

الآن الطريق نحو لقب الدوري أصبح أسهل كثيرا.. مانشستر سيتي تخطى أخر مباراة صعبة له في الدوري الإنجليزي وفاز على غريمه التقليدي مانشستر يونايتد في دربي مدينة مانشستر، وانفرد بصدارة البريميرليج.

وحقق مانشستر سيتي فوزا هاما على جاره مانشستر يونايتد بهدفين دون رد في المباراة المؤجلة بينهما من الجولة الـ31 للدوري وبملعب أولد ترافورد، ليصل للنقطة 88 ويتصدر قمة البريميرليج وحيدا ويعيد ليفربول إلى المركز الثاني بـ86 نقطة وذلك قبل 3 جولات من نهاية المسابقة.

بينما تجمد رصيد مانشستر يونايتد عند النقطة 64 في المركز السادس.

الفوز هو الثاني لمانشستر سيتي على مانشستر يونايتد في الدوري هذا الموسم بعدما انتصر عليه في لقاء الدور الأول بنتيجة 3-1 في ملعب الاتحاد.

الشياطين الحمر للمباراة الثالثة على التوالي يفشلون في تسجيل أي أهداف بعد مواجهة برشلونة في دوري الأبطال والخسارة برباعية دون رد من إيفرتون.

المنافسة على لقب الدوري بين سيتي وليفربول

3 جولات فقط على نهاية الدوري سيلعب خلالها مانشستر سيتي ضد كل من بيرنلي وليستر سيتي وبرايتون، إذا خرج منها بالفوز سيحقق لقب البريميرليج الخامس في تاريخه والثاني على التوالي.

أما إذا تعثر فريق جوسيب جوارديولا وفاز منافسه هذا الموسم ليفربول في مبارياته الثلاث المتبقية سيذهب اللقب إلى ملعب أنفيلد لأول مرة منذ عام 1990.

وصف المباراة

بدأت المباراة سريعة من الجانبين وسيطر مانشستر سيتي على الدقائق الأول، ليرد أصحاب الأرض بمحاولات على مرمى إيدرسون ولكن دون خطورة حقيقية.

وبعد مرور 15 دقيقة انطلق رحيم سترلينج بالكرة وسدد كرة اصطدمت بقدم كريس سمولينج مدافع يونايتد وغيرت مسارها ولكن دي خيا أمسك بها قبل أن تذهب إلى المرمى.

مرة أخرى رد يونايتد وأرسل بوجبا تمريرة طولية رائعة إلى جيسي لينجارد الذي سدد بشكل مباشر لتمر الكرة جوار مرمى إيدرسون في فرصة خطيرة للشياطين الحمر في الدقيقة 16.

إيقاع المباراة السريع استمر وانطلق جوندوجان في الدقيقة 18 ومرر إلى دافيد سيلفا داخل منطقة الجزاء الذي مهدها إلى بيرناردو سيلفا القادم من الخلف ليسدد النجم البرتغالي تسديدة صاروخية أبعدها دي خيا.

ولم يهدأ يونايتد ورد سريعا مرة ثالثة على مانشستر سيتي وحصل لينجارد على الكرة بعد تسديدة بيرناردو وانطلق سريعا نحو منطقة جزاء الفريق السماوي ومرر إلى راشفورد لكن إيدرسون خرج سريعا من مرماه وأبعد الكرة خارج الملعب.

راشفورد واصل تهديد مرمى إيدرسون وسدد بقوة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 23 والكرة مرت أعلى العارضة.

إلى أن جاءت أخطر فرصة في الشوط الأول لمانشستر سيتي في الدقيقة 44 عن طريق رحيم سترلينج الذي استلم الكرة داخل منطقة الجزاء وتلاعب بدافع السماوي قبل أن يسدد كرة ضعيفة من على خط منطقة الستة ياردات ويمسك دي خيا بالكرة.

في بداية الشوط الثاني تعرض فيرناندينيو لاعب وسط مانشستر سيتي للإصابة وغادر الملعب في الدقيقة 50 وشارك بدلا منه النجم الألماني ليروي ساني.

مع دخول ساني الذي لعب في ناحية اليسار ظهرت خطورة سيتي وانطلق اللاعب الألماني بسرعة وأرسل عرضية أرضية خطيرة أبعدها فيكتور ليندلوف من أمام خط المرمى.

لتأتي الدقيقة 54 بالخبر السار لمانشستر سيتي وجماهيره بعدما انطلق رحيم سترلينج بالكرة ومررها إلى بيرناردو سيلفا الذي سدد من الناحية اليمنى كرة على الزاوية القريبة لم يستطع دي خيا التصدي لها.

وكاد أجويرو أن يضعاف النتيجة بعد دقيقة واحدة من الهدف الأول بعدما أطلق تسديدة قوية اصطدمت بالقائم الأيسر للحارس دي خيا وذهبت خارج الملعب.

يونايتد مرة أخرى رد بقوة على سيتي وأهدر لينجارد هدفا محققا في الدقيقة 56 بعدما وصلت له الكرة أمام المرمى الخالي من زميله راشفورد، لكنه لعب الكرة بطريقة غريبة لتذهب خارج الملعب.

ثم أنهى البديل ساني الأمور تماما على مانشستر يونايتد وسجل الهدف الثاني لسيتي في الدقيقة 66 بعدما انطلق واستلم الكرة داخل منطقة الجزاء من ناحية اليسار ثم سدد بقوة كرة أخطأ دي خيا في التصدي لها لتسكن الشباك الحمراء.

وأجرى أولي جونار سولشاير المدير الفني لمانشستر يونايتد التغيير الأول في الدقيقة 72 بنزول روميلو لوكاكو بدلا من أندرياس بيريرا.

كذلك دفع سولشاير بثنائي الهجوم أنطوني مارسيال وأليكسيس سانشيز بدلا من لينجارد وماتيو دارميان.

وسيطر لاعبو مانشستر سيتي على الدقائق الأخيرة من المباراة قبل أن يطلق الحكم صافرة النهاية ويعلن انفراد السماوي بصدارة الدوري.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك